طرق الوقاية من السرطان

119

دعونا نتعلم الطرق التالية للوقاية من السرطان ، وما هي العلاقة بين التوتر والسرطان؟ ولماذا نمنع السرطان؟

طرق الوقاية من السرطان

أصبح السرطان بمختلف أنواعه مصدر رعب لكثير من الناس ، حيث يتسبب في ألم شديد عند الإصابة به ، وحتى هذا الألم يطول أثناء العلاج ، حيث أن كل طريقة علاج لها آثار جانبية مزعجة ومؤلمة على الشخص.

لذلك ، يمكن لأي شخص يرغب في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان اتباع طرق الوقاية من السرطان ، وهي كالتالي:

1. تقليل ومنع التعرض لأشعة الشمس

تكمن خطورة أشعة الشمس فوق البنفسجية في حقيقة أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد ، لذلك يجب تقليل مدة التعرض للشمس وتطبيق إجراءات معينة لتقليل المخاطر ، وعلى وجه الخصوص:

  • دهن المناطق المكشوفة بواقي من الشمس وأعد تطبيقه كل ساعتين.
  • ارتدِ قبعات لمنع وصول أشعة الشمس إلى الوجه.
  • ارتدِ نظارات شمسية ذات نوعية جيدة.
  • ارتدِ ملابس تغطي معظم الجسم.

2. توقف عن التدخين وتوقف عن شرب الكحوليات

للإقلاع عن التدخين وعدم شرب الكحوليات أثر جيد في الوقاية من السرطان وخاصة أنواع السرطان التالية:

  • سرطان الفم والبلعوم.
  • سرطان الرئة.
  • سرطان الفم.
  • سرطان الحنجرة.
  • سرطان المريء.
  • سرطان قولوني مستقيمي.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان الكلى.
  • سرطان الكبد.

وتجدر الإشارة إلى أن التدخين أو الكحوليات بشكل منفصل يؤديان إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان ، ويزيد خطر الإصابة بالعدوى إذا جمعت بين الاثنين.

3. اتباع نظام غذائي جيد

يلعب تناول الأطعمة النباتية ، كالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة ، دورًا فعالًا في الوقاية من السرطان ، حيث يحتوي معظمها على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تمنع تكوين الخلايا غير الطبيعية.

تحتاج أيضًا إلى التأكد من مصادر النباتات وكيفية التعامل معها أثناء الزراعة ، حيث يمكن أن تكون المواد المسببة للسرطان هي المواد الكيميائية التي تتعرض لها النباتات لزيادة نموها ومنع الحشرات من مهاجمتها.

يُنصح بالابتعاد عن اللحوم المصنعة والأطعمة عالية السعرات الحرارية ، مثل الدهون الحيوانية والسكريات المكررة ، لأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

4. تمرين

ممارسة الرياضة بجميع أنواعها لها دور مهم في الوقاية من السرطان وخاصة سرطان القولون والثدي ، كما أنها وسيلة لخسارة الوزن وتحقيق الجسم المثالي.

5. الشيكات المنتظمة

يجب إجراء فحوصات دورية منتظمة للجسم ، لأن هذه هي الوسيلة القادرة على التعرف على الورم السرطاني مبكرًا ، مما يعني سهولة وسرعة العلاج.

لأن نمو الخلايا السرطانية يجعلها أكثر خبيثة وفتاكة في الجسم ، لا ينبغي التقليل من الفحوصات المنتظمة والمنتظمة.

ما هي العلاقة بين التوتر والسرطان؟

يزيد الإجهاد من نمو الخلايا السرطانية في الجسم. عند الإجهاد ، ينتج الجسم هرمونات الأدرينالين والكورتيزول. يرفع الأدرينالين ضغط الدم ويزيد من معدل ضربات القلب ، بينما يرفع الكورتيزول نسبة السكر في الدم.

إن تكرار هذه التغيرات في الجسم لفترات قريبة ومتتالية من الوقت يمكن أن يتسبب في انتشار بعض الخلايا السرطانية إلى أجزاء مختلفة من الجسم ، بالإضافة إلى قدرتها على التسبب في أمراض القلب والأوعية الدموية. لذلك يجب أن يعتاد الجسم على الهدوء والتوازن استجابة للوقاية من السرطان.

لماذا يجب منع السرطان؟

الوقاية من السرطان مهمة لأنها تقلل من احتمالية الإصابة به ، مما يجعل الإنسان يقدر ما يلي:

  • بصحة جيدة ، بدون الم او اوجاع.
  • النشاط والطاقة التي تساهم في إنتاج المزيد من الأعمال.
  • راحة نفسية وجسدية تزيد من الطاقة الإيجابية في المجتمع.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.