مضاعفات ثقب القصبة الهوائية

47

تتطلب بعض الحالات الطبية إجراء فتح القصبة الهوائية ، ولكن ما هي مضاعفات ثقب القصبة الهوائية؟ إليك المزيد في هذا المقال:

بضع القصبة الهوائية

وهي من الإجراءات الطبية الطارئة ، يقوم فيها الطبيب بثقب الجزء الأمامي من الرقبة وصولاً إلى القصبة الهوائية ، ويسمى هذا الشق بفتحة القصبة الهوائية.

يتم وضع أنبوب في هذه الفتحة يؤدي إلى القصبة الهوائية ومنها إلى الرئتين ، وذلك لحل مشكلة صعوبة التنفس ، وذلك لتوفير ممر هوائي يساعد على التنفس في حالة انسداد الشعب الهوائية.

مضاعفات ثقب القصبة الهوائية

جميع الإجراءات الطبية التي تتطلب الجراحة تنطوي على مجموعة من المضاعفات التي تختلف في مظهرها حسب الحالة الصحية وقوة جهاز المناعة لدى المريض ، كما أن ثقب القصبة الهوائية كأي تدخل جراحي يستتبع مجموعة من المضاعفات.

يمكن تقسيم مضاعفات ثقب القصبة الهوائية حسب وقت ظهور هذه المضاعفات فيما يتعلق بوقت التدخل ، ويتم شرح مضاعفات ثقب القصبة الهوائية على النحو التالي:

1. تظهر المضاعفات بعد فترة قصيرة

هناك عدد من مضاعفات ثقب القصبة الهوائية التي يمكن أن تظهر أثناء إجراء فتح القصبة الهوائية أو بعد بضع ساعات وأيام من الإجراء ، وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:

  • نزف.
  • احتباس الهواء حول الرئتين وفي الطبقات العميقة من الصدر.
  • تراكم الدم في الرقبة مما يسبب الضغط على الرقبة.
  • تورم تحت الجلد ناتج عن احتباس الهواء تحت الجلد حول ثقب القصبة الهوائية.
  • مشاكل الأنبوب.
  • إصابة العصب الذي يحرك الحبال الصوتية.
  • تلف المريء.

2. مضاعفات بعد وقت طويل

مضاعفات ثقب القصبة الهوائية التي قد تظهر بعد فترة زمنية طويلة نسبياً تنتج عن الوجود الطويل للأنبوب الرغامي في القصبة الهوائية ، وهذه المضاعفات تفسر:

  • إصابة الأنسجة حول الأنبوب الرغامي.
  • قم بإزالة الأنبوب بشكل مستعرض.
  • تضرر الأنبوب لعدة أسباب. يمكن تفسير هذه الأسباب على النحو التالي:
    • زيادة الضغط على الأنبوب.
    • نمو البكتيريا التي تسبب التهابات حول الأنبوب وتكوين أنسجة ندبة.
    • احتكاك الأنبوب بأنسجة العنق بسبب زيادة الحركة.

3. المضاعفات المتأخرة

هناك عدد من مضاعفات بضع القصبة الهوائية التي تظهر بعد فترة طويلة من الزمن في الأنبوب الرغامي. من بين هذه المضاعفات ما يلي:

  • تآكل القصبة الهوائية: يمكن أن ينتج هذا التآكل عن الاحتكاك المتزايد الناتج عن الحركة المستمرة للأنبوب.
  • الناسور القصبي المرئي: إنها وصلة صغيرة بين القصبة الهوائية والمريء.
  • ظهور النتوءات: قد تتكون الأنسجة من حبيبات تظهر حول الأنبوب ، ويتم إزالتها قبل إزالة الأنبوب.
  • التهيج: يظهر تهيج حول الأنبوب مما يؤدي إلى زيادة إفراز المخاط.
  • تضيق مجرى الهواء: يعد تضيق مجرى الهواء من أكثر المضاعفات شيوعًا لدى معظم المرضى ، مما يتطلب جراحة لإصلاح هذه المشكلة.

الوقاية من مضاعفات ثقب القصبة الهوائية

هناك عدد من الأشياء التي يجب الانتباه إليها ومراعاتها لتقليل المضاعفات وعدم تدهور الحالة الصحية للمريض. من بين هذه الأشياء ما يلي:

  • اتبع جميع التعليمات التي يقدمها الفريق الطبي في المستشفى ، وعند حدوث أي من هذه المضاعفات اتصل بالطبيب والمستشفى.
  • الالتزام بتنظيف الجلد حول البزل الجراحي عدة مرات في اليوم ، لمنع تكون الطفح الجلدي الناتج عن الرطوبة.
  • التزم بتنظيف أنبوب ثقب القصبة الهوائية يوميًا ، ستشرح لك الممرضة الطريقة بالتفصيل ، وقد يحتاج البعض إلى تغيير الأنبوب كل ثلاثة أشهر.
  • الالتزام باستخدام آلة شفط من أجل شفط الإفرازات المخاطية ، وقد يتسبب الشفط في حدوث السعال لدى البعض.
  • أخبر الطبيب إذا تغير لون المخاط عن اللون المعتاد لمنع تطور المرض.
  • استخدم أغطية مقاومة للماء عند الاستحمام بأنبوب لمنع الماء من دخول الرئتين.
  • يجب الحفاظ على نظافة الجرح والمنطقة المحيطة به بعد إزالة الأنبوب ؛ يظل الثوب مفتوحًا ويجب إغلاقه بالطرق الجراحية.

الفئات الأكثر حساسية لمضاعفات ثقب القصبة الهوائية؟

يكون خطر حدوث مضاعفات أكثر خطورة في الفئات التالية:

  • الأطفال ، وخاصة حديثي الولادة والرضع.
  • المدخنون؛
  • مرضى الأمراض المزمنة وخاصة مرضى السكر.
  • مرضى نقص المناعة.
  • مرضى التهابات الجهاز التنفسي.
  • المرضى الذين يتناولون الكورتيزون أو المنشطات.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.