هرمون الحب: ماذا تعرف؟

107

لنتعرف على أهم المعلومات والتفاصيل المتعلقة بهرمون الحب:

ما هو هرمون الحب؟

إن هرمون الحب هو هرمون أو ناقل عصبي يعرف باسم الأوكسيتوسين ، والذي يرتبط بالعديد من المشاعر والمواقف التي يمر بها الجسم ، ويؤثر بشكل كبير على مشاعر الأمومة والأبوة ، فضلاً عن بناء وتكوين العلاقات الإنسانية والثقة وحتى الجنس. الحياة. .

يُنتج هرمون الحب في منطقة ما تحت الدماغ ، ثم ينتقل من هناك إلى الغدة النخامية ، التي تفرزه في الجسم ، وعادة ما يكون أعلى عند النساء بشكل عام.

بدأت الأبحاث بالتحقيق في فوائد هرمون الحب كنوع فعال من العلاج لبعض الأمراض العقلية ، مثل الاكتئاب.

متى يزيد هرمون الحب؟

هناك حالات وأوقات معينة يتم فيها إنتاج مستويات عالية من هرمون الحب على وجه الخصوص ، مثل:

  • مداعبة الحلمة ، النشاط الجنسي.
  • الولادة ، لأن هرمون الحب يساعد على تحفيز تقلص عضلات الرحم.
  • الرضاعة الطبيعية ، لأن هرمون الحب يحفز إفراز حليب الأم.
  • أثناء العملية الجنسية عند الرجال ، فإنه يحفز حركة الحيوانات المنوية.

فوائد هرمون الحب للعلاقات

لهرمون الحب فوائد عديدة للعلاقات الإنسانية والجنسية ، حيث يوفر الفوائد التالية:

  • يساعد على تحقيق النشوة الجنسية ، ويزيد من المتعة والعلاقة الجنسية بين الشريكين.
  • يساعد على زيادة ارتباط الزوجين ببعضهما البعض وتقوية الرابطة بينهما في العلاقة الزوجية.
  • لها آثار إيجابية على العلاقات ، حيث تساعد على:
    • بناء الثقة.
    • يحفز التعاطف والحنان.
    • تطوير التواصل بين الشريكين.

ما العلاقة بين هرمون الحب والدوبامين والسيروتونين؟

تسمى هذه الهرمونات الثلاثة ، الدوبامين ، السيروتونين والأوكسيتوسين بهرمونات السعادة.

عندما يشعر الشخص بالانجذاب إلى شخص آخر ، تزداد مستويات هذه الهرمونات في الجسم ، مما يخلق تأثيرًا يشعر به الشخص مشاعر إيجابية مختلفة ومختلطة.

ما العلاقة بين هرمون الحب ومشاعر الأمومة والأبوة؟

يلعب هرمون الحب دورًا مهمًا في حياة الآباء والأمهات ، وذلك على النحو التالي:

1. هرمون حب الأم

فيما يلي أهم آثار هرمون الحب على حياة الأم ومشاعرها وجسمها:

  • تحفيز الولادة وتسهيلها ، عن طريق تحفيز تقلص عضلات الرحم وتحفيز إنتاج الهرمونات المساعدة الأخرى.
  • تحفيز تقلص الرحم بعد الولادة وعودته إلى حجمه الطبيعي.
  • تحفيز إنتاج حليب الثدي ، خاصة عندما تلمس شفاه الطفل حلمة الأم ، لأن مستوى الهرمون يرتفع ويبدأ الحليب في التدفق.
  • تقوية العلاقة والرابطة بين الأم والطفل.

2. هرمون حب الأب

وهناك أدلة علمية بدأت تظهر مؤخراً تشير إلى أن نسب هرمون الحب تزداد في جسد الأب بعد ولادة طفله الجديد ، ومع كل لمسة وتلامس بين الأب والطفل. يزداد جسد الأب أكثر فأكثر.

آثار أخرى لهرمون الحب

إن ارتفاع مستوى هرمون الحب لدى الفرد له العديد من الآثار الإيجابية بالإضافة إلى ما سبق ، ومنها ما يلي:

  • زيادة الشعور بـ:
    • الثقة.
    • الاسترخاء.
    • التوازن النفسي على جميع المستويات.
  • تقليل مشاعر التوتر وتقليل مشاعر القلق.
  • تأثير إيجابي عند استخدامه كعلاج في بعض حالات التوحد.
  • زيادة قدرة الفرد على التكيف مع الظروف الجديدة.

هرمون الحب: عقار جديد؟

نظرا لفوائد هرمون الحب وآثاره الإيجابية العديدة على سلوك الفرد ومشاعره ظهرت عدة استخدامات كدواء ، ومن أهمها:

  • يتم استخدامه كحقنة لتخفيف آلام المخاض وآلام الولادة.
  • التقليل من النزيف بعد الولادة أو الإجهاض.
  • علاج مفيد بشكل خاص للأطفال المصابين بالتوحد.
  • علاج الاكتئاب والقلق بعد الولادة.
  • علاج الرهاب و الرهاب.
  • يسرع التئام الجروح.
  • الحماية من الجروح المعوية الداخلية أثناء العلاج الكيميائي.
  • علاج محتمل لمتلازمة القولون العصبي.

هل هناك آثار سلبية لهرمون الحب؟

عند الإفراط في إفراز هرمون الحب أو استخدامه كدواء دون إشراف طبي ، يمكن أن يكون له آثار سلبية ، حيث وُجد أن المستويات المرتفعة من هرمون الحب ترتبط بمشاعر سلبية ، مثل: الحسد والكذب.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.