الهذيان: آثار جانبية عابرة أم مرض؟

89

دعونا نلقي نظرة فاحصة على حالة الهذيان في ما يلي:

ما هو الهذيان؟

الهذيان هو تغير عصبي مؤقت يحدث في الدماغ ويؤدي إلى شعور المريض بالارتباك والهلوسة والمشاعر غير الطبيعية.

الهذيان بحد ذاته ليس مرضًا ، بل هو عرض جانبي يمكن أن يظهر نتيجة مجموعة من الأمراض والعوامل.

غالبًا ما يبدأ الهذيان لدى المريض في الحالات التالية:

  • سحب الكحول من الجسم.
  • فترة ما بعد الجراحة.
  • نتيجة الامراض النفسية مثل: الخرف ، الزهايمر.

أنواع الهذيان

للهذيان عدة تصنيفات وأنواع طبية ، وهي كالآتي:

  • الهذيان الارتعاشي: غالبًا ما يحدث عند الأشخاص الذين أمضوا سنوات في الشرب بكثرة ثم توقفوا فجأة عن شرب الكحول.
  • الهذيان النشط: وهنا يصبح المريض شديد اليقظة وغير متعاون مع من حوله.
  • الهذيان السلبي أو ناقص النشاط: في هذه الحالة ، يصبح المريض نائما بشكل مفرط ، وغير منظم ومربك باستمرار.

هناك نوع من الهذيان يجمع بين أكثر من حالة من الحالات المذكورة أعلاه.

أعراض الهذيان

فيما يلي بعض أعراض الهذيان:

  • خلل في الانتباه والقدرة على التفكير وعدم التصرف بوعي.
  • الفكر والكلام العشوائي وغير المنتظم.
  • الارتباك وعدم القدرة على تمييز الزمان والمكان.
  • اختلاف في المشاعر والأحاسيس ، واختلاف في مستوى الوعي.
  • ضعف الذاكرة قصيرة المدى وعدم القدرة على تذكر الأحداث التي حدثت في الماضي.
  • تغييرات شديدة في أنماط الاستيقاظ والنوم.
  • تغيرات ملحوظة في الحركات مثل: تباطؤ حركات الجسم.
  • حركات لا إرادية نتيجة تغيرات معينة في الجهاز العصبي.
  • تغيرات ملحوظة في الشخصية وظهور خصائص جديدة في الشخص لم تكن موجودة من قبل ، مثل:
    • الغضب.
    • القلق.
    • اكتئاب.
    • الحساسية تجاه كل شيء.

أسباب الهذيان

هناك عدد من الأسباب والحالات التي يمكن أن تسبب الهذيان ، ومن أهمها:

  • لديك حالات طبية معينة ، مثل:
    • الإنتان.
    • التهاب كبيبات الكلى.
    • حمى صفراء؛
    • التيفوئيد.
  • سحب الكحول من الجسم خلال فترة الامتناع عن شرب الخمر لسنوات.
  • تناول بعض الأدوية ، مثل: أدوية ضغط الدم.
  • ابتلاع بعض المواد السامة.
  • أي مرض يمكن أن يؤدي إلى خلل وظيفي في الدماغ أو انخفاض في كمية الأكسجين التي تصل إلى الدماغ.

عوامل خطر الإصابة بالهذيان

هناك أشياء معينة يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالهذيان ، ومن أهمها:

  • الإصابة بعدة أمراض مع تقدم العمر وخاصة بين من هم فوق سن 65.
  • تغيير في وعي المريض في فترة وجيزة بعد الجراحة.
  • علاج الإدمان على بعض المواد مثل: الكحول والمخدرات.
  • المرضى الذين يعانون من حالات أضرت بالدماغ ، مثل: السكتات الدماغية والخرف.
  • التعرض لضغط نفسي وعصبي شديد.
  • الجفاف ونقص السوائل.
  • تغذية سيئة.
  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تناول بعض الأدوية مثل: المسكنات والمنومات.

تشخيص وعلاج الهذيان

يتم تشخيص الحالة بعد أن يقوم الطبيب بمراقبة المريض وإجراء سلسلة من الفحوصات ومراجعة التاريخ الطبي الكامل للمريض لتحديد سبب المشكلة وأصلها.

أما العلاج بعد ذلك فيعتمد أولاً على السبب الذي تم اكتشافه أثناء التشخيص ، وتشمل خيارات العلاج المتاحة مجموعة من الأشياء ، مثل:

  • تناول المضادات الحيوية.
  • توقف عن تناول بعض الأدوية.
  • توقف عن شرب الكحول.
  • تناول مضادات الاكتئاب.
  • تناول فيتامين ب 1 (الثيامين) للمساعدة في منع الارتباك.
  • احضر جلسات العلاج النفسي.

قد يستغرق العلاج عدة أسابيع حتى يعود المريض إلى أنشطته الطبيعية ، ولكن الشيء الجيد هو أن العلاج ممكن ومتاح بمجرد التعرف على المرض ومعرفة السبب.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.