تسلخ الأبهر: حالة خطيرة يجب الحذر منها

55

فيما يلي ، لنتعرف على أهم المعلومات حول حالة تسلخ الأبهر.

ما هي حالة تسلخ الأبهر؟

تسلخ الأبهر هو حالة يحدث فيها تمزق في جدار الشريان الأورطي ، وهو أحد الشرايين الرئيسية في الجسم.

يتكون جدار الشريان الأورطي من ثلاث طبقات ، وعادة ما يبدأ تسلخ الأبهر بتمزق يحدث في الطبقة الداخلية ، ومن خلال هذا التمزق يبدأ الدم بالتسرب ويتدفق إلى الطبقة الوسطى من الشريان الأورطي. يزيد من مساحة سطح التمزق ويمكن أن يتسبب أيضًا في انفصال الطبقات التي يتكون منها جدار الأبهر.

يؤدي التمزق السالف الذكر إلى جعل الشريان الأورطي غير قادر على أداء وظائفه المعتادة ، مما قد يؤثر سلبًا على أعضاء الجسم المختلفة ، ويفترض في الحالات العادية أن يرسل الشريان الأورطي الدم المحمّل بالأكسجين والمواد المغذية من القلب إلى الأعضاء وأجزاء الجسم ، ولكن عند تشريحه ، يمكن أن يعيق العملية المذكورة أعلاه ، والتي يمكن أن تحرم العديد من أعضاء الجسم الداخلية من احتياجهم للأكسجين والعناصر الغذائية الضرورية.

يعتبر تسلخ الشريان الأبهر حالة طبية طارئة تحتاج إلى علاج عاجل لأن التأخير في علاج هذا النوع من الحالات الصحية يمكن أن يؤثر سلبًا على الدماغ والرئتين والقلب والعديد من أعضاء الجسم الأخرى بمرور الوقت. على جسم المريض قد تختلف حسب مكان التمزق ودرجة تطور الحالة.

أنواع تسلخ الأبهر

يمتد الشريان الأورطي عمومًا إلى الأعلى في بدايته ، ويسمى هذا الجزء من الأبهر الأبهر الصاعد. ثم ينحني ، ويبدأ بالنزول إلى أسفل عبر الصدر ويصل في النهاية إلى البطن ، ويسمى هذا الجزء بالشريان الأورطي الهابط.

هناك نوعان من تسلخ الأبهر يعتمدان على الجزء الذي يبدأ فيه تسلخ الأبهر ، على النحو التالي:

  • تسلخ الشريان الأورطي من النوع أ: هذا هو المكان الذي يبدأ فيه التمزق في الأبهر الصاعد ، وهو النوع الأكثر شيوعًا لتسلخ الأبهر.
  • تسلخ الشريان الأورطي من النوع ب: هذا هو المكان الذي يبدأ فيه تمزق الشريان الأورطي النازل ، وهو الأقل خطورة.

أسباب تشريح الأبهر وعوامل الخطر

فيما يلي قائمة بأهم العوامل والظروف الصحية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بتسلخ الأبهر:

  • تعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • تضيق الأبهر.
  • التعرض لحادث تسبب في تلف الشريان الأورطي.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • تصلب الشرايين.
  • مشاكل في بنية وأجزاء القلب ، مثل خلل في بنية صمامات القلب.
  • الإصابة بأمراض وراثية معينة مثل: متلازمة مارفان ، متلازمة تيرنر.
  • عوامل أخرى مثل: التدخين ، تعاطي الكوكايين ، رفع الأثقال ، الشيخوخة ، الحمل.

أعراض تشريح الأبهر

يمكن أن تكون أعراض تسلخ الأبهر مشابهة جدًا لأعراض النوبة القلبية ، ولكن ما يميز الأعراض التي تظهر في حالة تسلخ الأبهر هو أنها عادةً ما تشمل ألمًا مفاجئًا حادًا في الصدر وأعلى الظهر والذي يظهر دون سابق إنذار ويرافقه إحساس بتمزق في الصدر.

فيما يلي بعض الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها المريض في بداية الإصابة بتسلخ الأبهر:

  • ققد الوعي.
  • عرق؛
  • توقف التنفس
  • فقدان البصر
  • صعوبات الكلام.
  • حمى.
  • ضعف النبض في ذراع واحدة.
  • خدر أو شلل في جانب واحد من الجسم.
  • خدر أو ألم في الأصابع.
  • الدوخة والارتباك.
  • ألم متوسط ​​في الفك أو الرقبة.

وتجدر الإشارة إلى أن تسلخ الأبهر في بعض الأحيان قد لا يسبب ألمًا للمريض.

التشخيص والعلاج

يتم تشخيص الحالة عادة بعد أن يخضع المريض لعدة فحوصات وأخذ عدة صور طبية ، والتي قد تشمل: فحوصات الدم ، والتصوير بالرنين المغناطيسي ، والتصوير المقطعي المحوسب ، والأشعة السينية للصدر ، ومخطط صدى القلب.

بعد الوصول للتشخيص ، يخضع المريض عادة لعملية جراحية عاجلة ، حيث يعتبر تسلخ الأبهر حالة طارئة ، وإليكم الخيارات العلاجية التي يمكن للطبيب متابعتها مع المريض:

  • الأدوية: حيث يتم إعطاء المريض أدوية قبل العملية للمساعدة في خفض ضغط الدم وإبطاء معدل ضربات القلب قليلاً ومنع زيادة منطقة التمزق مثل حاصرات بيتا.
  • عملية: هذه محاولة لإصلاح التمزق وقد تشمل الجراحة في بعض الحالات استبدال الصمام الأبهري.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.