معلومات مهمة عن الصداع وأنواعه

72

فيما يلي لنتعرف على أهم المعلومات عن الصداع وأنواعه:

ألم الرأس

الصداع هو ألم في الرأس من جانب واحد أو في أكثر من جانب ، وهذا الألم حسب شدته يؤثر على ممارسة الحياة اليومية العادية ، لأن بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع الشديد قد لا يتمكنون من أداء أبسط الأنشطة اليومية.

أكثر أنواع الصداع شيوعًا

أكثر أنواع الصداع شيوعًا هي:

1. صداع التوتر

صداع التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا وغالبًا ما يصاحب تقلصات العضلات ، لكن الأطباء لم يتمكنوا من تحديد السبب الرئيسي.

ولا يصاحب الصداع في هذا المخطط أعراض إضافية مثل: غثيان وقيء وحساسية للصوت وغيرها ، ولكن قد يظهر إيلام في عضلات العنق أو الرأس أو الكتفين.

يتميز ألم صداع التوتر بكل ما يلي:

  • عادة ما يكون موحدًا في طبيعته ، ولكن قد تزداد شدته من وقت لآخر.
  • يمكن أن يكون على جانب واحد من الرأس أو على كلا الجانبين.
  • لا يزداد مع المجهود البدني ، فقد يترافق مع التوتر والعصبية والقلق.
  • يختفي بعد وقت قصير.

2. الصداع النصفي (الصداع النصفي)

يعتبر الصداع النصفي من أصعب أنواع الصداع لأنه يصيب الناس من حين لآخر ويسبب لهم الكثير من الألم ، ويتميز هذا النوع من الصداع بكل ما يلي:

  • يزداد الألم عند التعرض للضوء أو الصوت ، وكذلك عند الحركة أو ممارسة الرياضة.
  • عادة ما يستمر الألم لبضع ساعات ، ولكن يمكن أن يستمر في بعض الأحيان لمدة تصل إلى ثلاثة أيام.
  • تشمل الأعراض: الغثيان والقيء وكذلك الصداع.
  • العلامات المبكرة للصداع هي ظهور موجات في المجال البصري.

3. الصداع العنقودي

هذا النوع من الصداع نادر نسبيًا ، حيث يصيب أقل من 1٪ من الناس ، وهو النوع الوحيد من الصداع الذي يصيب الرجال أكثر من النساء.

يتميز الصداع العنقودي بكل ما يلي:

  • يظهر فجأة مسبباً ألماً شديداً وتكون شدته عادة موحدة.
  • يستمر الألم لفترات طويلة تتراوح من أسابيع إلى شهور من الألم المتقطع خلال هذه الفترة ، وفي كل مرة يبدأ الألم يستمر من 15 دقيقة إلى 3 ساعات.
  • يكون الألم دائمًا من جانب واحد ، وعادة ما يبدأ في منطقة العين أو الصدغ ، ولكن يمكن أن يبدأ في مكان آخر وينتشر بسرعة في جميع أنحاء نفس الجانب.
  • يمكن أن يسبب الألم الأعراض التالية:
    • احمرار العين
    • سقطت الدموع فجأة.
    • جلد شاحب؛
    • عرق؛
    • احتقان الأنف على الجانب المصاب.

كما وجد أنه قد تكون هناك عوامل وراثية عائلية تزيد من حدوث هذا المرض ، وأن هناك علاقة ضعيفة مع استهلاك الكحول ، وهذه احتمالات فقط لأن السبب الرئيسي للصداع العنقودي لا يزال مجهولاً.

4. الصداع الناتج عن الإفراط في تناول الأدوية

يمكن أن يؤدي استخدام المسكنات ، بما في ذلك الأدوية التي يتم الحصول عليها بدون وصفة طبية ، إلى الصداع الناتج عن الإفراط في استخدام الأدوية. لتقليل خطر الإصابة بمثل هذا الصداع ، يوصى بالتوصيات التالية:

  • قلل من الأدوية المخدرة قدر الإمكان وتجنبها تمامًا إن أمكن.
  • قلل من استخدام أدوية التريبتان وقلل من استخدام الأسبرين والأسيتامينوفين والكافيين إلى أقل من 9 مرات في الشهر.
  • حاول الحد من استخدام الستيرويدات المضادة للالتهابات ، مثل الإيبوبروفين ، إلى أقل من 15 مرة في الشهر.
  • لا تستخدم الاسيتامينوفين أكثر من يومين في الأسبوع.

متى يجب أن تتسرع في رؤية الطبيب؟

كل صداع هو سبب منطقي لرؤية الطبيب ، ولكن بعض العلامات تثير الشك وتتطلب استخدام طرق تشخيص أكثر دقة ، مثل: الفحوصات الإشعاعية ، بما في ذلك التصوير المقطعي.

تثير العلامات التالية القلق من أن هذا الصداع هو أحد أعراض حالة تهدد الحياة ويتطلب إحالة عاجلة إلى الطبيب:

  • يأتي الصداع فجأة – في غضون ثوانٍ أو دقائق – ويسبب ألمًا شديدًا بشكل غير عادي.
  • يصاحب الصداع حمى وصعر بحيث يكون ثني الرأس صعبًا إن لم يكن مستحيلًا.
  • يصاحب الصداع أعراض أخرى ، مثل: تغيرات سلوكية ، تغيرات في الشخصية ، تغيرات حسية أو حركية ، أو نوبات.
  • يحدث الصداع بعد التمرين أو الإصابة ، وخاصة في الرأس.
  • يسبب تغيرات مقلقة في الجسم أثناء الصداع مثل: ضعف وتنميل في الأطراف وتغيرات في الرؤية.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.