النزيف الرئوي: حالة يمكن أن تسببها العديد من الأمراض

44

دعنا نتعرف على ما يلي عن حالة النزف الرئوي وأهم المعلومات المتعلقة بها:

ما هو نزيف الرئة؟

غالبًا ما يستخدم مصطلح النزف الرئوي لوصف أي نوع من النزيف يمكن أن يؤثر على الرئتين ، ويمكن استخدامه أيضًا كمصطلح بديل لنفث الدم الهائل.

يحدث نزيف الرئة عادة نتيجة لتسرب الدم من أحد الأوعية الدموية إلى المجاري الهوائية والقنوات داخل الرئتين ، وهذه الحالة الصحية لها أسباب عديدة محتملة.

في بعض الأحيان يمكن تشخيص إصابة المريض بنزيف رئوي عندما تشير الاختبارات إلى أن المريض يعاني من كل هذه الحالات الصحية:

  • فقر الدم.
  • نفث الدم.
  • يظهر عيب مجرى الهواء على شكل عتامة واضحة في الأشعة السينية.

يمكن أن تتطور هذه الحالة تدريجيًا وببطء على مدى فترة طويلة من الزمن ، أو يمكن أن تحدث فجأة دون سابق إنذار ، ويمكن أن يكون هذا النوع المحدد من نزيف الرئة خطيرًا وربما قاتلًا.

يمكن أن تؤثر هذه الحالة على الأطفال ، وخاصة الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من نقص شديد في الوزن أو يعانون من مرض خطير.

أنواع النزيف الرئوي

ينقسم النزف الرئوي إلى نوعين رئيسيين ، وهما:

1. منتشر نزيف رئوي

في هذا النوع من نزيف الرئة ، يمكن أن يحدث النزيف في عدة أماكن مختلفة في الرئة في نفس الوقت ، وهذه هي أهم أسباب نزيف الرئة المنتشر:

  • بعض المضاعفات التي قد تنجم عن زراعة نخاع العظم.
  • ارتفاع ضغط الشريان الرئوي.
  • متلازمة Goodpasture.
  • الذئبة الحمامية الجهازية.

2. نزيف رئوي موضعي

كما يوحي الاسم ، فإن النزيف في هذه الحالة ينشأ من منطقة معينة من الرئة ، وهذه هي أهم الأسباب المحتملة لهذا النوع من نزيف الرئة:

  • أنواع معينة من الالتهابات مثل: الالتهاب الرئوي والسل.
  • التعرض لحادث أو صدمة مثل: الصدمة الناتجة عن حوادث السير.
  • أورام الرئة.
  • وجود تشوهات خلقية في الرئة.
  • ضعف الأوعية الدموية لأي سبب من الأسباب.

أسباب نزيف الرئة

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة أعلاه الخاصة بكل نوع من أنواع نزيف الرئة ، فإليك بعض الأسباب والعوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بهذا النوع من المشاكل الصحية:

  • توسع القصبات.
  • أمراض نزفية معينة.
  • فشل القلب الاحتقاني؛
  • بعض أمراض المناعة الذاتية ، مثل: مرض بهجت.
  • أورام الرئة غير السرطانية.
  • خراج رئوي.
  • الانسداد الرئوي.
  • الساركويد.
  • بطانة الرحم.

من الممكن أيضًا أن يكون النزيف الرئوي عند حديثي الولادة والأطفال ناتجًا عن أحد العوامل التالية:

  • النساء يتعاطين الكوكايين أثناء الحمل.
  • ولادة الجنين في وضع المؤخرة.
  • يعاني الطفل من متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.
  • الولادة المبكرة.

وتجدر الإشارة إلى أن نزيف الرئة قد لا يكون له أسباب واضحة دائمًا.

أعراض نزيف الرئة

فيما يلي قائمة بأهم الأعراض التي يمكن أن تظهر على الشخص المصاب بنزيف رئوي أو مرض يمكن أن يؤدي إلى نزيف رئوي:

  • فقدان الوزن
  • قد يكون السعال مصحوبًا بالدم.
  • حمى.
  • توقف التنفس
  • التعب والإرهاق.
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • فقر الدم.

تشخيص النزف الرئوي

فيما يلي أهم الفحوصات التي يمكن أن يخضع لها المريض لتشخيص النزيف الرئوي ومعرفة سبب النزيف:

  • التصوير الشعاعي الرئوي.
  • تنظير القصبات.
  • خزعة الرئة.
  • تحاليل الدم؛

علاج النزيف الرئوي

يختلف العلاج الذي يمكن للمريض أن يأخذه للتخلص من نزيف الرئة من حالة إلى أخرى حسب سبب النزيف وشدته ، وإليك بعض الأمثلة لخيارات العلاج المتاحة:

  • العلاج بالعقاقير مثل: المضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات.
  • عمليات جراحية معينة لوقف النزيف ، خاصة إذا كان النزيف حادًا ، مثل: جراحة لإزالة الأورام أو جراحة لإغلاق بعض الأوعية الدموية النازفة.
  • إجراءات أخرى مثل: نقل البلازما وتعريض المريض للتنفس الصناعي.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.