تدلي المثانة عند النساء: الأسباب والأعراض والعلاج

105

ترتبط المثانة بإحكام بجدار المهبل الأمامي عند النساء ، لذا فإن أي ضعف في هذا الجدار يمكن أن يتسبب في ارتخاء وسقوط المثانة ، وإليك أهم التفاصيل المتعلقة بحالة تدلي المثانة عند المرأة على النحو التالي:

ما هو تدلي المثانة الأنثوي؟

يمكن أن يضعف جدار المهبل الأمامي تدريجيًا بسبب عدة عوامل ، وأي ضعف فيه يؤثر على المثانة التي تقع عليها.

عندما يضعف جدار المهبل بشكل ملحوظ ، يمكن أن يتسبب في نزول المثانة إلى أسفل الحوض بدرجات متفاوتة ، مما قد يحفز ظهور العديد من المشكلات الصحية المختلفة.

في بعض الحالات الشديدة ، قد يبرز جزء من المثانة مع ظهور أنسجة شفافة خارج فتحة المهبل.

أسباب تدلي المثانة عند النساء

هناك العديد من العوامل والأشياء التي يمكن أن تسبب ضعف المثانة وتدليها ، أو التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعدوى ، وإليك قائمة بأهمها:

  • الشيخوخة والضعف العام الناتج في مختلف عضلات وأربطة الجسم بما في ذلك ضعف في جدران المهبل.
  • يسبب انقطاع الطمث عند المرأة تغيرات في الهرمونات التي تساعد في دعم المهبل والمثانة وإبقائهما في وضعهما الطبيعي.
  • تتعرض المرأة لأشياء يمكن أن تزيد الضغط على منطقة الحوض ، مثل: الشد أثناء الإمساك الحاد ، والسمنة ، ورفع الأدوات والأشياء الثقيلة ، والسعال المزمن.
  • الولادة وخاصة الولادة الطبيعية التي تمارس ضغطًا شديدًا على جدران المهبل وعضلات منطقة الحوض.
  • الخضوع لعملية استئصال الرحم أو جراحة الحوض.

أعراض تدلي المثانة عند النساء

فيما يلي أهم الأعراض التي قد تعاني منها المرأة المصابة بتدلي المثانة:

  • شعور بضغط غريب وثقل في منطقة الحوض.
  • وجود أنسجة غريبة تظهر بشكل واضح وواضح من فتحة المهبل.
  • مشاكل عند محاولة التبول.
  • الشعور بأن المثانة لا تزال ممتلئة رغم أنها كانت فارغة لفترة من الوقت.
  • ألم في البطن أو المهبل أو أسفل الظهر.
  • ألم أثناء الجماع.
  • التسرب المستمر للبول أثناء ممارسة الجنس أو السعال أو العطس.
  • الشعور العام بعدم الراحة عند الجلوس.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة والمتكررة.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الأعراض المذكورة أعلاه تظهر فقط عندما يصبح تدلي المثانة في حالاته المتقدمة والشديدة.

تشخيص هبوط المثانة عند النساء

عادة ما يتم تشخيص تدلي المثانة عند المرأة من خلال الخضوع للإجراءات والفحوصات الطبية التالية:

  • الفحص البدني والفحص الشامل لفتحة المهبل.
  • قم بإجراء تنظير المثانة.
  • اختبار ديناميكي البول لتقييم القدرة على التحكم في التبول.
  • التصوير المقطعي أو الأشعة السينية.

علاج هبوط المثانة عند النساء

هذه هي أهم خيارات العلاج المتاحة ، والتي يمكن من خلالها اختيار الحل الأنسب حسب حالة المرأة:

1. فقط شاهد وقم بإجراء تغييرات بسيطة في الحياة

إذا كانت المرأة تعاني من حالة خفيفة من تدلي المثانة ، فقد لا تتطلب أي تدخل طبي ، ولكنها قد لا تتطلب أكثر من تجنب العوامل التي يمكن أن تجعل الحالة أسوأ.

تشمل هذه التغييرات أشياء مثل علاج الإمساك ، وتجنب رفع الأثقال تمامًا ، وممارسة تمارين كيجل بانتظام.

2. العلاج بالعقاقير

يمكن استخدام علاجات هرمونية معينة لعلاج تدلي المثانة ، وخاصة العلاجات البديلة للإستروجين.

يعمل هذا النوع من العلاج على تقوية جدار المهبل وتحفيز المثانة على العودة إلى مكانها ، خاصة في الحالات المتوسطة الشديدة من تدلي المثانة عند النساء.

3. العلاج الجراحي

قد تتطلب حالات تدلي المثانة الشديدة جراحة خاصة لإصلاح الأربطة وإعادة المثانة إلى وضعها الصحيح وتثبيتها.

متى تستشير الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب فورًا في حالة ظهور أي من الأعراض المذكورة أعلاه ، حيث قد لا يقتصر الخطر هنا على المثانة والمهبل فقط ، ولكن هبوط أي من الأعضاء في منطقة الحوض يمكن أيضًا أن يحفز تدلي الأعضاء الأخرى. إذا لم يتم إجراء التدخل الطبي في الوقت المناسب لتلقي العلاج.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.