نقص تروية القلب

88

كثيرًا ما نسمع أن شخصًا ما يعاني أو يعاني من إقفار عضلة القلب ، فماذا يعني الإقفار؟

نقص تروية القلب

يحدث قصور القلب الإقفاري نتيجة نقص تدفق الدم إلى عضلة القلب ، مما يقلل من مستويات الأكسجين التي تصل إليها ، ويحدث هذا نتيجة انسداد الشرايين التاجية جزئيًا أو كليًا.

الإقفار القلبي يضعف عضلة القلب ويقلل من كفاءتها وعدم قدرتها على ضخ الدم ، وإذا استمر لفترة طويلة بما يكفي فقد يؤدي إلى موت الأنسجة مما يؤدي إلى احتشاء عضلة القلب أو نوبات قلبية.

أعراض مرض القلب الإقفاري

يعاني المريض من مجموعة من الأعراض والعلامات من أهمها:

  • الذبحة الصدرية هي أكثر العلامات شيوعًا حيث يشعر المريض بألم أو تنميل في الصدر.
  • ألم وانزعاج في الجزء العلوي من الجسم ، بما في ذلك الكتفين والذراعين والرقبة والظهر.
  • صعوبة في التنفس أو الشعور بضيق في التنفس.
  • عسر الهضم والشعور بالشبع أو آلام في المعدة.
  • الشعور بالدوار أو الضعف الشديد.
  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • التعرق في أوقات أو في مواقف لا تتطلب ذلك.

وإذا استمرت هذه الأعراض لأكثر من 5 دقائق ، يجب عليك استدعاء سيارة إسعاف ، فقد تكون تعاني من نوبة قلبية أو انسداد الشرايين التاجية ويلزم التدخل الطبي.

أسباب نقص تروية القلب

يحدث نقص تروية القلب بسبب الحالات التالية:

  • تصلب الشرايين: نتيجة لتراكم الكوليسترول الذي يعيق الدورة الدموية وهو من أكثر الأسباب شيوعاً.
  • جلطة دموية: يمكن أن تسد الجلطة الدموية الشريان ، مما يتسبب في نقص تروية عضلة القلب المفاجئ والشديد ، والذي يمكن أن يتسبب أيضًا في نوبة قلبية.
  • تشنج الشريان التاجي: يمكن أن يؤدي تشنج الشريان التاجي إلى تقليل أو منع تدفق الدم إلى عضلة القلب لفترة قصيرة ، وهو سبب نادر للإقفار.
  • عوامل الخطر المرتبطة بنقص التروية

    يمكن لبعض العوامل أن تزيد من خطر الإصابة والتعرض لأمراض القلب الإقفارية ، وأهمها:

    • التدخين.
    • داء السكري
    • ارتفاع مستوى الكوليسترول.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
    • بدانة؛
    • نقص في النشاط الجسدي

    هل يمكن علاج إقفار عضلة القلب؟

    يعتمد العلاج عادةً على السبب والحالة الطبية التي تسببت في ذلك. ويحدد الطبيب أفضل علاج ويصف الأدوية التي تعمل على تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب

    وتجدر الإشارة إلى أن إقفار عضلة القلب يمكن أن يؤدي إلى عدد من المضاعفات إذا تُرك دون علاج ، بما في ذلك ما يلي:

    • نوبة قلبية: يتلف جزء من القلب ، ويكون هذا الضرر شديدًا ومميتًا في بعض الحالات.
    • اضطراب نبضات القلب يضعف إيقاع القلب ويمكن أن يهدد صحة الشخص.
    • سكتة قلبية: مع مرور الوقت ، يمكن أن يؤدي الإقفار إلى فشل القلب.

    الوقاية من أمراض القلب الإقفارية

    يمكن أن تلعب أشياء معينة دورًا في تقليل الإصابة والتعرض لنقص تروية عضلة القلب ، وتشمل هذه الأشياء ما يلي:

  • تمرن بشكل متكرر خلال الأسبوع.
  • توقف عن التدخين.
  • استرخي وتنفس بعمق ومارس اليوجا لتخفيف التوتر.
  • مراقبة الظروف الصحية والالتزام بالعلاج.
  • Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.