نوبة نقص تروية عابرة: سكتة دماغية صغيرة وتأثير مؤقت

87

دعنا نكتشف حالة النوبة الإقفارية العابرة ، والتي تُعرف بأسماء أخرى ، مثل: TIA – النوبة الإقفارية العابرة والسكتة الدماغية الصغيرة.

ما المقصود بنوبة نقص تروية عابرة؟

النوبة الإقفارية العابرة هي نوع من السكتات الدماغية ، ولكن على عكس الأنواع الأخرى من السكتات الدماغية ، فإنها تسبب فقط انقطاعًا قصيرًا في إمداد الدماغ بالدم لا يتجاوز عدة ثوانٍ ، وقد تستمر الأعراض المصاحبة له بشكل مؤقت لدى المريض. لفترة تتراوح من بضع دقائق إلى 24 ساعة فقط.

تتشابه أعراض النوبة الإقفارية العابرة مع الأعراض الكلاسيكية للسكتة الدماغية ، لذلك قد يكون من الصعب التمييز بينها عندما تبدأ الأعراض في الظهور ، ولكن الاختلاف بينهما هو أن النوبة الإقفارية العابرة لا تسبب موت خلايا الدماغ ، لذا فإن تأثيرها مؤقت.

غالبًا ما ينتج النوبة الإقفارية العابرة عن جلطة دموية يمكن أن تمنع الدم المؤكسج مؤقتًا من الوصول إلى الدماغ.

يجب التعامل مع هذه الحالة الصحية كحالة طبية طارئة ، وعلى الرغم من أنها قد تحل نفسها بسرعة ، إلا أنها قد تكون مؤشرًا مبكرًا على أن السكتة الدماغية وشيكة في المستقبل القريب.

ما هي أسباب النوبة الإقفارية العابرة؟

تحدث هذه السكتة الدماغية الصغيرة عادةً بسبب انسداد مؤقت لأحد الأوعية الدموية التي تزود الدماغ بالدم المؤكسج ، أي الأوعية الدموية الصغيرة التي تتفرع من الشرايين السباتية في الرقبة.

غالبًا ما يحدث هذا النوع من الانسداد بسبب أشياء مثل:

  • تتشكل جلطة دموية في أحد الشرايين في الدماغ ، أو تنتقل الجلطة التي نشأت في مكان ما في الجسم إلى الدماغ.
  • وجود فقاعات هواء داخل وعاء دموي.
  • تضيق الأوعية الدموية.
  • أشياء أخرى ، مثل: تمزق وعاء دموي صغير في الدماغ وتشنجات في جدران بعض الشرايين.

عوامل الخطر للنوبة الإقفارية العابرة

فيما يلي النقاط البارزة:

  • لديهم أمراض معينة

مثل المشاكل الصحية والأمراض التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول.
  • رجفان أذيني.
  • تصلب الشرايين.
  • مرض فقر الدم المنجلي
  • مرض الشريان السباتي.
  • مرض الشرايين الطرفية.
  • أمراض ومشكلات صحية أخرى ، مثل السمنة والسكري وتضيق الشريان الدماغي وارتفاع مستويات الهوموسيستين.
    • عوامل اخرى

    يمكن أن تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بنوبة نقص التروية العابرة:

  • الخمول البدني
  • إتباع سلوكيات غير صحية كالتدخين وشرب الكحوليات واتباع نظام غذائي غني بالدهون والأملاح الضارة.
  • العمر: هذا النوع من السكتات الدماغية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا.
  • استخدام العقاقير المحظورة ، مثل الكوكايين.
  • عوامل خاصة بالنساء ، مثل الحمل والعلاج بالهرمونات البديلة.
  • عوامل أخرى مثل: إصابة سابقة بأحد أفراد الأسرة والجنس. هذه الحالة أكثر شيوعًا عند الرجال.
  • أعراض النوبة الإقفارية العابرة

    تعتمد الأعراض الظاهرة على الجزء المصاب من الدماغ ومن أهمها:

    • مشاكل في إحدى العينين أو كلتيهما ، مثل: ازدواج الرؤية وتشوش الرؤية.
    • اختلال في بعض حواس الجسم الأخرى مثل: حاسة التذوق وحاسة السمع.
    • خدر أو ضعف في الوجه.
    • خدر أو ضعف أو شلل في الذراع أو الساق في أحد جانبي الجسم أو كلاهما.
    • تغيرات في مستويات الوعي والوعي ، والتي قد تظهر على شكل نعاس وإغماء وفقدان الذاكرة.
    • دوخة ، فقدان التوازن ، صعوبة في المشي.
    • فقدان السيطرة على التبول والإفراز.
    • – صعوبة الكلام أو صعوبة فهم المريض لما يحدث من حوله
    • أعراض أخرى مثل: الغثيان والقيء والصداع الشديد وصعوبة الكتابة وصعوبة البلع.

    تتشابه أعراض النوبة الإقفارية العابرة مع أعراض السكتة الدماغية العادية ، ولكنها مؤقتة وتختفي بعد مدة أقصاها 24 ساعة.

    تشخيص النوبة الإقفارية العابرة

    لتسهيل القدرة على تمييز السكتة الدماغية في حالة حدوثها ، يتم استخدام إجراء FAST ، والذي تم إنشاء اسمه من خلال جمع الأحرف الأولى من المعنى التالي باللغة الإنجليزية:

    • ضعف في الوجه تتم مراقبة الترهلات في الفم أو حول العينين إلى أسفل.
    • ضعف الذراع حيث يتم رصد عدم قدرة المريض على رفع ذراعيه معًا بسبب السكتة الدماغية التي تسبب ضعفًا أو تنميلًا في الذراع.
    • صعوبة الكلام: حيث تتم مراقبة ميل المريض للتلعثم عند محاولته التحدث.
    • زمن: يجب نقل المريض إلى المستشفى على الفور ، فهذه حالة طبية طارئة.

    بمجرد أن يتلقى المريض الرعاية الطبية الطارئة ، إليك بعض الإجراءات التي يمكن أن تساعد في تشخيص الحالة وتحديد أسبابها:

    • فحص المريض جسديًا لقياس مؤشرات معينة ، مثل مستويات ضغط الدم.
    • التصوير الشعاعي الرئوي.
    • تحاليل الدم؛
    • الأشعة المقطعية للرأس.
    • الموجات فوق الصوتية للشرايين السباتية.
    • فحوصات أخرى مثل: مخطط صدى القلب ، مخطط صدى القلب.

    علاج النوبة الإقفارية العابرة

    تهدف العلاجات التي سنذكرها أدناه إلى تقليل فرص إصابة المريض بجلطة دماغية في المستقبل ، ومن أهمها:

    • استخدام الأدوية التي يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم المرتفع ومنع تجلط الدم وخفض الكوليسترول.
    • الجراحة ، مثل: استئصال باطنة الشريان السباتي ، رأب الوعاء السباتي ، والدعامات.
    • احصل على العلاج اللازم لأي مشكلة صحية ، مثل مرض السكري ، واحتفظ به تحت السيطرة.
    • إجراء تغييرات صحية في نمط الحياة ، مثل: اتباع نظام غذائي قليل الملح وقليل الدهون ، والإقلاع عن التدخين ، وممارسة الرياضة ، وتجنب الكحول ، وفقدان الوزن.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.