نقص إفراز اللعاب: الأسباب والعلاج

88

للعاب أهمية كبيرة في الفم ، وفي حالة نقص إفراز اللعاب يصاب الفم بالجفاف وما يتبع ذلك من مشاكل صحية عديدة ، تعرف على أسباب قلة إفراز اللعاب وطرق المعالجة وغيرها من المعلومات على النحو التالي:

أسباب قلة إفراز اللعاب

هناك أسباب عديدة تؤدي إلى قلة إفراز اللعاب ، ومنها ما يلي:

  • تلف العصب: في حالة تلف الأعصاب الموجودة في الرقبة أو الرأس نتيجة الإصابة أو الجراحة ، فقد ينخفض ​​إفراز اللعاب.
  • شرب الكحوليات والتدخين: من العادات السيئة التي تؤدي إلى نقص إفراز اللعاب ، أن المواد السامة الموجودة في السجائر تمنع الغدد اللعابية من أداء وظائف إفراز اللعاب.
  • خذ الدواء: حيث أن جفاف الفم هو أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية ، مثل:
    • أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
    • مضادات الاكتئاب.
    • أدوية لعلاج الآلام والالتهابات.
    • الأدوية المضادة للسرطان والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.
    • مضادات الهيستامين.
    • دواء لعلاج الإسهال.
    • أدوية لمرض باركنسون.
    • مرخيات العضلات
  • لتقدم في العمر: من الشائع أن يعاني كبار السن من جفاف الفم وانخفاض إفراز اللعاب حيث تصبح جميع أجزاء الجسم ضعيفة.
  • لديك أمراض معينة: هناك علاقة بين بعض الأمراض وقلة إفراز اللعاب ، مثل:
    • داء السكري.
    • فطريات الفم.
    • مرض الشلل الرعاش.
    • مرض الزهايمر.
    • الشخير.
    • اضطرابات الاكتئاب والقلق.
    • السكتة الدماغية.
  • الفم لا يزال مفتوحًا: وهذا يؤدي إلى الجفاف وانخفاض إفراز اللعاب ، وهو من المشاكل الصحية الناتجة عن صعوبات التنفس ، وتزداد فرص حدوث ذلك أثناء النوم.
  • الجفاف وعدم شرب الماء: نظرًا لأن الماء ضروري لعمل الغدد اللعابية بشكل صحيح ، فمن المستحسن شرب الكثير من الماء.
  • قم بالأنشطة في الطقس الحار: يمكن أن تجف الغدد اللعابية بسبب تركيز سوائل الجسم في أماكن أخرى من الجسم.

علاج نقص اللعاب

يمكن علاج نقص إفراز اللعاب بطرق معينة ، وهي كالتالي:

  • اكتشف سبب نقص اللعاب: وابدأ في معالجته على سبيل المثال كالتالي:
    • إذا كان السبب هو تناول الدواء فعليك مراجعة الطبيب وإخباره بالمشكلة ليصف له أدوية أخرى لا تؤثر على اللعاب.
    • إذا كانت المشكلة هي صعوبة التنفس عن طريق الأنف والاضطرار إلى التنفس عن طريق الفم ، فيجب علاجها لمنع الجفاف.
  • استخدام مرطبات الفم: وتحت إشراف الطبيب ، تقضي هذه المواد على البكتيريا الموجودة في الفم والتي تسبب العديد من المشاكل الصحية ، وتشمل هذه المنتجات ما يلي:
    • غسول الفم.
    • لعاب اصطناعي.
    • مرطبات لترطيب الفم.
  • توقف عن العادات السيئة: مثل التدخين أو شرب المشروبات المحتوية على الكافيين أو عدم شرب الماء ، تؤثر هذه العادات بشكل كبير على إنتاج اللعاب ، خاصة مع تقدمك في العمر.
  • تناول الأدوية لتحفيز إفراز اللعاب: قد يصف لك طبيبك بعض الأدوية لزيادة إفراز اللعاب في فمك إذا كنت تعاني من الجفاف.
  • احرصي على ترطيب الشفاه: يساعد ذلك في الحفاظ على الفم رطبًا ويمنع الجفاف والتشقق.

مضاعفات قلة إفراز اللعاب

يصاحب قلة إفراز اللعاب بعض المضاعفات ، وهي كالتالي:

  • وجود تقرحات في الفم: وزيادة الفطريات والبكتيريا التي يقضي عليها اللعاب.
  • مشاكل المضغ والبلع: وبذلك تزداد احتمالية الإصابة بعسر الهضم.
  • تشقق الشفتين: من المشاكل الصحية الناتجة عن جفاف الفم ظهور تشققات في مناطقه.
  • تسوس: لأن اللعاب يساعد في القضاء على البكتيريا ، وعندما يجف الفم تحدث التهابات اللثة وتسوس الأسنان.
  • رائحة كريهة في الفم: يساعد اللعاب على ترطيب الفم وتخليصه من البكتيريا وبقايا الطعام التي تسبب رائحة كريهة.

أهمية اللعاب في الفم

لا يقتصر الأمر على ترطيب الفم ، فهناك العديد من الوظائف التي يؤديها اللعاب ، وهي كالتالي:

  • منع تسوس الأسنان: حيث أنه يوقف عمل الأحماض التي تنتجها البكتيريا ويحد من نموها ويساعد على التخلص من جزيئات الطعام المتبقية في الفم.
  • طعم محسن: بالإضافة إلى المضغ والبلع ، تساعد الإنزيمات اللعابية على تعزيز الهضم.
  • تشققات الفم غير المصابة: يضمن اللعاب بقاء الفم رطبًا.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.