فقدان الذاكرة النفسي

68

فقدان الذاكرة النفسي هو أحد أنواع فقدان الذاكرة. يحدث هذا النوع من فقدان الذاكرة عندما يفقد الشخص ذاكرة الأحداث المهمة ، وغالبًا ما ترتبط هذه الأحداث بالصدمة والتوتر. ما هي أنواعه وأسبابه؟ استمر في قراءة المقال للعثور على الإجابة:

فقدان الذاكرة النفسي

فقدان الذاكرة النفسي المنشأ ، المعروف أيضًا باسم فقدان الذاكرة الانفصامي ، هو حالة فقدان ذاكرة لا يستطيع فيها الشخص تذكر معلومات مهمة عن حياته.

يمكن أن يشمل هذا النسيان وفقدان الذاكرة العديد من التفاصيل عن حياة الشخص في أوقات معينة ويمكن أن يقتصر على مناطق معينة في أوقات أخرى ، ويمكن أن يقود الشخص إلى نسيان واقعه واعتماد حياة أخرى وهوية جديدة تمامًا. أكثر حدة وتأثيرًا مما كان متوقعًا بسبب فقدان الذاكرة والنسيان الطبيعي.

يحدث هذا النوع من فقدان الذاكرة نتيجة مجموعة من الاضطرابات النفسية النفسية التي يوجد فيها تدهور في الوظائف العقلية ، مثل: الإدراك والذاكرة والوعي ، وهو نوع نادر من الاضطرابات يصيب 1٪ من الرجال و 2.6٪ من النساء. . عالميا و

أنواع فقدان الذاكرة النفسي

هناك ثلاثة أنواع من فقدان الذاكرة النفسي ، وتختلف الأعراض باختلاف نوع فقدان الذاكرة النفسي الذي يعاني منه الشخص ، وإليك أهم المعلومات المتعلقة به:

1. فقدان الذاكرة المترجمة

في هذا النوع من فقدان الذاكرة النفسي المنشأ ، لا يمكنك تذكر الأحداث المتعلقة بفترات زمنية محددة.

2. فقدان الذاكرة الشامل أو المعمم

في هذا النوع من فقدان الذاكرة النفسي ، يُصاب الشخص بفقدان كامل للذاكرة ، بما في ذلك هوية وتفاصيل حياة الشخص ، وهذا النوع نادر الحدوث.

3. شرود فصامي

في هذا النوع من فقدان الذاكرة النفسي ، يتبنى المريض هوية جديدة لنفسه ، بالإضافة إلى نسيان جميع معلوماته الشخصية وتفاصيل حياته.

الأسباب النفسية لفقدان الذاكرة

ترتبط أسباب فقدان الذاكرة النفسي بالأحداث المؤلمة لأن الأشخاص الذين تعرضوا للإيذاء والصدمات أثناء الطفولة أو في أي مرحلة من حياتهم هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من فقدان الذاكرة ، وإليك أهم الأسباب:

  • التعرض لأحداث صادمة

يرتبط فقدان الذاكرة النفسي بالإجهاد والتوتر الشديد ، والذي يمكن أن يكون نتيجة لأي من الظروف والعوامل التالية: الحروب ، والكوارث ، والحوادث ، وسوء معاملة الشخص أو التعرض لضغوط شديدة في الحياة.

يمكن أن يؤدي تعريض الشخص للأحداث الصادمة إلى زيادة احتمالية الإصابة بهذا النوع من فقدان الذاكرة.

  • عوامل وراثية

تزداد فرص الإصابة بهذا النوع من فقدان الذاكرة إذا كان أحد أقارب المريض من الدرجة الأولى قد أصيب به.

عوامل الخطر التي تزيد من الإصابة بفقدان الذاكرة النفسي

تزداد فرص تطوير هذا النوع من فقدان الذاكرة لدى الأشخاص الذين تعرضوا للصعوبات والتجارب الصادمة في حياتهم والأشخاص الذين تعرضوا للإيذاء أثناء الطفولة.

أعراض فقدان الذاكرة النفسي

تشير العديد من الأعراض إلى فقدان الذاكرة العقلية ، ومن أهمها:

  • فقدان الذاكرة الكامل أو فقدان الذاكرة المرتبط بفترة زمنية محددة.
  • عدم القدرة على تذكر المعلومات حول الأحداث المؤلمة والسيئة التي تسببت في فقدان الذاكرة.
  • بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من فقدان الذاكرة التي يعاني فيها الشخص من فقدان الذاكرة ، لا يعاني مرضى فقدان الذاكرة من هذه المشكلة لأن لديهم القدرة على الاحتفاظ بالوظائف المعرفية والقدرة على تكوين ذكريات جديدة.

تشخيص فقدان الذاكرة النفسي

يقوم الطبيب بتشخيص هذا النوع من فقدان الذاكرة من خلال مراجعة التاريخ الطبي للمريض بالإضافة إلى الفحص البدني ، ورغم عدم وجود فحوصات مخبرية لتشخيص فقدان الذاكرة النفسي ، قد يلجأ الطبيب إلى فحوصات الدم والأشعة السينية لاستبعاد الأمراض الأخرى.

علاج فقدان الذاكرة النفسي

يهدف العلاج إلى التخفيف من أعراض فقدان الذاكرة التي قد تصيب المريض ، وتشمل علاجات فقدان الذاكرة النفسي العلاجات التالية:

  • العلاج النفسي والسلوكي

يتكون العلاج النفسي والعلاج السلوكي من مساعدة المريض في التغلب على أسباب فقدان الذاكرة النفسي ، ويساعد هذا النوع من العلاج المريض على تعلم كيفية التعامل الصحيح مع الصدمات والأحداث الصعبة والمؤلمة بالإضافة إلى مساعدة المريض على إعادة التواصل مع بيئته ومحيطه. و

  • العلاج الدوائي

لا يوجد علاج مصمم خصيصًا لعلاج فقدان الذاكرة النفسي ، على الرغم من إمكانية استخدام الأدوية لعلاج الحالات التي قد تترافق مع هذا النوع من فقدان الذاكرة ، مثل: اضطرابات القلق والاكتئاب.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.