نحت الجسم: عدة طرق لخسارة الوزن بدون جراحة

44

يحاول الكثيرون الوصول إلى الجسم المثالي والوزن المثالي ، وفي ما يلي سوف نستعرض تقنيات نحت الجسم المختلفة التي تساعد في تحقيق هذه الأهداف دون جراحة:

ما هو نحت الجسم؟

نحت الجسم هو مصطلح يطلق على مجموعة من التقنيات المختلفة التي يمكن اختيارها لتحسين الشكل العام للجسم ، ويمكن استخدام أكثر من تقنية في نفس الوقت لتحقيق الهدف المنشود من العملية.

تقنيات نحت الجسم

هناك العديد من التقنيات المستخدمة في نحت الجسم ، ومنها ما يلي:

  • نحت الجسم بالتبريد

في هذا النوع ، يتم استخدام تقنيات معينة تعتمد على تطبيق درجات حرارة منخفضة جدًا على أماكن معينة في الجسم لقتل الخلايا الدهنية في تلك الأماكن ، ولكن دون الإضرار بالجلد الخارجي.

الجهاز المستخدم في جهاز التبريد يمتص الجلد ويبرد الخلايا الدهنية تحت الجلد ، والتي تم امتصاصها برفق في الجهاز لفترة قصيرة ، وهكذا.

يمكن تطبيق هذه التقنية على معظم أجزاء الجسم وعلى معظم المرضى دون أي خطر ، ولكن لا ينصح بها للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل درجات الحرارة الباردة ، مثل أولئك الذين يعانون من ظاهرة رينود.

  • نحت الجسم بالحرارة

في هذه التقنية يتم استخدام جهاز ليزر خاص يبعث حرارة معينة للمواقع المرغوبة بهدف تدمير بنية الخلايا الدهنية في هذه المناطق ومن ثم يتخلص الجسم من هذه الخلايا الدهنية الميتة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأداة المستخدمة لا يمكن استخدامها على منحنيات الجسم ، بل على المناطق المسطحة فقط ، لذلك فهي تستخدم بشكل عام لنحت الجسم في مناطق البطن والفخذ.

  • نحت الجسم بالموجات فوق الصوتية

هذه التقنية هي التقنية الأكثر استهلاكا للوقت المستخدمة في نحت الجسم ، حيث يمكن أن تستغرق حوالي ساعة لنحت كل موقع مرغوب فيه في جلسة واحدة.

تعتمد هذه التقنية على الموجات فوق الصوتية والاهتزازات لتفتيت الدهون المتراكمة تحت الجلد ، ويستمر تحريك رأس الماكينة المستخدمة دون التوقف في المكان المطلوب.

هذه التقنية مناسبة بشكل خاص لمنطقة البطن وقد لا تكون ذات فائدة كبيرة في مناطق أخرى.

  • نحت الجسم بترددات الراديو

هنا يتم استخدام جهاز خاص يستهدف الماء داخل الخلايا الدهنية ويعمل على تسخين هذه الخلايا وتدميرها من الداخل ، لذلك يفضل أن يكون لدى جسم الإنسان ما يكفي من الماء.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التقنية قد لا تكون مجدية إذا كان الشخص يعاني من الجفاف أو ليس لديه مستوى كافٍ من الماء في جسمه.

شروط المرشح المثالي لنحت الجسم

نحت الجسم لا يتم للجميع حيث أن بعض الناس لا يحبون هذا الإجراء ، وإليك أهم المتطلبات التي يفضلها الشخص ليكون مؤهلا للقيام بنحت الجسم:

  • أن تكون راشدا.
  • كن أحد أولئك الذين يتبعون أسلوب حياة صحي وممارسة الرياضة.
  • كن غير مدخن.
  • أن لا يعاني من أي مرض قد يعيق تعافي الجسم بعد خضوعه لنحت الجسم ، مثل: مرض السكري.

يتم استخدام نحت الجسم بشكل عام خاصة من قبل النساء اللواتي ولدن للتو ، على الرغم من الفقدان التدريجي للوزن الزائد الذي يحدث بعد الولادة ، تظل مناطق الجلد مشدودة ولا يمكن أن تعود إلى حالتها الطبيعية دون تدخل تجميلي.

هل هناك مخاطر لنحت الجسم؟

أثناء نحت الجسم على يد أخصائيين معتمدين ، عادة لا توجد أعراض أو أضرار ، قد يكون مجرد تورم واحمرار بسيط ، مما لا يمنع العودة إلى الأنشطة الطبيعية بعد العملية مباشرة.

شفط الدهون أم نحت الجسم؟

وفقًا لمصادر طبية مختلفة ، فإن شفط الدهون هو إجراء جراحي يمكن أن يحمل العديد من المخاطر والمضاعفات الصحية ، مثل:

  • تلف الأعضاء الداخلية للجسم.
  • يمكن أن تحدث الأضرار والمضاعفات بسبب التخدير.
  • تراكم واحتباس السوائل.
  • التهابات مختلفة.
  • مشاكل القلب والرئة.

أما بالنسبة لنحت الجسم ، فهو عادة لا يأتي بمضاعفات أو أضرار ، خاصة أنه حل غير جراحي في معظم التقنيات المستخدمة ، ولكنه قد يكون أقل فعالية في التخلص من دهون الجسم غير المرغوب فيها مقارنة بإجراءات شفط الدهون.

كما أن عمليات نحت الجسم أقل تكلفة من عمليات شفط الدهون.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.