مخاطر سن اليأس

67

يتوقف المبيضان عن إطلاق البويضات ومعظم الهرمونات بعد انقطاع الطمث لمدة اثني عشر شهرًا متتالية ، مما يحمل عددًا من المخاطر.

فيما يلي شرح لأهم مخاطر انقطاع الطمث والمعلومات الأخرى ذات الصلة:

مخاطر سن اليأس

هناك عدد من المخاطر المرتبطة بانقطاع الطمث بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم ، بما في ذلك:

1. الهبات الساخنة

تعرف الهبات الساخنة بأنها شعور بالدفء يمكن أن يؤثر على الوجه أو الرقبة أو الصدر. تختلف الهبات الساخنة أيضًا من امرأة إلى أخرى ، وقد تستمر لفترة قصيرة لدى بعض النساء بعد انقطاع الطمث ، ويمكن أن تستمر مدى الحياة لدى البعض الآخر.

عادة ما تتضاءل هذه الهبات الساخنة مع تقدم العمر وقد تترافق مع أعراض أخرى ، مثل:

  • الشعور بالبرد.
  • عرق؛
  • احمرار الوجه.

بالإضافة إلى حقيقة أن هذه الومضات طبيعية بعد انقطاع الطمث ، يمكن أن تزيدها عدة محفزات ، منها:

  • مادة الكافيين
  • الطعام الساخن.
  • التدخين والكحول.
  • الملابس الضيقة.
  • التوتر والقلق و

2. نمو شعر الوجه

يعتبر شعر الوجه من مخاطر انقطاع الطمث بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم ، ويمكن بالتأكيد إزالته ولكن تحت إشراف الطبيب حفاظا على الجلد. و

3. ضعف التركيز

لسبب غير معروف يمكن أن يحدث هذا عند بعض النساء ، ولكن ليس جميعهن ، ضعف التركيز والكثير من النسيان.

يجب استشارة الطبيب فور تعرضك لمثل هذه الأعراض ، وممارسة الرياضة بانتظام والتركيز على ألعاب الذاكرة ، مثل: حل ألغاز الكلمات يمكن أن يساعد في التغلب على ذلك.

4. الأرق

الأرق واضطرابات النوم من مخاطر انقطاع الطمث ، والتي يمكن أن تصاحبها عدة أعراض ، منها ما يلي:

  • تعرق ليلي.
  • التوتر والعصبية.
  • زيادة وتيرة التبول.

يجب استشارة الطبيب إذا تم الإلتزام بالتمارين الرياضية وتجنب تناول وجبات دسمة قبل النوم وهذا لم يساعد.

5. التغيرات العاطفية

تشعر المرأة بالحزن أو الاكتئاب أو الحالة المزاجية السيئة بعد انقطاع الطمث لعدة أسباب منها ما يلي:

  • التغيرات الهرمونية
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • التفكير في عدم القدرة على إنجاب الأطفال مرة أخرى.

يمكن أن تؤدي هذه التقلبات المزاجية إلى التفكير في الانتحار ، وبشكل عام ، إذا استمرت هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين دون تحسن ، فعليك التماس العناية الطبية على الفور.

6. اكتساب الوزن

يتغير شكل الجسم بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث ، فبدلاً من زيادة وزن المرأة في منطقة الأرداف والفخذ ، تبدأ في اكتساب الوزن حول منطقة البطن ، مما قد يكون سببًا لزيادة الضغط النفسي.

كما أنه أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب.

7. السيطرة على المثانة

تزداد صعوبة السيطرة على المثانة مع تقدم العمر وبعد انقطاع الطمث ، مما قد يؤدي إلى سلس البول لعدة أسباب ، منها ما يلي:

  • انخفاض هرمون الاستروجين الذي يساعد في الحفاظ على وظيفة المثانة بشكل طبيعي.
  • استرخاء عضلات الحوض.

بالإضافة إلى سلس البول ، قد تحدث تغيرات أخرى في المثانة ، مثل زيادة التبول ليلاً أو الشعور بألم أثناء التبول.

8. الإصابة بأمراض معينة

يزداد خطر الإصابة بأمراض معينة بعد انقطاع الطمث بسبب التغير الهرموني الذي يحدث ، ومنها:

  • هشاشة العظام ، مما يقلل من كثافة العظام وقوتها.
  • أمراض القلب ، مما يزيد من خطر الإصابة به مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.
  • سرطان الثدي.

عالجي مخاطر انقطاع الطمث

العلاج الهرموني من الحلول الشائعة ، حيث أنه يقلل من مخاطر انقطاع الطمث ، مثل: الهبات الساخنة وهشاشة العظام وآلام المهبل ، وهناك عدة أنواع منها ما يلي:

1. العلاج العام بالهرمونات

يعتمد هذا العلاج على المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من هرمون الاستروجين ، مثل: الحبوب والهلام والبقع ، ويتم امتصاصها من قبل جميع أجزاء الجسم للتخفيف من الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث.

2. العلاجات المهبلية

وهي عدة منتجات مهبلية ، مثل: الكريمات أو المواد الهلامية أو الحلقات التي تحتوي على جرعة منخفضة من الإستروجين ، وتعمل على حل المشاكل المتعلقة بالمهبل أو التبول بعد انقطاع الطمث.

غالبًا ما يتم استبدال الإستروجين بالبروجسترون لأن الإستروجين وحده يعزز هجرة بطانة الرحم ، ولكن إذا تمت إزالة الرحم ، فإن الإستروجين وحده يكفي.

هناك مخاطر مرتبطة بهذا العلاج ، مثل:

  • جلطات الدم؛
  • سرطان الثدي.
  • مرض قلبي.

نصائح للتعامل مع خطر انقطاع الطمث

هناك عدة نصائح يمكن أن تخفف الأعراض عند اتباعها ، ومنها ما يلي:

  • استمر في ممارسة الرياضة.
  • حافظ على نظام غذائي صحي يحتوي على الخضار والفواكه والقمح.
  • تجنب التدخين أو التدخين.
  • قلل من استهلاك الكحول.
  • اطلب المساعدة في التقلبات المزاجية والاكتئاب.
  • استفد من خبرة العائلة والأصدقاء في هذه التجربة.
  • تأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم والاسترخاء.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.