خطورة الأدوية النفسية

62

الأمراض العقلية هي الاضطرابات التي تؤثر على المزاج والسلوك والتفكير ، مثل: الاكتئاب والفصام واضطرابات القلق واضطرابات الشهية وأي سلوك إدماني.

تناول الأدوية النفسية في بعض الأحيان يشكل خطورة على المريض ، اكتشف مخاطر الأدوية النفسية في هذا المقال.

خطورة الأدوية النفسية

تسبب الأمراض النفسية مشاكل كثيرة للمريض في حياته اليومية وعلاقاته بالآخرين ، ويمكن علاج الأعراض بمجموعة من الأدوية بالإضافة إلى العلاج النفسي.

تكمن خطورة الأدوية النفسية في الآثار الجانبية لتناول الدواء ، والتي تجعل المريض يرغب في التوقف عن العلاج ، بالإضافة إلى أعراض انسحاب الدواء من الدم عند التوقف المفاجئ للدواء.

تشمل الفئات الأكثر شيوعًا من الأدوية النفسية مضادات الاكتئاب ومزيلات القلق ومثبتات الحالة المزاجية ومضادات الذهان.

يرتبط استخدام كل فئة بمجموعة من المخاطر.

خطر الأدوية النفسية: مضادات الاكتئاب

ترتبط المخاطر المصاحبة لاستخدام مضادات الاكتئاب بالآثار الجانبية التي تظهر على المريض وتؤثر سلبًا على حياته ، وقد تدفع المريض إلى التوقف المفاجئ عن العلاج.

1. الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب

تشمل الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب ما يلي:

  • القيء والغثيان.
  • زيادة الوزن.
  • النعاس.
  • مشاكل جنسية
  • خواطر عن الانتحار والموت.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • نوبات القلق والذعر.
  • الغضب والعنف والسلوك العدواني.

يمكن أن يؤدي استخدام مضادات الاكتئاب الأحدث مع التريبتان أيضًا إلى متلازمة السيروتونين التي تهدد الحياة عن طريق جعل المريض مضطربًا ومهلوسًا مع ارتفاع في درجة الحرارة وتغيرات غير عادية في ضغط الدم.

يؤدي التوقف المفاجئ أيضًا عن تناول مضادات الاكتئاب إلى متلازمة التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب التي تستمر لعدة أسابيع وهي أحد أعراض انسحاب الدواء من الجسم.

2. أعراض التوقف المفاجئ لمضادات الاكتئاب

تشمل أعراض الإيقاف المفاجئ لمضادات الاكتئاب ما يلي:

  • القلق.
  • أرق ، دوار ، تعب ، تهيج
  • تعود أعراض الاكتئاب.
  • أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا ، مثل: قشعريرة ، وآلام في العضلات.

خطر الأدوية النفسية: الأدوية المضادة للذهان

تشمل المخاطر المرتبطة باستخدام الأدوية المضادة للذهان حدوث العديد من الآثار الجانبية وأعراض الانسحاب ، والتي يتم تفصيلها في ما يلي:

1. الآثار الجانبية للأدوية المضادة للذهان

فيما يلي أبرز ما يلي:

  • الهزات وتيبس العضلات
  • أرق.
  • مشاكل جنسية
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بمرض السكري.
  • رؤية مشوشة
  • تحتجز.
  • فم جاف.
  • زيادة الوزن.
  • خلل الحركة المتأخر هو حركة الفك والشفتين واللسان.

2. أعراض الإيقاف المفاجئ للأدوية المضادة للذهان

إذا توقف المريض فجأة عن تناول هذه الأدوية ، تظهر مجموعة من أعراض الانسحاب ، بما في ذلك:

  • أحاسيس جلدية غير طبيعية.
  • فقدان الشهية.
  • اضطرابات المزاج؛
  • تأخر الذهان.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • القلق والأرق والتهيج.

خطورة الأدوية النفسية: مزيلات القلق

يشكل استخدام مزيلات القلق أحيانًا تهديدًا لحياة المريض من خلال ظهور:

  • حكة في الجلد.
  • انتفاخ العين والشفتين والوجه واللسان والحلق.
  • صعوبة التنفس والبلع.
  • اعواد الكبريت؛
  • اصفرار الجلد والعينين.
  • الاكتئاب وصعوبة الكلام.
  • أفكار انتحارية

خطر الأدوية النفسية: مثبتات المزاج

تشكل مثبتات الحالة المزاجية تهديدًا على حياة المريض وتشمل المخاطر ما يلي:

  • تورم في العينين والوجه والشفتين واللسان والحلق والقدمين واليدين أو الكاحلين.
  • فقدان التنسيق.
  • النوبات؛
  • ضربات القلب السريعة وغير المنتظمة.
  • الأيادي المرتعشة
  • تغيرات في الرؤية والهلوسة.
  • تلف الكبد والبنكرياس.
  • زيادة هرمون التستوستيرون عند الفتيات.
  • زيادة احتمالية الإصابة بتكيس المبايض.

يمكن أن تتفاعل هذه الأدوية أيضًا مع المشكلات الصحية لدى البالغين ، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والقلق والاكتئاب.

لا يجب التوقف عن تناول الأدوية دون استشارة الطبيب ، فهو يقرر الموازنة بين مخاطر الأدوية النفسية وفوائدها على حالة المريض.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.