ما هي مدة علاج الالتهاب الرئوي؟

57

يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي ناتجًا عن عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية ، ولكن إلى متى يجب علاج الالتهاب الرئوي؟

مدة علاج الالتهاب الرئوي

غالبًا ما يستمر علاج الالتهاب الرئوي بالمضادات الحيوية من 5 إلى 7 أيام ، لكن آثار الالتهاب الرئوي يمكن أن تستمر لعدة أشهر.

يمكن أن يحدث الشفاء على عدة مراحل ، على النحو التالي:

  • تنخفض درجة الحرارة إلى درجات طبيعية خلال الأسبوع الأول.
  • تبدأ أعراض الصدر بالاختفاء خلال الأسابيع الستة الأولى من العلاج ، حيث يقل إنتاج البلغم ويقل الألم والسعال.
  • تختفي جميع أعراض الالتهاب الرئوي في غضون 3 أشهر من العلاج ويستمر التعب.
  • يعود المريض إلى حالته الطبيعية في غضون 6 أشهر.
  • سبب اختلاف زمن علاج الالتهاب الرئوي

    يمكن أن تختلف مدة علاج الالتهاب الرئوي اعتمادًا على عدة عوامل ، بما في ذلك:

    1. العمر والصحة العامة للمريض

    نظرًا لأن عمر المريض يزيد عن 65 عامًا ، فإن وجود بعض الأمراض الأخرى يمكن أن يؤثر على قدرة المريض على مقاومة الالتهابات المختلفة ، مما يزيد من خطر حدوث مضاعفات ويزيد من مدة العلاج.

    2. استعمال الدواء من قبل المريض

    قد يؤثر استخدام المريض لأي دواء أو مضاد حيوي على طبيعة علاج الالتهاب الرئوي ، كما أن وجود حساسية تجاه نوع معين من المضادات الحيوية قد يؤثر على مدة علاج الالتهاب الرئوي.

    3. نوع من الالتهاب

    نوع العدوى عامل في اختلاف زمن علاج الالتهاب الرئوي بين المرضى ، لأن علاج الالتهاب الرئوي الجرثومي يختلف عن علاج الالتهاب الرئوي الفيروسي ، وتؤثر إصابة المريض بأحد أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية على مدة العلاج. علاج الالتهاب الرئوي.

    كيفية علاج الالتهاب الرئوي

    تعتمد طريقة علاج الالتهاب الرئوي على حالة المريض ، حيث يختار الطبيب الأدوية المناسبة للعلاج ومنها:

    1. المسكنات

    تستخدم مسكنات الألم المختلفة ، مثل الباراسيتامول ، لتسكين الألم والحمى المرتفعة المصاحبة للالتهاب الرئوي.

    وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام بعض المسكنات الأخرى ، مثل الإيبوبروفين ، مع الحرص على عدم استخدامها من قبل مجموعات المرضى التالية:

    • المرضى الذين يعانون من حساسية من الأسبرين أو غيره من الأمراض غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
    • المرضى الذين يعانون من أمراض معينة مثل: أمراض الكلى ، الربو ، عسر الهضم أو قرحة المعدة.

    2. المضادات الحيوية

    تستخدم أنواع معينة من حبوب المضادات الحيوية لعلاج الالتهاب الرئوي الخفيف ، ولكن إذا كانت الأعراض شديدة ، يتم إعطاء المريض هذه المضادات الحيوية عن طريق الوريد أثناء وجوده في المستشفى ، وتشمل أنواع المضادات الحيوية المستخدمة:

    • أموكسيسيلين مع الماكروليدات أو التتراسيكلين

    يستخدم أموكسيسيلين مع ماكرولايد مثل أزيثروميسين أو أموكسيسيلين مع التتراسيكلين مثل الدوكسيسيكلين إذا كان المريض يتمتع بصحة جيدة وأقل من 65 عامًا.

    • أموكسيسيلين مع حمض الكلافولانيك

    يستخدم الأموكسيسيلين مع حمض الكلافولانيك إذا كان المريض مدخنًا أو يعاني من أمراض أخرى ، مثل: أمراض القلب ، وأمراض الرئة ، وأمراض الكبد ، والسكري ، والسرطان.

    • سيفالوسبورين مع ماكرولايد أو دوكسيسيكلين

    إذا كان المريض يعاني من حساسية تجاه أنواع مختلفة من البنسلين ، مثل أموكسيسيلين ، يتم استخدام السيفالوسبورين مثل سيفترياكسون مع ماكرولايد مثل أزيثروميسين ، أو مع الدوكسيسيكلين.

    نصائح عامة

    لتقليل مدة علاج الالتهاب الرئوي ، يجب اتباع بعض النصائح لمساعدة المريض على التعافي ، ومن بين هذه النصائح نذكر:

    • الراحة والنوم وخاصة عند مرضى ضيق التنفس.
    • شرب الكثير من الماء ، خاصة إذا كانت درجة حرارة المريض مرتفعة. لتجنب الجفاف.
    • الغرغرة بمحلول ملحي يزيل الجراثيم الحلق ويقلل من إفراز البلغم.
    • استنشق الهواء الدافئ الرطب مما يساعد على فتح الشعب الهوائية.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.