فيما يلي أهم المخاطر الصحية الناتجة عن استخدام الدش المهبلي

47

الغسل من أكثر الطرق شيوعًا التي تعتمد عليها الكثير من النساء ، حيث لا تدركين عدد المخاطر التي يمكن أن تشكلها لهن ، لذلك في ما يلي سوف نستعرض أهم مخاطر الغسل المهبلي:

مخاطر الغسل

الغسل عبارة عن توجيه نفاثة قوية من الماء إلى المهبل لغسل المهبل من أجل:

  • استخراج الحيوانات المنوية من الداخل للتأكد من نظافة مهبل الأنثى بعد ممارسة الجنس.
  • تنظيف المهبل من بقايا الدم بعد انتهاء الدورة الشهرية.

لكن تحقيق هذه الأهداف من خلال طريقة الغسل ينطوي على العديد من المخاطر ، نذكرها أدناه:

  • انتقال الجراثيم في الحوض

من مخاطر الغسل هو انتقال الجراثيم داخل الحوض ، لأن قوة قوة الماء يمكن أن تؤدي إلى دخول الجراثيم إلى الجسم ، وبالتالي حدوث التهابات ، مما يؤثر على خصوبة المرأة.

  • يزيد الماء من نمو الفطريات

يساعد وجود كمية من الماء داخل المهبل على نمو الفطريات والبكتيريا في منطقة المهبل. وذلك لأن المنطقة بعد الغسل أصبحت بيئة رطبة تساعد على نمو الفطريات.

  • انتقال الجراثيم عبر مجرى البول

من مخاطر الغسل هو انتقال الجراثيم إلى مجرى البول ، لأن التدفق الشديد للمياه بعد انتهاء الدورة الشهرية يؤدي إلى انتقال الجراثيم إلى مجرى البول ومنه إلى الأعضاء الداخلية للجهاز التناسلي وكذلك الرحم.

وبالتالي ، تزداد التهابات المسالك البولية لدى النساء اللائي يعتمدن على الغسل لتنظيف المنطقة.

  • القضاء على البكتيريا النافعة

يحتوي المهبل على ما يسمى بالتوازن البكتيري ، وذلك لوجود بكتيريا نافعة داخل المهبل وظيفتها الحفاظ على درجة الحموضة في منطقة المهبل ، وبالتالي حماية هذه المنطقة من الالتهابات.

إذا تم استخدام الغسول بشكل متكرر ، يتم التخلص من هذه البكتيريا المفيدة ، وبالتالي تغيير درجة الحموضة في المهبل ، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى ، حيث يمكن أن تتشكل البكتيريا الضارة الأخرى.

المعلومات التي يجب تصحيحها عند استخدام الدش المهبلي

بالإضافة إلى مخاطر الغسل ، يجب أن تكون المرأة على دراية بالمعلومات التالية ، حيث قد تتوصل إلى قناعة تامة بأن الغسل مضر وغير ضروري:

  • تنظيف المهبل وتطهيره بعد الجماع لن يمنع الحمل كما تعتقد بعض النساء ، لأن الدش المهبلي لا يمنع بشكل كامل الحيوانات المنوية من التدفق إلى البويضة.
  • يعتبر التخلص من بقايا الدم من المهبل بعد الحيض عن طريق الغسل أمرًا غير صحيح ، لأن الدم يستمر في التدفق حتى اكتمال مرحلة إفراز بطانة الرحم.

نصائح لتنظيف المهبل بعد ممارسة الجنس

بعد التعرف على مخاطر الغسل لا بد من ذكر مجموعة من النصائح التي تضمن نظافة المهبل بعد الجماع دون الإضرار بالجهاز التناسلي ، حيث يجب على المرأة اتباع التعليمات التالية:

  • لا تمرر نفثًا قويًا من الماء إلى المهبل: هذا ليس لدفع الجراثيم إلى المهبل ، ولكن بدلاً من ذلك لتشغيل تيار خفيف ودافئ من الماء من خلاله ، والتأكد من تنظيف المنطقة من الخارج أيضًا.
  • لا تستخدم الأدوات التي تنقل الجراثيم: تنصح النساء بعدم استخدام أجهزة التنظيف لأنهن غير متأكدات من نظافتهن ، وكذلك تجنب استخدام أصابع اليد لتنظيف المهبل من الداخل.
  • يجب استخدام غسول مناسب: هناك أنواع آمنة من الغسول تساعد على تنظيف المهبل دون إتلافه ، مما يضمن لك الابتعاد عن مخاطر الغسل.
  • تأكدي من جفاف منطقة المهبل من الخارج: مثل الرطوبة بعد الغسيل ، تعتبر هذه المنطقة بيئة خصبة لنمو الفطريات وظهور الالتهابات ، لذلك يجب تخصيص مسحة قطنية لتجفيف هذه المنطقة تمامًا بعد الغسيل.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.