الفطار الأسود: دليلك الكامل

70

يمكن لأي شخص أن يصاب بالفطر المسبب لداء الغشاء المخاطي ، أو ما كان يُطلق عليه داء الغشاء المخاطي ، والذي يتسبب في ظهور أعراض مختلفة على المريض ، استمر في قراءة المقال لمعرفة المزيد:

مرض الفطر الأسود

مرض فطري أسود نادر وخطير ، ينتج عن مجموعة من الفطريات تسمى الفطريات المخاطية التي تعيش في البيئة ، خاصة في التربة أو المواد العضوية المتحللة ، مثل أوراق الأشجار أو السماد أو الخشب المتعفن.

الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية تضعف أداء جهاز المناعة لديهم أو المرضى الذين يتناولون الأدوية التي تقلل من قدرة الجسم على مكافحة العدوى والمرض هم أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود.

يصيب الفطر الأسود الجيوب أو الرئتين بعد استنشاق جراثيم فطرية ، ويمكن أن تحدث العدوى أيضًا من خلال الجلد بعد التعرض للحروق أو الجروح.

أنواع الفطريات السوداء

هناك عدة أنواع من الفطريات السوداء التي تسبب المرض ، ومنها ما يلي:

1. الفطريات الأنفية والدماغية

تتأثر الجيوب الأنفية والدماغ بهذا النوع من العدوى ، وهي أكثر شيوعًا في المرضى الذين يعانون من مستويات السكر في الدم غير المستقرة أو في مرضى الكلى الذين خضعوا لعملية زرع كلية.

2. فطار الأظافر الرئوي

هذا النوع أكثر شيوعًا في الحالات التالية:

  • مرضى السرطان.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء أو خلايا جذعية.

3. التهابات الخميرة الهضمية

هذا النوع شائع في فئات معينة ، مثل:

  • الشباب مقارنة بالبالغين ، وخاصة الأطفال المبتسرين وحديثي الولادة الذين تقل أعمارهم عن شهر ولديهم وزن أقل من الطبيعي.
  • المرضى الذين سبق لهم تناول المضادات الحيوية أو خضعوا لعملية جراحية.
  • المرضى الذين تناولوا أدوية تقلل من قدرة الجسم على مقاومة العدوى والمرض.

4. فطار الأظافر الجلدي

تدخل الفطريات الجسم من خلال شق في الجلد بسبب أشياء مثل: الجراحة أو الحروق أو أي صدمة جلدية.

هذا النوع أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين لا يعانون من أي مرض يضعف فعالية جهاز المناعة لديهم.

5. فطار الأظافر المنتشر

ينتشر هذا النوع إلى باقي الجسم عبر مجرى الدم ، وغالبًا ما يؤثر على الدماغ والأعضاء الأخرى ، مثل الطحال أو القلب أو الجلد.

المجموعة الأكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود

يمكن للفطر الأسود أن يصيب أي شخص ، ولكن هناك حالات تزيد من خطر الإصابة بالعدوى ، مثل:

  • سكر الدم غير مستقر.
  • فيروس نقص المناعة.
  • أورام سرطانية
  • زرع الأعضاء أو الخلايا الجذعية.
  • استخدام المنشطات لفترة طويلة.
  • ارتفاع مستويات الحديد بسبب داء ترسب الأصبغة الدموية.
  • سوء التغذية المصاحب لسوء الصحة.
  • الحماض الأيضي.

أعراض الفطريات السوداء

تعتمد الأعراض على مكان نمو الفطريات في الجسم. تعرف على الأعراض على النحو التالي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم؛
  • حكة وألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في جانب واحد من الوجه.
  • ألم الرأس؛
  • احتقان الجيوب الانفية.
  • ألم في البطن.
  • القيء والغثيان.
  • الاسهال.
  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • الدم المصاحب للبراز
  • ظهور بثرة سوداء على جسر الأنف أو داخل الفم.
  • تقرح الجلد أو احمراره أو انتفاخه.
  • تحول الجلد إلى اللون الأسود.

تشخيص الفطر الأسود

يستخدم الطبيب عدة فحوصات شاملة لتأكيد الإصابة بالفطريات السوداء ومنها:

  • الفحص السريري وأخذ التاريخ ، للتأكد من أن المريض بالقرب من الطعام الفاسد أو الأماكن التي توجد بها جراثيم فطرية.
  • عينة من سائل الأنف أو الحلق في حالة إصابة المريض بالتهاب في الرئة أو الجيوب الأنفية.
  • خزعة من نسيج الأنف أو الحلق لفحصها تحت المجهر.
  • التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمعرفة ما إذا كانت العدوى قد وصلت إلى الدماغ أو الأعضاء الأخرى.

علاج الفطريات السوداء

يجب علاج الفطريات السوداء بمجرد تشخيصها لأنها تنتشر بسرعة وخطيرة ولا يمكن علاجها في حالة تلف خلايا الجسم.

يحتاج معظم المرضى إلى علاج دوائي أو جراحة. تعرف على العلاجات المستخدمة في الحالات التالية:

  • الأدوية المضادة للفطريات مثل: أمفوتريسين ب ، بوساكونازول وإيزافوكونازول.
  • الأدوية التي تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • التوقف عن استخدام الأدوية التي تثبط عمل مضادات الفطريات مثل: ديفيروكسامين.

كيفية منع الفطريات السوداء

الحاجة إلى الالتزام بطرق الوقاية من الفطريات السوداء أمر ضروري. تعرف على طرق الوقاية في ما يلي:

  • تأكد من الحفاظ على نظافتك الشخصية من خلال الاستحمام بعد العودة من العمل أو الرياضة أو التجمعات.
  • ارتدِ قناعًا للوجه عند الذهاب إلى الأماكن المعروفة بأنها ملوثة ، مثل مواقع البناء.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.