تمزق العضلات الإضافي: دليلك الكامل

50

غالبًا ما يعاني الرياضيون من إصابات عضلية مختلفة بما في ذلك تمزق العضلة المقربة (إجهاد الفخذ) ، فما هو إذن؟ وما هي أعراضه؟ هل يمكن علاجه؟ كانت الإجابات كالتالي:

تمزق العضلة المقربة

هي إصابة عضلية ناتجة عن إجهاد عضلات الفخذ وزيادة الضغط عليها ، غالبًا بسبب الحركات المفاجئة التي تسبب إجهادًا حادًا في الفخذ وعضلاته ، مثل: إعطاء الركل أو الالتواء لتغيير اتجاه الحركة أثناء الجري أو القفز وهي إصابة شائعة بين الرياضيين.

قد يكون التمزق جزئيًا أو كليًا ، مما يسبب ألمًا شديدًا وانزعاجًا شديدًا عند الحركة أو المشي

  • درجات تمزق العضلة المقربة

يكون الألم والألم خفيفًا إلى شديدًا ، وغالبًا ما يزداد الألم سوءًا عند المشي أو تحريك الساق وقد يعاني الشخص أيضًا من تشنجات في عضلات الفخذ ، لذلك يُصنف إجهاد أو تمزق عضلات الفخذ ، بما في ذلك العضلة المقربة ، إلى ثلاثة درجات على النحو التالي:

  • الدرجة الأولى: يكون الألم خفيفًا مع فقد بسيط في القوة أو الحركة.
  • الدرجة الثانية: الألم خفيف إلى متوسط ​​مع فقدان القوة وقد يتلف بعض الأنسجة.
  • الدرجة الثالثة: يكون الألم شديدًا مع فقدان شديد للقوة والحركة بسبب الانهيار الكامل للعضلة الضامة.

أعراض تمزق العضلة المقربة

تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة وتشمل ما يلي:

  • ظهور كدمات وانتفاخات في العضلة المقربة ومنطقة الفخذ.
  • الشعور بالألم عندما يرفع الشخص ركبته أو يغلق ويفتح ساقيه.
  • الشعور بالدفء أكثر من المعتاد في منطقة الفخذ.
  • ضعف عضلي
  • صعوبة في تحريك الساق وأحيانًا العرج.
  • إحساس انفجار عند الإصابة.

أسباب وعوامل الخطر لتمزق العضلة المقربة

ما يزيد من خطر الإصابة بتمزق العضلات هو ممارسة بعض الرياضات التي تستدعي الفخذين والساقين ، مثل:

  • الرياضات التي تتطلب سرعة مثل: الركض وكرة القدم والهوكي.
  • الرياضات ذات الحركات المتكررة مثل: كرة القدم والفنون القتالية والجمباز.
  • حركات الإحماء والإطالة في حالة التمرين غير الصحيح.
  • بالإضافة إلى ذلك ، فإن مدى ممارسة هذه الرياضات أيضًا أثناء فترات الراحة والعطلات هو عامل خطر إضافي ، لأن الرياضيين الذين لا يمارسون الرياضة لفترة من الوقت يؤثرون على نمو العضلات ومرونتها.

    طرق تشخيص تمزق العضلة المقربة

    يقوم الطبيب أو المعالج الفيزيائي بتشخيص التمزق بناءً على الأعراض ومعرفة كيفية حدوث الإصابة. قد يطرح الطبيب سلسلة من الأسئلة على النحو التالي:

    • هل سمع المريض صوت طقطقة عند إصابته؟
    • هل لاحظت أي تورم بعد الإصابة مباشرة؟
    • هل يشعر بألم عندما يحرك ساقه؟

    عندما يقوم الطبيب بفحص المريض جسديًا ، فقد يحتاج إلى إجراء سلسلة من الاختبارات مثل: الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي ، للتأكد من عدم وجود مشاكل أو أضرار أخرى تتعلق بالساق أو الفخذ.

    علاج تمزق العضلات

    من الأفضل عادة معالجة التمزق في غضون 24-48 ساعة بعد الإصابة مباشرة ، وذلك لتلافي الأعراض وتفاقمها المتزايد من حيث التورم والألم والنزيف.

    قد ينصحك طبيبك بما يلي:

  • أرِح ساقك وحاول ألا تخطو عليها أو تمارس الرياضة لفترة ، واسمح للحركة الخفيفة كثيرًا بعد 48 ساعة من الراحة ، لتجنب تفاقم الحالة.
  • استخدام العكازات لتسهيل الحركة وتخفيف الضغط والتوتر عن الساق.
  • وضع كيس ثلج على المنطقة على شكل كمادات لمدة 15-20 دقيقة كل ساعتين وربط ضمادة بمنطقة الفخذ حيث يتشكل ضغط على الجزء العلوي منها مما يساعد على تخفيف الحالة وعلاجها.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات والمسكنات لتحسين حالة المريض.
  • وصف العلاج الإضافي اعتمادًا على شدة التمزق وإجهاد العضلات ، بما في ذلك ما يلي: العلاج الطبيعي ، والعلاج بالتدليك ، والعلاج الكهربائي ، والجراحة ، إذا كانت من الدرجة الثالثة ، لإصلاح الألياف الممزقة.
  • وتجدر الإشارة إلى أن وقت التعافي بعد الكسر والضغط النفسي يعتمد على درجة الإصابة ، وهي كالتالي:

    • الدرجة الأولى: 2-3 أسابيع.
    • الدرجة الثانية: 2-3 شهور.
    • الدرجة الثالثة: 4 أشهر أو أكثر.

    طرق لمنع تمزق العضلة المقربة

    لتجنب إصابة وتمزق العضلة الضامة ، اتبع النصائح التالية:

    • قم بالإحماء وتمارين الإطالة المناسبة قبل ممارسة الرياضة.
    • تجنب العودة إلى ممارسة الرياضة في وقت مبكر في حالة الإصابة.
    • إذا لم تكن قد مارست الرياضة لفترة من الوقت ، فاستأنف التدريبات تدريجيًا لتجنب إجهاد العضلات.
    • ارتدِ أحذية مناسبة مع دعم جيد.
    • زيادة شدة النشاط البدني بشكل دوري ببطء إلى ما لا يزيد عن 10٪ في الأسبوع.
    • توقف عن ممارسة الرياضة عندما تشعر بألم في الفخذ

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.