هشاشة العظام في الركبة: تعرف على مراحلها وعلاجها

112

دعونا نعرف في المراحل التالية من التهاب مفاصل الركبة وطرق علاج كل مرحلة على حدة:

مراحل التهاب مفاصل الركبة

يحدث هشاشة العظام في الركبة نتيجة هشاشة العظام في الركبتين ، مما يؤثر على وظائف المفاصل ويسبب الألم ويعيق الحركة عند المشي أو أداء المهام اليومية.

هناك أربع مراحل من التهاب مفاصل الركبة ، والتي يمكن أن تؤثر على الركبة وتجعلها هشة:

1. الخطوة الأولى

تبدأ المرحلة الأولى غالبًا بنمو نتوءات عظمية صغيرة تسمى هشاشة العظام في منطقة الركبة ، وغالبًا ما تتطور عندما تلتقي العظام في المفصل ، وقد يكون هناك تلف طفيف في الغضروف.

عادةً لا يشعر الأشخاص المصابون بالتهاب مفاصل الركبة في المرحلة الأولى بأي ألم أو إزعاج لأن مكونات المفصل تالفة إلى الحد الأدنى وسيظهر المفصل بشكل طبيعي في الأشعة السينية.

يتم علاج التهاب مفاصل الركبة من المرحلة الأولى كالتالي:

  • تناول عقار الاسيتامينوفين أو غيره من مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • مارس التمارين التي تساعد في بناء القوة والحركة.

2. المرحلة الثانية

قد يبدأ الشخص المصاب بالتهاب مفاصل الركبة في ملاحظة الأعراض خلال المرحلة الثانية ، وتتميز هذه المرحلة بكل ما يلي:

  • يمكن رؤية بعض علامات التآكل في الأشعة السينية وفحوصات أخرى لمفاصل الركبة ، والتي من شأنها أن تظهر المزيد من نمو النتوءات العظمية وانخفاض سماكة الغضاريف.
  • تظل المسافة بين العظام طبيعية ، لكن المنطقة التي تلتقي فيها العظام والأنسجة قد تبدأ في التصلب ، مما يزيد من حجم العظام وكثافتها.
  • في هذه المرحلة ، تنمو طبقة رقيقة من العظام تحت الغضروف في المفاصل وتبدأ المنطقة المحيطة بمفصل الركبة في التصلب ، مما يسبب الألم عند الجلوس لفترات طويلة من الزمن.

على الرغم من تلف الركبة ، إلا أن العظام لا تحتك ببعضها البعض ، بسبب وجود السائل الزليلي ، مما يساعد على تقليل الاحتكاك ودعم حركة الركبة.

يظهر علاج التهاب مفاصل الركبة من المرحلة الثانية في الآتي:

  • تناول المسكنات.
  • الحصول على جلسات العلاج الطبيعي ؛ لتطوير قوة الركبة ومرونتها أو الحفاظ عليها.
  • ارتداء مشد بطول الركبة ؛ لتخفيف الضغط على أسطح المفاصل.
  • ارتداء الأحذية لتخفيف الضغط على الركبة.
  • تغيير نمط الحياة اليومي لتلافي الألم.

3. المرحلة الثالثة

تتميز المرحلة الثالثة من التهاب مفاصل الركبة بكل ما يلي:

  • يزيد من تلف الغضروف.
  • تضيق الفجوة بين العظام وتبدأ في النمو للخارج.
  • تظهر علامات الهشاشة بوضوح في الأشعة السينية.
  • في هذه المرحلة ، يشعر المريض بالألم وعدم الراحة أثناء ممارسة الأنشطة اليومية ، مثل الجري والمشي والركوع والانحناء.
  • يعاني المريض من تصلب المفاصل بعد الجلوس لفترات طويلة أو عند الاستيقاظ في الصباح ، وقد يحدث انتفاخ في المفاصل نتيجة الحركة.

عندما تلتهب الأنسجة المبطنة للمفصل ، ينتج سائل زليلي إضافي ، مما يؤدي إلى زيادة التورم.

يظهر علاج التهاب مفاصل الركبة من المرحلة الثالثة في الآتي:

  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ، مثل عقار الاسيتامينوفين.
  • تناول مسكنات الألم الموصوفة طبيًا ، بما في ذلك:
    • كسيكودون.
    • كودايين.
  • تلقي حقن الكورتيكوستيرويد.
  • الخطوة الرابعة

المرحلة الرابعة هي المرحلة الأكثر تقدمًا من هشاشة العظام في الركبة ، لذا فهي مرئية جدًا بالأشعة السينية ، حيث تستمر المسافة بين عظام المفصل في الضيق ، مما يتسبب في انهيار الغضروف بالكامل تقريبًا ، مما يؤدي إلى:

  • زيادة تصلب المفاصل.
  • زيادة الالتهاب
  • تقلص السائل الزليلي الذي يمنع الاحتكاك بين عظام وأنسجة المفصل مما يزيد الألم أثناء الأنشطة البسيطة.

يكون علاج المرحلة الرابعة من هشاشة العظام في الركبة كما يلي:

  • جراحة استبدال المفاصل: يقوم الجراح بإزالة المفصل التالف واستبداله بجهاز بلاستيكي ومعدني.
  • الجراحة الترميمية للمفصل: يقوم الجراح بقص العظام فوق الركبة أو تحتها ، أو تقصيرها ، أو تطويلها ، أو تغيير محاذاةها.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.