مضاعفات الذئبة الحمامية

79

الذئبة الحمامية الجهازية هي أحد أمراض المناعة الذاتية ، حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا والأنسجة السليمة في الجسم ، مما يتسبب في ظهور الالتهابات والأعراض في أجزاء مختلفة من الجسم ، مثل: المفاصل ، والجلد ، والكلى ، وخلايا الدم ، والدماغ ، والقلب. والرئتين.

قد يتساءل الكثير من الناس عن مضاعفات LES ، وهذا ما سيتم ذكره.

مضاعفات الذئبة الحمامية

قد يرتبط مرض الذئبة الحمراء بالموت بسبب عواقب المرض ، بما في ذلك تطور المرض ونشاط المرض أو التشخيص المتأخر وتطور المرض السريع.

فيما يلي مضاعفات مرض الذئبة الحمامية في الحالات التالية:

  • يعد الفشل الكلوي أحد أكثر العواقب شيوعًا لمعدلات الوفيات المرتفعة لدى مرضى الذئبة الحمراء.
  • تزداد احتمالية الإصابة بنوبات صرع وسكتات دماغية ومشكلات في الذاكرة إذا كان المرض يصيب الدماغ ، بالإضافة إلى احتمال الإصابة بالصداع والدوار وتغيرات ومشاكل في الرؤية والسلوك.
  • يسبب مرض الذئبة مشاكل مع فقر الدم ، وأحيانًا تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم ، ونزيف حاد في بعض الأحيان.
  • تزداد مشاكل التنفس والألم عندما يؤثر مرض الذئبة الحمراء على الرئتين ، ويزداد خطر الإصابة بعدوى الرئة.
  • يزداد خطر الموت المبكر مع مرض الذئبة الحمراء عندما يؤثر المرض على عضلة القلب. تعتبر أمراض القلب والنوبات القلبية من الأسباب الرئيسية لزيادة معدلات الوفيات لدى مرضى الذئبة الحمراء.
  • Le risque d’infection par divers microbes augmente en raison de la maladie elle-même et également en raison des traitements utilisés qui suppriment l’immunité de l’organisme, et il a été démontré que 80 % des décès dus au LED sont dus à عدوى.
  • يزيد مرض الذئبة الحمراء من خطر الإصابة بالسرطان.

مضاعفات مرض الذئبة الحمراء ومعدلات البقاء على قيد الحياة

لا يوجد علاج كامل لمرض الذئبة الحمامية المجموعية ، والعلاجات ملطفة لتقليل الأعراض والسيطرة بشكل أفضل على المرض ، ويزيد مرض الذئبة الحمراء من خطر الإصابة بمشكلات صحية تهدد الحياة.

لكن تجدر الإشارة إلى أنه مع التقدم في العلم ، زادت معدلات البقاء على قيد الحياة للأسباب التالية:

  • تطور التصنيفات العلمية للمرض.
  • اعرف حالة كل مرض.
  • زيادة فرص الكشف المبكر عن المرض وبدء العلاج والسيطرة على المرض وأعراضه.
  • استخدام علاجات أكثر تقدمًا من ذي قبل ، بما في ذلك الأدوية المثبطة للمناعة والجرعات العالية من الكورتيكوستيرويدات.
  • تطور طرق السيطرة على مضاعفات مرض الذئبة الحمراء مثل ارتفاع ضغط الدم والعدوى والفشل الكلوي.

نصائح للعيش مع الذئبة الحمامية

إليك بعض النصائح التي ستساعدك على التعايش مع المرض وتقليل نشاطه للحد من مضاعفات مرض الذئبة الحمامية:

  • حاول الاسترخاء ، وتجنب التوتر والعصبية ، ولا تربط دائمًا الذئبة الحمراء بالموت ، وحاول التعايش مع مرضك.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على الوزن المثالي وتخفيف آلام المفاصل والعظام. ممارسة السباحة والمشي تخفف التوتر وتقلل من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يشتمل على ما يلي:
    • الكثير من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.
    • تناول الأسماك والمأكولات البحرية للحصول على البروتين.
    • تأكد من تناول كميات كافية من الكالسيوم للحفاظ على صحة العظام.
    • تقليل كميات الملح للحفاظ على ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعية وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • احرص على الحصول على قسط كافٍ من النوم 7-8 ساعات يوميًا لتجنب الإرهاق والإرهاق ، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء والألم.
  • تجنب تعريض نفسك لأشعة الشمس دون استخدام واقي من الشمس ، حيث أن LES والعلاجات المستخدمة تزيد من حساسية الجلد للشمس.
  • حافظ على مستويات فيتامين د الطبيعية في جسمك عن طريق تناول الأطعمة والمكملات الصيدلانية التي تحتوي على فيتامين د. وقد ربطت بعض الدراسات بين نقص فيتامين د وزيادة أعراض مرض الذئبة الحمراء.
  • تجنب التدخين ، لأنه يزيد من خطورة تفاقم أعراض المرض ، وكذلك من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والسرطان.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.