مصادر فيتامين د وطرق الحصول عليه

63

لنتعرف أكثر على مصادر فيتامين د وأهميته للصحة ومعلومات مهمة عن فيتامين د في الآتي:

ما هي مصادر فيتامين د؟

تنقسم مصادر فيتامين د إلى ثلاث قوائم ، وهي كالتالي:

  • أشعة الشمس

ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي لفيتامين د ، حيث يجب أن يتعرض الجلد لأشعة الشمس للحصول على كميات كافية من فيتامين د.

ولكن بما أنه من المعروف أن أشعة الشمس تسبب الكثير من الضرر بسبب الأشعة فوق البنفسجية ، فما الحل؟

الحل هو اتباع هذه التعليمات:

  • التعرض للشمس في الصباح الباكر أو قبل غروب الشمس بقليل.
  • التعرض لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة.
  • استخدم واقي الشمس.
  • يجب معرفة المعلومات التالية للحصول على فيتامين د بكمية أكبر من ضوء الشمس ، وهذه المعلومات كالتالي:

  • كلما كبرت مساحة أجزاء الجلد المصابة بالكدمات ، زادت كمية فيتامين د التي تدخل الجسم.
  • كلما كان الجلد أفتح ، قل تعرض الشخص لأشعة الشمس.
  • أكثر أوقات السنة فعالية للحصول على فيتامين (د) من الشمس هي أبريل وأكتوبر ، والتعرض لأشعة الشمس بدون واقي من الشمس لفترة قصيرة يكون الطقس فيها كافياً لإمداد الجسم بفيتامين (د).
    • بعض الأطعمة الطبيعية

    يوجد فيتامين د في مجموعة من الأطعمة الطبيعية ، لكن عددها محدود ، حيث أنه أحد الفيتامينات القليلة الموجودة في الطعام.

    من أهم مصادر فيتامين د من الأطعمة الطبيعية ما يلي:

  • بيض.
  • لحمة.
  • الأسماك الدهنية مثل: السلمون والماكريل والسردين والتونة.
  • البرتقالي؛
  • حليب الصويا.
  • لبن الزبادي.
  • كبدة لحم بقري.
    • بعض الأطعمة المدعمة

    هناك العديد من الأطعمة التي لا تعتبر مصادر لفيتامين (د) ولكنها مدعمة ومضاف إليها مكملات فيتامين (د) ومن أهم هذه الأطعمة المدعمة:

  • حليب اطفال.
  • حليب مجفف.
  • حبوب للإفطار.
  • ما هي أهمية فيتامين د؟

    بعد التعرف على مصادر فيتامين (د) لابد من التعرف على أهمية فيتامين (د) وهو تنظيم امتصاص وعمل الكالسيوم والفوسفور في الجسم مما يؤدي إلى ضمان الحفاظ على صحة العظام والأسنان.

    ما هي عيوب نقص فيتامين د؟

    يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د إلى العديد من مشاكل العظام ، بما في ذلك هشاشة العظام وعظام لينة عند البالغين وتشوهات العظام والكساح عند الأطفال الصغار.

    ما هي الفئات الأكثر عرضة لنقص فيتامين د؟

    قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د) وقد يحتاجون إلى تناول مكملات غذائية لسد هذا النقص ، وتشمل هذه الفئات ما يلي:

    • النساء الحوامل والمرضعات ، لذلك من المهم للنساء الحوامل والمرضعات تناول مكملات فيتامين د لضمان حصولهن على ما يكفي من فيتامين د.
    • الرضع والأطفال من سن 6 أشهر إلى 5 سنوات ، خاصة إذا كان استهلاك الحليب أقل من 500 مل في اليوم. يولد الطفل بكمية كافية من فيتامين د في الأشهر الأولى ، ومن الضروري بعد ذلك تعويضه وتناول ما يكفي من فيتامين د.
    • كبار السن ومن هم فوق 65 سنة.
    • الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من أشعة الشمس أو يغطون بشرتهم لفترات طويلة من الزمن.
    • الأشخاص ذوو البشرة الداكنة ، لأن إنتاج فيتامين (د) في أجسامهم يستغرق وقتًا أطول من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة ، لذلك فإن الأفارقة وجنوب آسيا هم الأكثر عرضة لنقص فيتامين (د).

    متى تستخدم مكملات فيتامين د؟

    أصبحت مصادر فيتامين د أكثر شهرة ، لذلك يمكن تطبيقه على الجسم للحصول على الكمية الموصى بها من فيتامين د.

    ولكن إذا لم يكن من الممكن الوصول إلى الحد الطبيعي لفيتامين د في الجسم ، فمن الممكن تناول مكملات فيتامين د ، ولكن بعد استشارة الطبيب ، لأن الجرعة تختلف باختلاف العمر والجنس وعوامل أخرى.

    ويجب ألا تهمل تناول مكملات فيتامين د ، لأن فائضها في الجسم يؤدي إلى أضرار جسيمة.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.