نقص الزنك ورائحة الفم الكريهة

144

يحتاج الجسم إلى الزنك بكميات صغيرة للقيام ببعض العمليات الحيوية المهمة المتعلقة بالنمو والحواس ، ونقص مستويات الزنك في الجسم يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض ، اتبع المقال التالي لمعرفة الصلة بين نقص الزنك والفم رائحة:

نقص الزنك ورائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة من المشاكل الاجتماعية المحرجة التي قد يواجهها الكثير من الناس ، وفي معظم الحالات يكون سبب رائحة الفم الكريهة هو تناول أنواع معينة من الطعام ، مثل الثوم والبصل ، في الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.

هذه الروائح تكون أسوأ في الليل لأن الفم يتعرض لأكسجين أقل مما يسبب الرائحة الكريهة التي نمر بها.

يمكن حل هذه المشكلة بسهولة عن طريق تناول العلكة ، على سبيل المثال ، ولكن بشكل مؤقت فقط ، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك.

يعد نقص الزنك أحد الأسباب الرئيسية لرائحة الفم الكريهة للأسباب التالية:

  • للزنك خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للبكتيريا ضارة بالجسم.
  • يقلل أكسيد الزنك رائحة الجسم عن طريق تثبيط نمو البكتيريا المسببة لهذه الروائح ، لذلك فإن نقص الزنك يسبب رائحة الفم الكريهة.
  • هل من الشائع أن رائحة الفم الكريهة ناتجة عن نقص الزنك؟

    بشكل عام ، يوجد الزنك في سوائل الجسم المختلفة ، لذلك يتم فقده باستمرار أثناء العمليات الحيوية ، مثل: التنفس والتعرق والبكاء.

    من المهم معرفة أن الجسم لا يخزن الزنك بشكل دائم ، مما يعني أن النظام الغذائي يجب أن يحتوي على كمية جيدة من الزنك حتى لا ينقصه.

    ومع ذلك ، فإن نقص الزنك ليس شائعًا ، حيث أن معظم الأطعمة التي نتناولها تحتوي على كميات جيدة منه ، ولكن بعض الفئات أكثر عرضة لنقص الزنك ، مثل: الأشخاص المصابون بأمراض الجهاز الهضمي ومدمني الكحول.

    نصائح لتجنب نقص الزنك ورائحة الفم الكريهة

    يمكنك اتباع بعض النصائح البسيطة لتجنب نقص الزنك ورائحة الفم الكريهة ، مثل:

    1. تناول الأطعمة الغنية بالزنك

    ومن بين هذه الأطعمة نذكر ما يلي:

    • المأكولات البحرية وخاصة المحار.
    • اللحوم الحمراء.
    • المكسرات.
    • فاصوليا.

    2. تناول مكملات الزنك

    يحتاج الكثير من الناس إلى تناول مكملات الزنك ، في حالات معينة من نقص حاد في الزنك وعندما يكون هناك مشكلة في امتصاص الجسم للزنك.

    من المهم معرفة أن تناول مكملات الزنك يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات النحاس في الجسم ، لذلك تحتوي معظم مكملات الزنك أيضًا على النحاس.

    3. القيام بالأنشطة اليومية

    بالإضافة إلى الحفاظ على المستوى الطبيعي للزنك في الجسم ، يجب اتباع العديد من الممارسات التي تمنع نمو البكتيريا في الفم لفترات طويلة من الزمن ، مثل ما يلي:

    • حافظ على نظافة الفم اليومية عن طريق تنظيف أسنانك بالفرشاة والخيط لفمك ولسانك.
    • ضرورة زيارة طبيب الاسنان بشكل دوري.
    • استخدم أحيانًا محلولًا مضادًا للبكتيريا.
    • استخدم غسول الفم أو رذاذ الفم إذا لزم الأمر ، مع العلم أنه يعمل على حل المشكلة مؤقتًا.

    أعراض نقص الزنك الأخرى

    يسبب نقص الزنك العديد من الأعراض الأخرى التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بوظيفته في الجسم ، بما في ذلك ما يلي:

    1. تساقط الشعر

    يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الزنك إلى تساقط الشعر ، ويفتقر معظم المصابين بالثعلبة ، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب تساقط الشعر ، إلى الزنك.

    2. فقدان حاسة الشم والتذوق

    يحفز الزنك مناطق الشم والتذوق في الدماغ ، مما يعني أن نقص الزنك يمكن أن يؤدي إلى صعوبة شم وتذوق الطعام.

    3. انخفاض معدل النمو

    يساعد الزنك الخلايا على النمو ونقصها يؤدي إلى مشاكل في النمو ، وهذا يظهر بوضوح في الأطفال الذين لا يأكلون البروتين الحيواني.

    4. أعراض أخرى

    وتشمل ضعف الجهاز المناعي والإسهال.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.