مرض باركنسون الأحداث: دليلك الكامل

54

يصيب مرض باركنسون الأحداث الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و 40 عامًا وهو نوع فرعي من مرض باركنسون.

يمكن أن تتشابه أعراض مرض باركنسون عند اليافعين مع أعراض مرض باركنسون المعمم ، ولكن هناك بعض الاختلافات بينهم فيما يتعلق بالعمر الذي تبدأ فيه الأعراض في الظهور.

أعراض مرض باركنسون عند اليافعين

تشمل الأعراض ما يلي:

1. الأعراض الحركية

تعتبر الأعراض الحركية من الأعراض المميزة والواضحة لمرض باركنسون بشكل عام ، وتشمل هذه الأعراض:

  • رعاش عند الراحة.
  • تباطؤ الحركة (بطء الحركة).
  • تصلب العضلات (تيبس).
  • اضطرابات التوازن.
  • ارتخاء العضلات (خلل التوتر العضلي).

2. الأعراض غير الحركية

ما قد يميز مرض باركنسون عند اليافعين هو أن الأعراض غير الحركية قد تحدث أولاً ، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • فقدان حاسة الشم.
  • إمساك؛
  • اضطراب سلوك حركة العين السريعة.
  • اضطرابات المزاج مثل: الاكتئاب أو القلق.
  • مشاكل النوم
  • مشاكل المثانة.
  • التعب والإرهاق.
  • زيادة إفراز اللعاب.
  • مشاكل في البصر

أسباب مرض باركنسون عند اليافعين

هناك العديد من الأسباب وعوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة ، بعضها وراثي وبعضها بيئي ، وقد يكون السبب مزيجًا من هذه العوامل.

العامل المشترك بين هذه الأسباب هو انخفاض مستوى الدوبامين في خلايا الدماغ.

من بين هذه الأسباب ما يلي:

  • طفرة جينية : تسبب الطفرات الجينية 65٪ من حالات مرض باركنسون لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا.
  • العوامل البيئية: من بين أهمها التعرض للمبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات ومبيدات الأعشاب.

تشخيص مرض باركنسون عند اليافعين

لا يوجد فحص أو اختبار محدد يمكنه تشخيص مرض باركنسون بشكل نهائي.

يعتمد التشخيص إلى حد كبير على تاريخ المريض والفحص البدني ، ولكن يمكن للاختبار المسمى (DaTscan) أن يساعد في تصور نظام الدوبامين في دماغ المريض للمساعدة في التشخيص.

ما الذي يميز مرض باركنسون عند الأطفال عن مرض باركنسون الكلاسيكي؟

هناك عدد من الميزات التي تميز مرض باركنسون عند الأطفال عن نظيره التقليدي ، بما في ذلك:

  • المريض لديه تاريخ عائلي للمرض ، حيث قد يكون هناك أكثر من شخص في أسرة المريض مصاب بالمرض.
  • يتطور بشكل أبطأ من مرض باركنسون الطبيعي.
  • يسبب آثار جانبية أكثر خطورة للدوبامين.

علاج مرض باركنسون عند اليافعين

يهدف علاج مرض باركنسون إلى وقف تطور المرض وكذلك علاج أعراض المرض وخاصة الأعراض الحركية.

عادة ما يكون العلاج بالأدوية ، ولكن قد تكون هناك جراحة ، وهناك طرق جديدة لعلاج مرض باركنسون.

1. العلاج الدوائي:

يمكن تخفيف الأعراض عن طريق زيادة مستوى الدوبامين في الدماغ بإعطاء المريض أحد هذه الأدوية:

  • ليفودوبا.
  • مثبطات الكاتيكول- O- ميثيل ترانسفيراز.
  • مثبطات مونوامين أوكسيديز- ب.
  • مثبطات الناقل العصبي أستيل كولين.

2. العلاج الجراحي:

يمكن أن تقلل الإجراءات الجراحية المختلفة الأعراض ، بما في ذلك ما يلي:

التحفيز العميق للدماغ ، حيث يتم زرع أقطاب كهربائية في عمق خلايا الدماغ للمساعدة في تنظيم الحكة وتقليل أعراض المرض.

3. العلاجات الحديثة:

هناك طرق جديدة وناشئة لعلاج مرض باركنسون ، لكن فعاليته في علاجه غير معروفة ، لذا فهو بحاجة إلى مزيد من البحث والاستقصاء. تشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • العلاج الخلوي: تُزرع الخلايا العصبية الجنينية التي تفرز الدوبامين.
  • العلاج المناعي: يقوم الأطباء بحقن المريض بمادة تحفز جهاز المناعة على إنتاج الأجسام المضادة لـ α-synuclein ، أو يمكن حقن المريض مباشرة بأجسام مضادة لـ α-synuclein.
  • العلاج الجيني: يقوم الأطباء بزرع جين مسؤول عن صنع إنزيم حمض الغلوتاميك ديكاربوكسيلاز ، المسؤول عن إنتاج حمض جاما أمينوبوتيريك (GABA) ، مما يحسن وظيفة النوى القاعدية ويخفف من أعراض المرض.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.