هل هناك علاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

49

يربط البعض نقص الدوبامين بالاكتئاب ، لذلك دعونا نكتشف فيما يلي ما إذا كانت هناك علاقة بين الدوبامين والاكتئاب:

هل هناك علاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

فيما يلي أهم الموضوعات التي تساعد في توضيح العلاقة بين الدوبامين والاكتئاب:

1. وضح ما هو الاكتئاب

الاكتئاب مرض يؤثر على طريقة تفكيرك وتصرفك ، بالإضافة إلى أنه يسبب ما يلي:

  • المشاعر السلبية.
  • فقدان الاهتمام بالأشياء التي كانت تثير اهتمام الشخص في السابق.
  • المشاكل العاطفية والجسدية.
  • التقليل من قدرة الشخص على القيام بالأنشطة اليومية سواء في المنزل أو في العمل.

يُعد الاكتئاب من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم لأنه لا يُعرف بالضبط ما الذي يسبب الاكتئاب ، ولكن قد يكون له علاقة بمجموعة من العوامل ، مثل:

  • الصفات الموروثة من الآباء.
  • تغير هرموني.
  • الفروق البيولوجية لدى بعض المصابين بالاكتئاب مثل: التغيرات الجسدية في الدماغ أو عدم التوازن في كيمياء الدماغ.

لطالما ارتبط الاكتئاب لسنوات عديدة بخلل في وظيفة الناقلات العصبية في الدماغ ، بما في ذلك السيروتونين والنورادرينالين.

لذلك ، فإن أكثر مضادات الاكتئاب شيوعًا هي تلك التي تعيد توازن هذه الناقلات العصبية ، وبالتالي تخفف بعض أعراض الاكتئاب لدى بعض المصابين بالاكتئاب.

2. تأثير الدوبامين على الحالة النفسية

الدوبامين هو ناقل عصبي يستخدمه الجهاز العصبي لنقل الرسائل بين الخلايا العصبية ، ويستخدمه الجسم أيضًا لإنتاج النوربينفرين.

يلعب الدوبامين دورًا مهمًا في كل ما يلي:

  • أشعر بالسعادة.
  • القدرة على التفكير والتخطيط.
  • المساعدة على التركيز والسعي لإنجاز الأمور والبحث المستمر عن المتعة.

على سبيل المثال ، عندما تأكل طعامًا مفضلًا ، أو تمارس الجنس ، أو تقوم بأي من الأنشطة التي تؤدي إلى الشعور بالنشوة والفرح ، فإن منطقة معينة من الدماغ ترسل جرعة من الدوبامين.

ما يترجمه الدماغ على أنه يستحق الحصول على المزيد من محفزاته ، وهذا من شأنه أن يمنح الشخص رغبة مستمرة في الانخراط في تلك الأنشطة.

3. العلاقة بين الدوبامين والاكتئاب

يعد فقدان الاهتمام بمعظم أو حتى كل الأنشطة العادية وقلة المتعة والمتعة من أعراض الاكتئاب التي تشير إلى خلل في ناقل عصبي آخر غير السيروتونين والنورادرينالين ، وهو الدوبامين.

هذا العرض ضروري ومعياري لتشخيص الاكتئاب.من المهم أيضًا ملاحظة أن انعدام التلذذ لا يتم تعريفه على أنه فقدان القدرة على الشعور بالمتعة فحسب ، بل يشمل أيضًا الاضطرابات المتعلقة بنظام المكافأة في الدماغ ، مثل:

  • اضطرابات الإدراك.
  • التحفيز.
  • اتخذ قرارات تتعلق بالحصول على مكافأة من الدماغ.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالاكتئاب ، فإنهم يفتقرون إلى متعة المحفزات الخاصة بهم أو الرغبة في ممارستها.

وتجدر الإشارة إلى أن عدم الشعور بالمتعة والمتعة يعد مؤشرًا على ضعف الاستجابة لمضادات الاكتئاب الشائعة الاستخدام ومقاومة العلاج أيضًا ، وبالتالي تم تأكيد العلاقة بين نقص الدوبامين والاكتئاب.

وهذا ما يفسر عدم استجابة بعض الأشخاص لمضادات الاكتئاب التقليدية ويسلط الضوء على الحاجة إلى تطوير عقاقير فعالة جديدة تستهدف استعادة توازن الدوبامين وعلاقته بالاكتئاب لعلاج الأشخاص الذين فشلوا في الاستجابة لمضادات الاكتئاب التقليدية.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.