مزيل المخاط: أهم العلاجات المنزلية

43

يعتبر البلغم جزءًا صحيًا من الجهاز التنفسي ، ولكن إذا كان يزعجك ، فقد ترغب في إيجاد طريقة لإذابه وإزالته من جسمك.

طرق منزلية تعمل كمزيل للمخاط

فيما يلي أفضل الطرق للمساعدة في العمل كطارد للبلغم والتغلب على الانزعاج الناجم عنه:

1. تأكد من أن الهواء رطب

يمكن أن يتسبب الهواء الجاف في تهيج الأنف والحلق ، مما يتسبب في تراكم البلغم كمواد تشحيم ومرطب.

يمكن أن يؤدي وضع مرطب بارد في غرفة نومك إلى منع الأرق المرتبط بالبلغم والحفاظ على نظافة أنفك وجهازك التنفسي ومنع التهاب الحلق.

2. اشرب الكثير من السوائل

يحتاج جسمك إلى مزيد من الترطيب للحفاظ على البلغم رقيقًا. عندما تصاب بنزلة برد أو إنفلونزا ، فإن شرب الماء والسوائل يمكن أن يخفف المخاط والبلغم ويساعد الجيوب الأنفية على التصريف.

قد يجد الأشخاص المصابون بالحساسية الموسمية أن البقاء رطبًا يساعدهم على تجنب الازدحام.

3. ضع منشفة مبللة دافئة على وجهك

يمكن أن يكون علاجًا مهدئًا لصداع الجيوب الأنفية. يعد استنشاق البخار بقطعة قماش مبللة وسيلة فعالة لترطيب أنفك وحلقك. يمكن أن تساعد الحرارة في تخفيف الألم والضغط وضيق التنفس.

4. ابحث

عندما يصبح تراكم المخاط والبلغم مزعجًا لك ، فإن النوم على الوسائد أو على كرسي يمكن أن يساعد في تخفيف الاحتقان.

قد يجعلك النوم ورأسك لأسفل أكثر إزعاجًا ، حيث قد تشعر أن البلغم يتراكم في مؤخرة الحلق.

5. تناول الأطعمة والأعشاب

تعمل بعض الأعشاب كطارد للبلغم. تشمل الأطعمة والأعشاب الأكثر استخدامًا لتخفيف السعال ونزلات البرد وإذابة البلغم والمخاط ما يلي:

  • ثوم.
  • زنجبيل؛
  • ليمونة؛
  • البهارات والتوابل مثل: الفلفل الحار.

تشير دراسة إلى أن بعض الأطعمة والأعشاب يمكن أن تساعد في علاج فيروسات الجهاز التنفسي التي قد تكون مسؤولة عن زيادة تراكم البلغم والمخاط.

  • التوت.
  • الجينسنغ.
  • الجوافة.
  • إشنسا (إشنسا).
  • جذر عرق السوس.
  • قنبلة يدوية.
  • الأطعمة الغنية بالزنك.

ولكن يجب على الأشخاص الذين يتناولون الأدوية الموصوفة التحدث إلى الطبيب قبل استخدام أي أعشاب أو مكملات لتخفيف البلغم لأن مكوناتها قد تتفاعل مع الأدوية التي يتناولونها بالفعل.

معلومات عامة عن البلغم

البلغم مادة لزجة سميكة تتدلى في مؤخرة حلقك عندما تكون مريضاً. تفرز الأغشية المخاطية التي تبطن فمك وأنفك وحلقك وجيوبك ورئتيك البلغم لحماية ودعم الجهاز التنفسي.

المخاط مادة لزجة. يمكن أن تحبس الغبار والمواد المسببة للحساسية والفيروسات. عندما تكون بصحة جيدة ، يكون المخاط أرق وأقل وضوحًا ، على عكس عندما تكون مريضًا ، عندما تتعرض للعديد من الجزيئات الأجنبية.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.