هل الثلاسيميا خطرة؟ هنا الجواب

44

الثلاسيميا هو اضطراب في الدم ينتقل وراثيا بين الأجيال ، وهو اضطراب يحدث نتيجة إنتاج الجسم لأشكال غير طبيعية أو غير كافية من الهيموجلوبين ، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاضطراب يمكن أن يؤدي إلى تدمير أعداد كبيرة من خلايا الدم الحمراء.

لكن هل الثلاسيميا خطرة؟ سيتم الرد على ذلك في ما يلي:

هل الثلاسيميا خطرة؟

بالإمكان الإجابة على السؤال المتكرر حول مرض الثلاسيميا والذي يقول: هل الثلاسيميا خطرة؟ من خلال معرفة أهم المضاعفات التي يحتمل أن يسببها هذا النوع من اضطرابات الدم.

يكمن خطر الإصابة بالثلاسيميا في محاولة الجسم إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء من خلال النخاع العظمي ، مما يعرض النخاع العظمي لضغط شديد ، مما يجعله يعمل بجهد أكبر من المعتاد ، وغالبًا ما يتسبب هذا في كل مما يلي:

  • ينمو نخاع العظم ويتوسع أكثر ، ويمكن أن يتسبب هذا التمدد في تمدد العظام ، مما يجعلها أرق وأكثر عرضة للكسر.
  • تزيد احتمالية توسع الطحال في مثل هذه الحالات ، حيث أن عضو الطحال هو مكان آخر يتشكل فيه الدم ويؤثر توسع الطحال سلبًا على وظيفته ، مما يجعله:
    • غير قادر على تصفية الدم بشكل صحيح.
    • غير قادر على محاربة العدوى.

مع هذه المضاعفات ، يصاب الأشخاص المصابون بالثلاسيميا بنقص المناعة ، مما يجعلهم عرضة لأي نوع من أنواع العدوى.

أما أهم المضاعفات الأخرى التي يمكن أن تجيب على السؤال: هل الثلاسيميا خطرة؟ هذه هي:

1. النمو البطيء

يؤثر نقص الكميات الكافية من الأكسجين على نمو الطفل ، حيث قد ينمو هذا الطفل ببطء شديد مقارنة بالنمو الطبيعي ، مما يؤدي أيضًا إلى سن البلوغ المتأخر ، بسبب نقص إنتاج الهيموجلوبين بكميات كافية.

2. مشاكل في القلب

كما ذكرنا سابقًا ، يتسبب مرض الثلاسيميا في الإصابة بفقر الدم وزيادة الحديد في الجسم ، مما يؤدي إلى تلف القلب والعديد من المشكلات الأخرى ، مثل:

  • فشل القلب الاحتقاني؛
  • تضخم القلب.
  • يعاني من التهاب التامور في بعض الحالات الأخرى.

3. مشاكل الكبد

هل الثلاسيميا خطرة؟ نعم ، إذا تسببت في مشاكل في الكلى ، حيث يمكن أن تسبب الثلاسيميا تراكم كميات كبيرة من الحديد في الجسم مما يؤدي إلى تلف الكبد وفي حالات نادرة قد يكون بعض الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب معرضين للإصابة بالتهاب الكبد من النوع B (التهاب الكبد B). مما يؤدي أيضًا إلى تلف الكبد.

وهذا يعني أنه في نهاية المطاف يمكن أن يصاب الكبد بندوب شديدة بحيث يصبح غير قادر على العمل بشكل صحيح وسليم ، وهي حالة تُعرف باسم تليف الكبد ، والتي تؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة.

أعراض مرض الثلاسيميا

بعد التعرف على إجابة السؤال ، هل الثلاسيميا خطرة؟ وتجدر الإشارة إلى أعراض مرض الثلاسيميا لتوسيع دائرة المعرفة حوله.

قد تظهر بعض أعراض وعلامات فقر الدم أو انخفاض تعداد الدم ، وذلك لكون جسم الفرد المصاب بالثلاسيميا يحتوي على خلايا دم حمراء أقل من الطبيعي ، ومن أهم هذه الأعراض التي تدل على إصابته بهذا الاضطراب هي: التالية:

  • دوخة؛
  • يشعر بضيق في التنفس
  • ألم الرأس؛
  • يصبح جلد الشخص المصاب شاحبًا.
  • تشنجات الساق.
  • صعوبة في التركيز
  • في بعض الحالات تسارع ضربات القلب.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.