الصدفية والزواج: ما العلاقة بينهما؟

65

الصدفية هي التهاب الجلد المزمن من أمراض المناعة الذاتية التي تسبب ظهور بقع حمراء وخشنة على الجلد. لكن ما العلاقة بين الصدفية والزواج؟ اكتشف في هذا المقال:

الصدفية والزواج: ما العلاقة بينهما؟

يمكن أن تصيب الصدفية جلد أي جزء من الجسم ، حيث يمكن أن تصيب الأعضاء التناسلية مسببة مشاكل جنسية لدى الزوجين.

لذلك فإن العلاقة بين الصدفية والزواج تتمثل في وجود:

  • القضايا الجسدية: مثل ظهور بقع حمراء بارزة على الجلد على مستوى الأعضاء التناسلية.
  • مشاكل نفسية: ويمثله الخجل والاكتئاب والقلق من الجنس
  • الصدفية والزواج: كيف تؤثر الصدفية على النشاط الجنسي؟

    الاضطرابات الجنسية أكثر شيوعًا في مرضى الصدفية منها في مرضى التهاب الجلد العصبي. تسبب مشاكل جنسية لدى كل من النساء والرجال على النحو التالي:

    • تأثير الصدفية على الرجال

    ترتبط العلاقة بين الصدفية والزواج لدى الرجل بضعف الانتصاب ، حيث يمكن أن تكون الحياة الزوجية للرجل في خطر بسبب العديد من العوامل ، مثل رفض زوجته بسبب ضعف الانتصاب ، أو خجلها من الجنس عند ظهور الأعراض. تزداد سوءا.

    يمكن أن يؤدي ضعف الانتصاب إلى الإصابة بمرضى الصدفية لعدة أسباب ، منها:

  • تصلب الشرايين الذي يصيب الأوعية الدموية في الحوض.
  • التعرض لخلل هرموني ، حيث أن مرضى الصدفية معرضون لانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون وارتفاع مستويات الاستراديول.
  • قد يشتد ضعف الانتصاب لدى مرضى الصدفية عندما يتقدم الرجل في السن أو عندما تطول فترة الإصابة في وجود بعض الأمراض المزمنة الأخرى.

    • تأثير الصدفية على النساء

    والعلاقة بين الصدفية والزواج عند المرأة تتمثل في شعور المرأة بالخجل والخجل من ظهور أعراض الصدفية الظاهرة في مناطق الأعضاء التناسلية أو الفخذين أو البطن أو الظهر ، مما يؤدي إلى العديد من المشاكل أثناء الجماع ، مما يتسبب في ضائقة نفسية وانخفاض في أعراض الصدفية. جودة الحياة.

    كلما زادت حدة الصدفية ازدادت الاضطرابات الجنسية عند النساء نتيجة زيادة حدة الأعراض المتمثلة في تقشر الجلد والنزيف والحرقان والقلق والاكتئاب.

    الصدفية والزواج: العوامل المؤثرة في الصدفية على النشاط الجنسي

    يعتمد تأثير الصدفية على الزواج على عدة عوامل منها:

  • مدى الضرر الذي يلحق بمظهر جلد المريض.
  • انخفاض الرغبة الجنسية لدى المريض.
  • درجة الانزعاج الناجم عن تقشير الجلد أو العلاج الموضعي.
  • نمط الحياة غير الصحي مثل: الخمول ، الكسل.
  • الإصابة بأمراض مزمنة معينة ، مثل: السكري ، وارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • الصدفية والزواج: نصيحة

    يمكن التعايش مع مرض الصدفية والعيش حياة زوجية صحية من خلال السيطرة على المرض واتباع بعض النصائح التي نذكر منها:

    • الوعي والاعتراف والمداولة

    اليقظة أن الصدفية لا تنتقل عن طريق التقبيل أو الجنس ، وكذلك الاعتراف بوجود الصدفية وعدم الشعور بالخجل أو الخجل هي إحدى الخطوات الصحية الضرورية لحياة زوجية صحية.

    بالإضافة إلى ذلك ، فإن عدم التسرع وأخذ الوقت اللازم لبناء الثقة بين الزوجين ضروري لتحقيق حياة زوجية صحية.

    • تأكد من حصولك على التشخيص الصحيح

    يعد ضمان التشخيص الصحيح إحدى الخطوات المهمة لتلقي العلاج المناسب والعيش حياة زوجية صحية.

    • استخدم الدواء المناسب

    بعد التأكد من التشخيص يجب اختيار الكريم الموضعي المناسب لنوع الصدفية مع ملاحظة أنه ليس من الصحيح استخدام الكريمات المحتوية على الكورتيكوستيرويدات أو الكريمات لأجزاء أخرى من الجسم ، لأن المناطق التناسلية أكثر حساسية و حساس.

    إذا لم تكن الكريمات الموضعية مفيدة ، فيمكن استخدام الأدوية الجهازية التي تؤخذ عن طريق الفم.

    • استخدام المزلقات

    تساعد المزلقات في تقليل الاحتكاك الذي يجعل الجنس مؤلمًا.

    وتجدر الإشارة إلى أنه يجب استخدام المزلقات التي تحتوي على المبردات ، مثل النعناع ، التي تعمل على تهدئة البشرة ، حيث يمكن أن تزيد المواد الدافئة من التهيج.

    • بعد الجماع

    تعتبر العناية بالجلد بعد انتهاء الجماع من الخطوات الضرورية ، حيث يجب تنظيف الأعضاء التناسلية من أي عرق موجود ، ثم تطبيق دواء ومرطب الصدفية الموضعي.

    لاختيار المرطب المناسب ، يجب أن تبحثي عن الكريمات الخالية من الكحول أو العطور أو الأصباغ ، ويمكن أيضًا استخدام الزيوت الطبيعية ، مثل زيت جوز الهند أو زيت الأفوكادو.

    Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.