موجة الحر: ما هي مخاطرها وكيفية التعامل معها

55

تأتي المخاطر الصحية المصاحبة لموجات الحر من التواجد في الخارج في ظل درجات الحرارة المرتفعة للغاية وقلة الغلاف الجوي عند درجة حرارة لطيفة ، وهذا بالطبع يؤدي إلى عدد من المشاكل الصحية المختلفة ، مثل:

  • ضربة الشمس: عندما يتعرض الشخص عادة لضربة شمس عندما تكون درجة الحرارة الخارجية في الظل أعلى من 32 درجة مئوية مصحوبة برطوبة عالية.
  • ارتفاع الحرارة: تظهر الإصابة بفطريات الحرارة عند الإنسان بعد فترة طويلة من التمرين في الطقس الحار وفي درجات الحرارة المرتفعة بالإضافة إلى الرطوبة العالية. والتعرض لارتفاع حرارة الجسم لعدة مخاطر قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات.
  • ينقسم الجفاف بدرجته إلى ثلاث فئات:

1- جفاف خفيف – أعراض هذه المرحلة هي:
– الشعور بالعطش
– فقدان الشهية
– جفاف الجلد
انخفاض القدرات الجسدية بنحو الثلث ، حتى الأسهل.

2- جفاف معتدل – أعراض هذه المرحلة هي:
– الشعور بالعطش
قلة كمية البول ، مع العلم أن لونه في هذه المرحلة يتحول بين الأصفر والبني.
الشعور بالتعب والإرهاق
فم جاف
الصداع والدوخة
انخفاض سريع في الدم عند الانتقال من الجلوس إلى الوقوف مما يؤدي بدوره إلى الدوار والإغماء.

3- الجفاف الشديد – وهي المرحلة المتقدمة من الجفاف ، والتي تحدث نتيجة فقدان 5٪ أو أكثر من سوائل الجسم ، وتتميز بالأعراض التالية:
خفقان القلب السريع
زيادة معدل التنفس
ضغط دم منخفض
– اشعر بالتعب
– إغماء
تجاعيد الجلد والجلد
– تشنجات عضلية
تشنج.

هل كنت تعلم:
يعتبر فقدان 15٪ من سوائل الجسم مميتًا ويؤدي إلى الوفاة

لا تعتمد أعراض الجفاف على ما سبق ، لأن الجسم يعاني من أضرار لا يمكن إصلاحها ، مثل:

  • الأضرار التي لحقت بوظائف الكلى وكذلك الأضرار التي لا رجعة فيها في أنسجة الكلى.
  • خلل وتغير في توازن الأملاح في الجسم مما يؤدي إلى تغير مستويات النيتروجين والبوتاسيوم إما بزيادتها أو نقصانها.
  • انخفاض ضغط الدم نتيجة فقدان السوائل في الجسم
  • الأضرار التي تلحق بتدفق الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة ، مما يؤدي إلى أضرار جسيمة للأعضاء الحساسة مثل الدماغ والكلى والكبد.

موجات الحر: لا تنسى الآثار الضارة للشمس

لا تؤثر موجات الحر على الجسم فقط من خلال درجات الحرارة المرتفعة ، ولكن التعرض لأشعة الشمس يتضمن أيضًا عددًا من المشكلات الصحية المختلفة ، والتي يمكن أن تصل إلى خطر الإصابة بسرطان الجلد ، فما هي المخاطر الأخرى؟

  • Les coups de soleil dus aux rayons ultraviolets, et ces brûlures peuvent être superficielles, c’est-à-dire affecter la couche externe de la peau, qui dure plusieurs jours et guérit après une desquamation de la peau, ou des brûlures qui affectent les couches internes de la peau, qui peuvent atteindre le extrémités nerveuses, où ces brûlures sont douloureuses et durent longtemps Elle est longue et accompagnée de l’apparition de quelques cloques douloureuses qu’il ne faut pas faire éclater Dans ce cas, il est recommandé de رؤية الطبيب.
  • يسرع عملية تجعد الجلد ، حيث يؤدي التعرض لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية إلى إتلاف ألياف الكولاجين والألياف المسؤولة عن مرونة الجلد ، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد والترهل وعدم القدرة على استعادة شكله الأصلي.
  • يمكن أن يسبب التعرض لأشعة الشمس تغيرات في الأوعية الدموية الصغيرة تحت سطح الجلد ، بحيث يتحول لون هذه المنطقة إلى اللون الأحمر بشكل دائم.
  • ظهور النمش: وهي عبارة عن بقع بنية صغيرة ، مميزة لذوي البشرة الفاتحة ، وهي بشكل عام مسألة وراثية ، لكن تعرض هؤلاء الأشخاص للشمس يعرضهم بشدة لتحويل هذا النمش إلى خلايا سرطانية.
  • حدوث بقع الشمس البنية على الوجه والتي تظهر بعد التعرض للشمس خاصة في حالة عدم وضع الكريم الواقي.
  • تظهر البقع العمرية نتيجة التعرض للشمس ، وعادة ما تظهر على الوجه والصدر واليدين.
  • الإصابة بمرض الساد نتيجة تعرض العين لأشعة الشمس وخاصة الأشعة فوق البنفسجية مما يتسبب في غموض عدسة العين وتعكرها وبالتالي إعاقة انتقال الضوء إلى الشبكية ، لذلك ينصح دائمًا بارتداء النظارات الشمسية .

لا يقتصر الضرر الناجم عن موجات الحرارة والشمس على البالغين فقط ، بل يكون أكثر خطورة على الأشخاص المعرضين للخطر ، وهم:

  • الرضع والأطفال
  • كبار السن
  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة
  • المرضى الذين يتناولون أنواعًا من الأدوية التي تؤثر على عملية التعرق ودرجة حرارة الجسم
  • الرياضيون والنشطون بدنيا.
  • الأطفال: خطأ بسيط يكلفهم حياتهم

    يميل بعض الآباء أحيانًا إلى ترك أطفالهم في سيارات مقفلة لإحضار شيء ما لبضع دقائق فقط ، لكن هذه المشكلة تعتبر من أكثر الأمور التي تهدد حياة أطفالك ، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة ، نظرًا لارتفاع درجة الحرارة داخل السيارة. بسرعة أي أن 75٪ من الزيادة تحدث خلال الخمس دقائق الأولى من إغلاق السيارة أي إذا كانت درجة الحرارة الخارجية 36 درجة مئوية فبعد خمس دقائق من إغلاق السيارة تصل درجة الحرارة داخل السيارة إلى 55 درجة مئوية ، وتزداد سوءًا إذا كانت السيارة داكنة اللون.

    مع ارتفاع درجة الحرارة داخل السيارة ، يصبح الطفل محموما ويصاب بالجفاف ، ويكون الأطفال الصغار أكثر حساسية للحرارة من غيرهم ، وبالتالي يزداد خطر الإصابة بضربة الشمس والموت في حالة حدوث هذه الأعراض.

    دعونا نواجه الحرارة بعيدًا عن المخاطر الصحية

    “الوقاية خير من العلاج.” لذلك فإن اتخاذ الإجراءات الوقائية للتعامل مع موجات الحر يجنب الإصابة بالعديد من المخاطر الصحية المختلفة والخطيرة ، ومن بين هذه الإجراءات والإجراءات التي يجب اتخاذها:

    • احرص على شرب الكمية المناسبة من الماء دون فائض وذلك لتجنب تسمم الماء والذي بدوره يؤدي إلى انخفاض حاد في تركيز الدم وانخفاض في مستويات الصوديوم.
    • تأكد من مشكلة التبول وعدم التبول لأكثر من 10 ساعات وظهور البول الداكن دليل على الإصابة بالجفاف.
    • تأكد من عدم ترك الأطفال في سيارات مغلقة.
    • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس وتأكد من ارتداء النظارات الشمسية وقبعة عندما تكون خارج المنزل.
    • ارتدِ ملابس فضفاضة ذات ألوان فاتحة عند الخروج.
    • حافظ على درجة حرارة داخلية باردة عن طريق إغلاق النوافذ وإغلاق الستائر.
    • تجنب تعريض نفسك للشمس خلال ساعات الذروة (11 مساءً حتى 3 مساءً) أو حتى القيام بأنشطة رياضية مكثفة خلال هذه الفترة ، والبقاء في المناطق المظللة قدر الإمكان.
    • التقليل من تناول مدرات البول مثل الكافيين (القهوة ، الشاي ، مشروبات الطاقة …).
    • انتبه للجلد ، خاصة إذا ظهر النمش ، والذي قد يشير إلى سرطان الجلد.

    باختصار ، لا يمكنك الشعور بأن درجات الحرارة المرتفعة تؤثر على جسمك بشكل سلبي ، واعتمادك على مؤشر العطش غير صحيح ، لأن العطش هو المؤشر الأخير لاحتياجات الجسم من الماء ، لذلك عليك التأكد دائمًا من تناول كميات كافية. الماء وليس عندما تشعر بالعطش فقط!

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.