https://www.webteb.com/articles/Indian-dates-and-juice_20110

66

أظهرت العديد من الدراسات والأبحاث فوائد عظيمة للتمر الهندي وعصيرها ، وفي ما يلي سنقوم بإدراج كل ما تحتاج لمعرفته حول التمر الهندي وعصيره بالتفصيل:

ما هو التمر الهندي وعصيره؟

تأتي التمر الهندي وعصيرها من شجرة تنمو بشكل رئيسي في المناطق الاستوائية ، وظهرت لأول مرة في إفريقيا قبل أن تنتشر وتبدأ في النمو في أجزاء مختلفة من القارة الآسيوية ثم إلى الأمريكتين.

تنمو الثمار على الأشجار داخل قشور بنية طويلة تحتوي على لبّ لزج بداخلها ، وهو الجزء الصالح للأكل من الثمار ، ومذاقه حلو وحامض.

القيمة الغذائية للتمر الهندي

فيما يلي المحتوى الغذائي للتمر الهندي لكل 100 جرام من التمر الهندي الخام:

المحتوى الغذائي كمية
الماء 31.4 جرام
بروتين 2.8 جرام
طاقة 239 سعرات حرارية
الدهون 0.6 جرام
الأساسية 5.1 جرام
سكر 38.8 جرام
الكالسيوم 74 ملليغرام
حديد 2.8 ملليغرام
المغنيسيوم 92 ملليغرام
الفوسفور 113 ملليغرام
البوتاسيوم 628 ملليغرام
صوديوم 28 ملليغرام
الزنك 0.1 ملليغرام
فيتامين ج 3.5 ميليغرام
النياسين 1.94 ملليغرام
حمض الفوليك 14 ميكروغرام
فيتامين أ 30 وحدة دولية
فيتامين ك 2.8 ميكروغرام

فوائد التمر الهندي وعصيره

تتعدد فوائد التمر الهندي وعصيرها ، ولكن يمكن تمثيلها بما يلي:

  • فوائد التمر الهندي

والتي تشمل بشكل عام ما يلي:

1. تحسين الهضم

التمر الهندي هو أحد المسهلات الطبيعية بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية نسبيًا وبسبب طبيعته اللزجة فهو يساعد بشكل كبير في تحريك البراز العالق في الجهاز الهضمي.

هذا هو السبب في أن التمر الهندي مفيد بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن ، وعلى الرغم من أنه قد يبدو غريبًا ، فقد أظهرت النتائج الأولية من بعض الدراسات أنه يمكن أن يساعد في علاج الإسهال المزمن أيضًا.

2. تحسين الدورة الدموية وصحة القلب

تم العثور على التمر الهندي لديه القدرة المحتملة على خفض ضغط الدم المرتفع والكوليسترول والحماية من فقر الدم ، وذلك بسبب:

  • محتواه من الالياف مما يقلل من نسبة الدهون في الدم.
  • محتواه العالي من البوتاسيوم ، والذي يمكن أن يساعد في التحكم في ضغط الدم.
  • محتواه العالي من فيتامين سي ، والذي يمكن أن يساعد في محاربة الجذور الحرة التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب.
  • محتواه العالي من الحديد ، مما يساعد الجسم على إنتاج كمية مناسبة من خلايا الدم الحمراء.

3. السيطرة على مرض السكري

يساعد التمر الهندي على إنتاج إنزيم معين في الجسم يساعد في تقليل أو وقف امتصاص الكربوهيدرات ، مما يساعد في إنقاص الوزن.

كما أنه يساعد على منع ارتفاع نسبة السكر في الدم الذي عادة ما يتبع امتصاص الكربوهيدرات من الوجبات الغنية.

يساعد محتوى المغنيسيوم العالي في التمر الهندي على الحماية من مرض السكري وتخفيف أعراضه.

4. تقوية جهاز المناعة

لأن التمر الهندي يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ، وخاصة فيتامين C ، فهو وصفة رائعة لدعم وتقوية جهاز المناعة لديك وحمايتك من الالتهابات والفطريات.

5. تقوية الجهاز العصبي

يحتوي التمر الهندي على نسبة عالية من الثيامين ، وهو أحد أهم أعضاء عائلة فيتامين ب ، ويساعد الثيامين على تحسين وظيفة الأعصاب في الجسم وتحسين صحة العضلات ووظيفتها.

  • فوائد عصير التمر الهندي

عصير التمر الهندي له قيمة غذائية عالية وفوائد مذهلة ، وفيما يلي أهم فوائد عصير التمر الهندي:

  • الحماية من تصلب الشرايين ، بسبب القدرة المحتملة لعصير التمر الهندي على إذابة الكوليسترول.
  • الحماية من السرطان.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى.
  • تقليل انتفاخات البطن والمغص ، وتنظيم الهضم عن طريق تناول مشروب في الصباح.
  • فقدان الوزن الزائد.
  • تحسين صحة ومظهر الشعر والجلد عن طريق دهنه موضعيًا أو شربه ، حيث يحمي البشرة من الجفاف ، ويساعد على التئام الحروق ويقلل من تساقط الشعر.
  • تحسين صحة العين.
  • احتياطات وأخطار التمر الهندي وعصيره

    على الرغم من تعدد فوائد التمر الهندي وعصيره ، فمن الممكن أن يكون لاستهلاك التمر الهندي أو عصيره مجموعة من العيوب ، في الحالات التالية:

    • يمكن أن يؤدي تناول عصير التمر الهندي إلى ارتفاع ضغط الدم لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم ، لذلك من الأفضل تجنبه.
    • يمكن أن يسبب التمر الهندي ردود فعل تحسسية لدى البعض ، لذا كن حذرًا.
    • كن حذرًا بشكل خاص مع حلوى التمر الهندي ، لأنها قد تحتوي على كميات كبيرة من المواد السامة.
    • يمكن أن يتفاعل التمر الهندي بشكل سيئ مع بعض الأدوية ، وخاصة مميعات الدم ، مما قد يؤدي إلى نزيف حاد.
    • الاستهلاك المفرط لعصير التمر الهندي يمكن أن يسبب الإسهال الشديد ، لذلك يجب تناوله باعتدال.
    • يجب توخي الحذر عند تناول كميات كبيرة من عصير التمر الهندي مع بعض الأدوية التي تعمل على خفض مستويات السكر في الدم ، حيث يمكن أن تسبب انخفاضًا كبيرًا في السكر ، خاصة عند مرضى السكري.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.