مضاعفات جلطة الرئة وأهم أعراضها

44

الانسداد الرئوي هو حالة تحدث نتيجة انسداد الشريان الرئوي الذي يمد الرئتين بالدم بسبب تكوين جلطة دموية تمنع وصول الأكسجين إلى أنسجة الرئة. جلطات في الساقين أو الذراعين انتقلت إلى الرئتين. ما هي مضاعفات الانسداد الرئوي؟

مضاعفات الانسداد الرئوي

يمكن أن تتفاقم الحالة ويمكن أن يسبب الانسداد الرئوي عددًا من المضاعفات ، بما في ذلك ما يلي:

  • الانسداد الرئوي يضر ويضر أنسجة الرئة.
  • تقلل جلطات الرئة من كمية الأكسجين في الدم التي تغذي الجسم.
  • يعمل على إتلاف وإلحاق الضرر بأعضاء الجسم المختلفة.
  • في بعض الحالات ، يؤثر الانسداد الرئوي على القلب. يمكن أن يسبب الانسداد ضغطًا شديدًا على القلب وارتفاع ضغط الدم الرئوي حيث يكون ضغط الدم في الرئتين والجانب الأيمن من القلب مرتفعًا جدًا.

أعراض الانسداد الرئوي

تختلف أعراض جلطة الرئة من شخص لآخر ، حيث تعتمد على حجم الانسداد الرئوي بالإضافة إلى الحالات الطبية التي يعاني منها المريض ، مثل: مشاكل في القلب والرئة.

تتمثل أعراض جلطة الرئة بشكل أساسي في وجود:

  • ألم صدر

الألم هو:

  • يكون الألم حادًا وقويًا تحت عظام القص أو في جانب واحد.
  • الألم شعور حارق أو ثقيل.
  • غالبًا ما يتفاقم الألم مع التنفس العميق.
  • في بعض الأحيان ينحني المريض من الألم ولا يمكنه البقاء في وضع واحد.
    • أعراض أخرى

    تشمل الأعراض الأخرى للانسداد الرئوي ما يلي:

    • ضيق في التنفس يأتي فجأة ويمكن أن يحدث عند المجهود أو أثناء النوم.
    • يشعر بالدوار
    • انخفاض مستويات الأكسجين في الدم يسمى نقص تأكسج الدم.
    • التنفس السريع أو الصفير.
    • ضربات قلب سريعة وغير منتظمة.
    • إغماء؛
    • ليشعروا بالقلق
    • خفض ضغط الدم.
    • سعال مفاجئ قد يكون مصحوبًا بالدم.
    • التعرق المفرط.
    • حمى طفيفة
    • يعد زرقة الجلد من الأعراض الأقل شيوعًا.
    • أعراض تجلط الأوردة العميقة

    قد يعاني المريض أيضًا من أعراض تجلط الأوردة العميقة في الساق والذي كان سبب انتقال الجلطات إلى الرئتين ، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • تورم في الساق المصابة.
  • ألم في الرجل المصابة عند المشي أو الوقوف.
  • احمرار في الساقين.
  • تلون الجلد.
  • طرق تشخيص السكتة الدماغية في الرئتين

    يمكن أن تكون أعراض جلطة الرئة مشابهة لأعراض أمراض الجهاز التنفسي الأخرى ، مما يجعل التشخيص صعبًا في بعض الأحيان ، لذلك يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الاختبارات والإجراءات للكشف عن جلطة الرئة وتشخيصها ، بما في ذلك:

  • التصوير المقطعي المحوسب: يعد هذا أحد الاختبارات الأكثر شيوعًا لتشخيص جلطة في الرئتين ، للكشف عن تباين الأوعية الدموية.
  • إجراء فحص دم: يقيس كمية الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم ، مما يساعد على الكشف عن وجود جلطة دموية في الرئتين ، حيث تقلل الجلطة من إمداد الرئتين بالأكسجين.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: تعطي الأشعة السينية صورًا للرئتين والقلب والأوعية الدموية ، مما يساعد الطبيب في تشخيص حالة المريض.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: يتم تصوير الساقين لقياس سرعة تدفق الدم ، مما يساعد على تحديد وجود جلطات دموية لدى المرضى الذين لا يستطيعون إجراء الأشعة السينية بسبب حساسية الصبغة أو غير القادرين على الحركة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يُستخدم لتصوير الساقين والرئتين ، ويقتصر عمومًا على النساء الحوامل والأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل التباين المستخدم في اختبارات التصوير الأخرى.
  • مخطط كهربية القلب: هذا اختبار شائع وبسيط ، ويتم وضع أقطاب كهربائية على الصدر والذراعين والساقين لقياس النشاط الكهربائي للقلب وتفسير النتيجة.
  • Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.