نقص حامض المعدة: اعرف كل المعلومات

158

ابحث عن جميع المعلومات عن نقص حمض المعدة في ما يلي:

نقص حمض المعدة

عندما تعاني من نقص حاد في حمض المعدة ، تتباطأ عملية الهضم بأكملها ويزداد نمو الميكروبات ، مما يجعل من الصعب على هذا الحمض أداء وظائفه ، وهي كالتالي:

  • تكسر البروتينات إلى الأحماض الأمينية المكونة لها.
  • إفراز كمية كافية من الصفراء.
  • تعقيم الطعام الذي يدخل المعدة.

كما يمنع نقص حمض المعدة إفراز إنزيمات البنكرياس بالكميات اللازمة لتفتيت كتلة الطعام إلى جزيئات صغيرة بما يكفي لتمريرها عبر جدار الأمعاء ، وبالتالي يعيق عملية الامتصاص ، مما قد يؤدي إلى عدم القدرة على التنظيم للقيام بذلك. وظائفها المختلفة.

أعراض انخفاض حمض المعدة

هناك مجموعة كبيرة من الأعراض المصاحبة لنقص حمض المعدة ، منها ما يلي:

  • انتفاخ؛
  • تجشؤ؛
  • نقص الفيتامينات والمعادن مثل: فيتامين ب 12 والكالسيوم.
  • اضطرابات الرؤية.
  • خدر ووخز
  • فقر الدم.
  • عسر الهضم.
  • جوع سريع بعد الأكل مباشرة أو الشعور بالشبع.
  • الغثيان؛
  • ضعف الهضم والتهاب الجهاز الهضمي.
  • تظهر أجزاء من الطعام غير المهضوم في البراز.
  • أنفاس كريهة.
  • زيادة الوزن حول الجزء العلوي والمتوسط ​​من البطن.
  • حكة حول المستقيم.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • خدود وردية بسبب تمدد الشعيرات الدموية في الخدين.
  • الأظافر الضعيفة أو المتشققة التي تتكسر بسهولة.
  • ظهور حب الشباب.
  • تساقط الشعر عند النساء.

أسباب انخفاض حموضة المعدة

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى نقص حمض المعدة ، منها ما يلي:

  • ضغط العصب: يمكن أن يساهم الإجهاد المزمن في نقص حمض المعدة.
  • الأدوية: يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لمضادات الحموضة أو الأدوية الأخرى إلى تقليل إنتاج الجسم لحمض المعدة.
  • عدوى بكتيرية: أكثر من 50٪ من الناس في جميع أنحاء العالم مصابون ببكتيريا الملوية البوابية (جرثومة المعدةيمكن أن تسهم هذه العدوى في نقص حمض المعدة وقرحة المعدة.
  • نقص الزنك: الزنك ضروري لإنتاج حمض المعدة.
  • جراحة المعدة: يمكن لبعض العمليات الجراحية ، بما في ذلك جراحة المجازة المعدية ، أن تقلل من كمية الحمض التي تفرزها معدتك.
  • عمر: قد تنتج المعدة حمضًا أقل بسبب الشيخوخة.

علاج نقص حمض المعدة

هناك عدة علاجات لنقص حمض المعدة تساعد في تخفيف الأعراض ، بما في ذلك ما يلي:

  • شاي الزنجبيل: يمكن أن يساعد الزنجبيل في المساعدة على الهضم وتقليل الانتفاخ.
  • الطرق الطبيعية: يمكن أن يساعد الثوم والزعتر وزيت النعناع والجنتيانا (الجنطيانا) والهندباء وبعض المكملات الغذائية في علاج نقص حمض المعدة بسبب البكتيريا.
  • الفيتامينات: نظرًا لأن نقص حمض المعدة يمكن أن يؤدي إلى نقص في بعض الفيتامينات والمعادن ، فقد يوصي طبيبك بتناول الفيتامينات والمعادن من الأطعمة أو المكملات الغذائية المختلفة.
  • نظام غذائي مثالي: قد يوصي الطبيب بما يلي:
    • تناول وجبات يومية مع كميات كافية من الفواكه والخضروات لضمان مستويات كافية من إنزيمات الجهاز الهضمي الطبيعية.
    • تجنب الأطعمة التي يصعب هضمها مثل: الوجبات الدهنية والمقلية.
    • امضغ الطعام جيدًا قبل البلع للسماح له بالاختلاط مع الإنزيمات الهاضمة في الفم ، مما يساعد في هضم جزيئات الطعام الصغيرة في المعدة.
  • مراقبة الدواء: لا تفرط في استخدام الأدوية وتحدث دائمًا مع طبيبك قبل تغيير الأدوية أو إيقافها.
  • السيطرة على الإجهاد: مارس أساليب إدارة التوتر والغضب وجلسات الضغط النفسي.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.