عرق السوس: بين الفوائد والمضار

112

عرق السوس المشتق من جذور نبات عرق السوس يشتهر بمذاقه اللذيذ مما يجعله ذائع الصيت في عالم الحلويات والمشروبات خاصة في المطبخ العربي والآسيوي ما هي فوائد عرق السوس؟ ما هي آثاره على الصحة؟

فوائد عرق السوس

لعرق السوس العديد من الاستخدامات الصحية الهامة ، مما جعله مستخلصًا نباتيًا معروفًا يستخدمه الكثير من الناس لفوائده الطبية المتعددة ، بالإضافة إلى إمكانية تحضيره واستخدامه كنقع صالح للشرب ، في الحلوى ، كمستخلص في المكملات الغذائية ، مثل الأعشاب المجففة ، وحتى في بعض منتجات العناية بالبشرة.

فيما يلي بعض هذه الفوائد المحتملة:

  • مهدئ المعدة

لأن عرق السوس يحتوي على مركبات الفلافونويد النباتية المضادة للالتهابات ، فإنه يمكن استخدامه لتهدئة مشاكل الجهاز الهضمي في حالات قرحة المعدة (القرحة) ، واضطراب المعدة ، والغثيان ، والحموضة المعوية ، بالإضافة إلى دور مستخلص جذر عرق السوس في تسريع عملية إصلاح بطانة المعدة واستعادة التوازن.

وجدت إحدى الدراسات أن حمض الجلسرهيزيك الموجود في عرق السوس يمكن أن يقتل البكتيريا السامة التي تسمى الإشريكية القولونية (Escherichia coli).جرثومة المعدة) ، ويمكن أن تمنعه ​​من النمو في القناة الهضمية.

أظهرت بعض الأبحاث أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من القرحة الهضمية وحرقة المعدة والتهاب المعدة يعانون من أعراض محسّنة بعد تناول عرق السوس DGL.

وتجدر الإشارة إلى أن عرق السوس منزوع الفسفرة هو أكثر أشكال عرق السوس أمانًا ويمكن تناوله على المدى الطويل إذا لزم الأمر.

  • منظف ​​طبيعي للجهاز التنفسي

ومن الفوائد المقترحة لأكل عرق السوس استخدامه في علاج مشاكل الجهاز التنفسي ، كما يؤخذ عرق السوس كمكمل غذائي عن طريق الفم ، حيث يحفز عرق السوس إنتاج البلغم في الشعب الهوائية ، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه لتخفيف التهاب الحلق ، وأعراض الربو. ، ولكن لا يزال استخدامه مقيدًا لهذا السبب.

  • يقلل من الإجهاد

يمكن أن يحدث الإجهاد بسبب الغدد الكظرية التي تسبب إفراز الأدرينالين والكورتيزول ومستويات عالية في الجسم.

يمكن لمكملات عرق السوس تنظيم عمل الغدة الكظرية ، فقد ثبت أن عرق السوس المستخرج من الجذر يمكن أن يحفز الغدد الكظرية ، مما يعزز انتظام المستوى الصحي للكورتيزول في الجسم ، خاصة في حالة تناول أدوية الستيرويد التي تمنع عمل الغدة الكظرية.

  • معالجة السرطان

تشير بعض الدراسات إلى أن جذور عرق السوس تلعب دورًا في القضاء على الخلايا السرطانية التي تنتشر في حالات سرطان الثدي وسرطان البروستاتا وسرطان الدم.

بدأت بعض ممارسات الطب الصيني في دمجه في علاجات مرضى السرطان ، لكن حتى الآن لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على طرق العلاج هذه ، ولا يزال البحث في هذا الموضوع مستمرًا.

  • عالج التهابات الجلد

تشير العديد من الدراسات إلى وجود خصائص مضادة للالتهابات في جذر عرق السوس ومستخلص الأوراق ، بالإضافة إلى الخصائص المضادة للبكتيريا لأنواع معينة من البكتيريا التي تسبب العديد من الأمراض الجلدية البكتيرية المعدية ، مثل: Staphylococcus aureus.

الآثار الجانبية والآثار الجانبية لعرق السوس

بالرغم من فوائده العديدة ، إلا أن تناول عرق السوس ومستخلصاته بكميات كبيرة لمدة 4 أسابيع أو أكثر ، أو في بعض الحالات الخاصة ، مثل: الحمل ، يمكن أن يكون له العديد من الآثار الجانبية.

فيما يلي أهم الأضرار التي يسببها تناول كميات كبيرة من عرق السوس:

  • نقص البوتاسيوم

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من خلاصة جذر عرق السوس إلى خفض مستويات البوتاسيوم في الجسم ، مما يؤدي إلى عدد من المضاعفات ، بما في ذلك:

  • ضعف عضلي
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • تعب عام بالجسم.
    • احتباس الماء

    وفقًا لبعض الدراسات ، فإن تناول كمية كبيرة من جذر عرق السوس على مدى أسبوعين أدى إلى احتباس السوائل ، مما قد يؤثر على صحة الكلى.

    • ارتفاع ضغط الدم

    ثبت أن تناول الكثير من عرق السوس يسبب ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) ، والتورم ، وعدم انتظام ضربات القلب. لذلك لا ينصح باستخدامه في المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب بشكل عام.

    كما يُنصح بعدم تناوله لمدة أسبوعين قبل الخضوع لعملية جراحية لأنه قد يؤثر على ضغط الدم.

    • الإضرار بصحة الطفل

    لوحظ أن الأطفال دون سن العاشرة يذهبون إلى المستشفى بشكل متكرر بسبب ارتفاع ضغط الدم بعد تناول الكثير من عرق السوس الموجود في العديد من المنتجات الحديثة والحلويات المصنعة ، لذلك لا ينصح باستخدامه بكميات كبيرة أو لفترات طويلة من قبل الأطفال.

    • ضرر محتمل للمرأة الحامل والمرضع

    تنصح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية النساء الحوامل أو المرضعات بتجنب عرق السوس بأي شكل لأنه يمكن أن يضر بنمو دماغ الجنين ويؤدي إلى الولادة المبكرة.

    • ضعف القدرة الجنسية عند الرجال

    يمكن أن يؤدي استهلاك منتجات عرق السوس بكميات كبيرة إلى خفض مستويات هرمون التستوستيرون ، مما قد يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال وإمكانية حدوث مشاكل في الانتصاب.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.