مراحل الصدمة النفسية

57

ما هي مراحل الصدمة النفسية؟ ما هي أهم النصائح للتغلب على أعراضه؟ متى يكون التدخل الطبي الطارئ ضروريًا؟ هنا شرح لذلك:

ما هي مراحل الصدمة النفسية؟

فيما يلي شرح لمراحل الصدمة النفسية وما قد يمر به المصاب بعد ذلك:

1. مرحلة الطوارئ أو الذكريات الدخيلة

تحدث هذه المرحلة فور التعرض لأنواع مختلفة من الصدمات النفسية ، حيث يحاول الفرد خلالها التكيف والتعايش معها ، ويعاني من عدد من الأعراض ، منها:

  • القلق.
  • اليقظة.
  • استعادة الحدث.
  • أحلام وكوابيس مزعجة تحيط بالحدث.
  • الضغط النفسي الحاد.
  • ردود الفعل الجسدية على أي شيء يذكر الضحية بالحدث.
  • الشعور بالذنب في بعض الأحيان.

2. مرحلة الإنكار أو الإبطال

بعض الأشخاص وليس بالضرورة جميع من يتعرضون لصدمة نفسية معرضون لخطر هذه المرحلة ، وتشمل أعراضها ما يلي:

  • تجنب التفكير في الحدث وكل ما يدور حوله.
  • الابتعاد عن الأماكن والأنشطة المرتبطة به ، وكذلك تجنب الأشخاص الذين يذكرونه به.

3. مرحلة الانتعاش قصيرة المدى

يحاول المريض في هذه المرحلة العودة إلى حياته وروتينه اليومي وعيشه بتفاصيله بشكل طبيعي .. الحياة ، وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص في هذه المرحلة يتعاملون مع الموقف بالطريقتين التاليتين:

  • اقبل المساعدة من الأحباء والأفراد للتغلب على الأزمة.
  • الشعور بخيبة الأمل والسخرية تجاه هذه المساعدة.

4. مرحلة التعافي على المدى الطويل

تستمر بعض الأعراض لدى الفرد خلال هذه المرحلة ، من أبرزها الكوابيس والقلق ، ولكن مع استمرار الدعم من الأفراد المقربين والأصدقاء المحيطين والعلاج من قبل المختصين ، تختفي هذه الأعراض ويبدأ المريض في العودة إلى حياته اليومية الطبيعية.

ما هو علاج الصدمة النفسية؟

العلاج مهم في مختلف مراحل الصدمة النفسية ، ويتم علاجه بإحدى الاستراتيجيات التالية:

1. العلاج النفسي

هو يفهم:

  • علاج التعرض الذي يركز على تصور الأحداث والظروف المؤلمة وإدارة الذكريات ، بالإضافة إلى إزالة الحساسية من خلال مراقبة حساسية العين وإعادة ضبطها.
  • العلاج المعرفي السلوكي الذي يركز على تغيير طريقة تفكيرهم.

2. العلاج الطبيعي

هو يفهم:

  • الخبرة الجسدية.
  • العلاج الحسي الجسدي.
  • علاجات اللمس.
  • تحفيز نقاط الوخز بالإبر.

3. الأدوية الموصوفة

لا يعتبر استخدام الأدوية الموصوفة وحدها علاجًا للصدمة ، بل للتخفيف من أعراض مثل الاكتئاب والقلق وصعوبة النوم ، وفيما يلي عدد منها:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية مثل اسكيتالوبرام.
  • مثبتات الحالة المزاجية ، بما في ذلك فالبروات.
  • برازوسين لتقليل الكوابيس ، وهو اضطراب في النوم.

ما أهم النصائح للتعامل مع الصدمات النفسية؟

يمكن للأفراد التعامل مع مختلف أعراض الصدمة النفسية سواء كانت جسدية أو عاطفية أو نفسية ، والتخفيف من حدتها باتباع النصائح التالية:

  • تمرين يومي لمدة 30 دقيقة.
  • احتضن التأمل اليقظ أو تمارين التأمل اليقظ.
  • الحفاظ على العلاقات والتواصل مع الأصدقاء والأقارب ، حيث يساعد ذلك على تحسين الحالة المزاجية وتقليل شدة الصدمات.
  • يعتمد اتباع أسلوب حياة متوازن على اتباع نظام غذائي صحي وراحة كافية.
  • نم 7-9 ساعات في اليوم.
  • تجنب المشروبات الكحولية.
  • متى يكون التدخل الطبي الطارئ ضروريًا؟

    يجب الحصول على التدخل الطبي والمساعدة في الحالات التالية:

    • وجود أفكار لإيذاء نفسك أو قتلها.
    • وجود أفكار ومشاعر سلبية ومزعجة بسبب الصدمة لأكثر من شهر.
    • مواجهة مشكلات العودة إلى الحياة الطبيعية بعد الصدمة.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.