هل النزيف الدماغي خطير؟

52

يحدث نزيف الدماغ عندما يتمزق أحد الشرايين في الدماغ ، مما يتسبب في نزيف موضعي في الأنسجة المحيطة ، ولكن هل نزيف الدماغ خطير؟ وما هي الأعراض والأسباب؟

هل النزيف الدماغي خطير؟

قد يتساءل الكثير من الناس عما إذا كان النزيف الدماغي خطيرًا؟ الجواب نعم. يمكن أن يتسبب النزيف الدماغي الذي يمكن أن يحدث بين أنسجة المخ والجمجمة أو داخل أنسجة المخ نفسها في تلف الدماغ الذي يهدد الحياة.

تعتمد شدة النزف الدماغي على عدة عوامل ، منها:

  • سبب النزيف
  • موقع النزيف.
  • حجم النزف
  • الوقت بين النزيف والعلاج
  • العمر والصحة العامة للمريض.
  • مضاعفات النزف الدماغي

    في أغلب الأحيان ، تحدث بعض المضاعفات بعد حدوث نزيف دماغي. يمنع النزيف الخلايا الطبيعية من التواصل مع أجزاء أخرى من الجسم واستئناف وظائفها الطبيعية ، مما يؤدي إلى مضاعفات قد تكون دائمة.

    من أهم مضاعفات النزف الدماغي:

  • شلل.
  • خدر أو ضعف في أحد أجزاء الجسم
  • صعوبة في البلع.
  • فقدان البصر
  • ضعف القدرة على التحدث وفهم الكلام
  • فقدان الذاكرة.
  • تغيرات الشخصية والقضايا العاطفية.
  • أسباب النزف الدماغي

    بعد الاجابة على سؤال هل نزيف المخ خطير؟ وذكر أهم المضاعفات ، لا بد من ذكر الأسباب الأكثر شيوعاً للنزيف الدماغي:

    • إصابة الرأس هي السبب الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا.
    • ارتفاع ضغط الدم الذي يسبب ضعف وتمزق جدران الأوعية الدموية.
    • تمدد الأوعية الدموية ، الذي يسبب ضعفًا في جدران الأوعية الدموية ، وانفجارًا ، ونزيفًا في الدماغ ، وسكتة دماغية
    • التشوهات الشريانية الوريدية التي يمكن أن تحدث منذ الولادة ويمكن تشخيصها متأخرًا إذا ظهرت الأعراض
    • اضطرابات الدم أو النزيف مثل: الهيموفيليا وفقر الدم المنجلي الذي يتسبب في انخفاض مستويات الصفائح الدموية والتخثر.
    • أمراض الكبد التي تزيد من النزيف بشكل عام.
    • أورام الدماغ التي تضغط على أنسجة المخ مسببة النزيف
    • تصلب الشرايين
    • جلطات دموية قد تتكون في الدماغ أو تنتقل من جزء آخر من الجسم
    • الاعتلال الوعائي النشواني الدماغي ، والذي ينتج عنه تراكم بروتين الأميلويد في جدران الشرايين في الدماغ.
    • التدخين والإفراط في استهلاك الكحول أو تعاطي العقاقير غير المشروعة مثل الكوكايين.
    • حالات طبية معينة مرتبطة بالحمل والولادة ، مثل: تسمم الحمل ، واعتلال الأوعية الدموية بعد الولادة ، وغيرها.

    أعراض نزيف المخ

    قد تختلف أعراض النزف الدماغي باختلاف منطقة الدماغ المصابة بالنزيف ، ولكن قد يعاني المريض من عدة أعراض ، منها:

    • مشاكل في البصر
    • اختلال أو ضعف في جانب واحد من الجسم.
    • خدر.
    • نوبات الصرع المفاجئة
    • اضطرابات النطق
    • صداع مفاجئ وشديد.
    • صعوبة في البلع.
    • الخمول أو فقدان الوعي.
    • الارتباك وصعوبة الفهم.

    في بعض الأحيان يمكن أن تظهر أعراض النزف الدماغي بشكل مفاجئ وسريع ، أو يمكن أن تظهر الأعراض ببطء على مدار عدة ساعات أو أيام.

    كيف تقلل من خطر الإصابة بالنزيف الدماغي؟

    يمكن القيام بذلك عن طريق الخضوع الفوري للعلاج والذي يتضمن عدة عناصر حسب حالة المريض ومرحلة الإصابة:

    • الحفاظ على استقرار ضغط الدم والتنفس. قد تكون هناك حاجة لجهاز التنفس الصناعي للتأكد من وجود كمية كافية من الأكسجين في الدماغ والأعضاء الأخرى.
    • مراقبة معدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين في الدم والضغط داخل الجمجمة.
    • إجراء عملية جراحية ، يعتمد هذا الخيار على حجم وموقع النزيف
    • تناول بعض الأدوية لتقليل التورم حول منطقة النزيف ، والحفاظ على ضغط الدم عند المستويات الطبيعية ، ومنع النوبات ، وتقليل الألم. و

    قد يستغرق التعافي عدة أشهر ، ولكن يمكن أن يسبب نزيف المخ ضعفًا مستمرًا في الجسم أو يسبب مشاكل حسية لا رجعة فيها ونوبات صرع ومشاكل في الذاكرة.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.