فيما يلي أهم المعلومات حول هشاشة العظام

45

فيما يلي معلومات حول هشاشة العظام أو هشاشة العظام التي من المهم معرفتها:

معلومات هشاشة العظام

يمكن تلخيص أهم المعلومات عن هشاشة العظام على النحو التالي:

  • هشاشة العظام هي حالة طبية تؤدي إلى ضعف عظام الجسم ، مما يجعلها هشة ورقيقة وعرضة للكسور.
  • يتطور هذا المرض ببطء وعلى مدى سنوات ، وغالبًا ما يتم تشخيصه عندما يصاب الشخص بكسور من السقوط أو الاصطدام بجسم صلب.
  • الهشاشة في حد ذاتها لا تسبب الألم ، ولكن الكسور الناتجة يمكن أن تسبب ألمًا قصير المدى أو ألمًا مزمنًا ، مثل كسور العمود الفقري.
  • هناك مرحلة تسبق هشاشة العظام وهي انخفاض كثافة العظام (هشاشة العظام) والتي لا تؤدي دائمًا إلى هشاشة العظام لأن هذا المرض يعتمد على عدة عوامل ، وخلال هذه الفترة يمكن للطبيب أن يصف الأدوية التي تقوي العظام وتحمي من الإصابة بها. الوصول إلى مرحلة الهشاشة.
  • تعد عظام الرسغ والفخذ والعمود الفقري من أكثر العظام المكسورة شيوعًا لدى مرضى هشاشة العظام.

أعراض هشاشة العظام

يُطلق على هشاشة العظام اسم المرض الصامت لأنه غالبًا لا تظهر عليه أعراض ، ولكن هناك أشياء يمكن أن تشير إلى الإصابة به ، ومنها:

  • انخفاض في الارتفاع بمقدار بوصة واحدة أو أكثر.
  • كسور الجسم.
  • آلام أسفل الظهر
  • انحناء الجسم

أسباب هشاشة العظام

يحدث تكسير العظام وتكوينها في سن مبكرة وحتى سن الثلاثين تقريبًا ، عندما يتم بناء المزيد من العظام أكثر من التدمير.

بعد سن 35 ، يبدأ الجسم في فقدان كثافة العظام بشكل أسرع مما يبنيه.

عوامل الخطر لهشاشة العظام

تعتبر عوامل الخطر من المعلومات التي يجب معرفتها عن هشاشة العظام ، خاصة أن جزء منها عرضة للتغيير ، وبالتالي يمكن الوقاية منه بمعرفة عوامل الخطر التي تشمل ما يلي:

  • عوامل لا يمكن السيطرة عليها ، مثل:
    • شيخوخة
    • لديك تاريخ عائلي من العدوى.
    • حجم الجسم صغير.
    • الجنس ، لأن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بهذا المرض.
  • عوامل هرمونية مثل:
    • سن اليأس عند النساء.
    • انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال.
    • فرط نشاط الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية أو الغدة الجار درقية.
  • عوامل غذائية مثل:
    • قلة تناول الكالسيوم.
    • اضطرابات الأكل النفسية.
    • كمي العمليات.
  • أدوية معينة ، مثل:
    • الأدوية المضادة للاختلاج.
    • أدوية ارتجاع المريء.
    • أدوية السرطان.
  • أمراض معينة ، مثل:
    • أمراض الكلى والكبد.
    • سرطان.
  • التهاب الأمعاء.
  • العادات السيئة مثل:
    • نقص في النشاط الجسدي.
    • التدخين.
    • الاستهلاك المفرط للكحول.

تشخيص وعلاج هشاشة العظام

يتم التشخيص باختبار كثافة العظام أو قياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة (DEXA) المستخدم لتحديد صلابة العظام.

يشمل علاج هشاشة العظام تناول أحد الأدوية التالية:

  • البايفوسفونيت: وهو من أشهر الأدوية المستخدمة في علاج هشاشة العظام وخاصة عند النساء بعد سن اليأس ، ويتم تناوله عن طريق الحقن أو الفم.
  • دينوسوماب: يقلل من تكسر العظام ويزيد من كثافتها ، ويؤخذ عن طريق الحقن تحت الجلد.
  • تيريباراتيد: Terabiartide هو هرمون مخبري ، مشابه لهرمون في الجسم ، يزيد من كثافة العظام.
  • كالسيتونين: يستخدم لعلاج الآلام المفاجئة لدى المصابين بكسر في العمود الفقري ، وهو مشابه لهرمون في الجسم ، ويعمل على زيادة كثافة العظام.
  • روموسوزوماب: وهو دواء حديث يستخدم في حالات هشاشة العظام الشديدة.

الوقاية من هشاشة العظام

يمكن الوقاية من هشاشة العظام ، خاصة لمن لديهم عوامل خطر للإصابة بالعدوى ، حيث يمكن اتباع النصائح التالية:

1. احصل على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د

يجب الحصول على كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د ، وإذا لم يتم الحصول على الجرعة اليومية الموصى بها من خلال النظام الغذائي ، فقد يصف الطبيب مكملات غذائية.

يمكن الحصول على الكالسيوم من الحليب ومشتقاته ، والخضروات الورقية الخضراء ، ويمكن الحصول على فيتامين د بشكل أساسي من خلال التعرض لأشعة الشمس.

2. تعديل أسلوب الحياة

يجب اتباع أسلوب حياة صحي باتباع النصائح التالية:

  • توقف عن التدخين.
  • تجنب شرب الكحول.
  • قم ببعض النشاط البدني.

3. منع السقوط

تساعد الوقاية من السقوط في تقليل مخاطر الإصابة بالكسور وفقدان كثافة العظام ، لذلك يوصى باتباع ما يلي:

  • إزالة المشغلات.
  • فحص العيون المنتظم.
  • إضاءة جيدة في المنزل.
  • تحدث إلى طبيبك عن الأدوية التي تسبب الدوار.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.