الشيح: علاج طبيعي للملاريا وأكثر

43

دعنا نتعرف على ما يلي حول نبات الشيح (Absinthe ، Absinthium) ، أو ما يسمى علميًا (الشيح الشيح) أهم المعلومات المتعلقة به.

ما هو الأفسنتين؟

الشيح نبات متعدد الأنواع ينتمي إلى عائلة الأقحوان وغالبًا ما يستخدم في الطب البديل لأغراض مختلفة.

على الرغم من ارتباطه بالهلوسة في أذهان البعض ، إلا أن الشيح لا يسبب بالضرورة الهلوسة ، حيث تختلف طريقة تأثير هذا النبات على جسم الإنسان اعتمادًا على نوع الشيح وكيفية استخدامه.

الأفسنتين له رائحة قوية وطعمه مر وحار. تختلف المبادئ الفعالة للأفسنتين باختلاف نوع النبات المستخدم ، وهنا بعض المبادئ الفعالة الموجودة في الأفسنتين:

  • ثوجون وهي مادة سامة يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي وتسبب تشنجات وتشنجات خاصة إذا تم تناولها بجرعات عالية.
  • العفص إنها مادة يمكن أن يكون لها العديد من الفوائد الصحية المحتملة للجسم.

فوائد الأفسنتين

فيما يلي قائمة بأهم الفوائد الصحية المحتملة للأفسنتين:

1. تحسين صحة الجهاز الهضمي

يمكن أن يساعد نبات الشيح في تحسين صحة الجهاز الهضمي بعدة طرق ، حيث يحتوي هذا النبات على مواد فعالة يمكن أن تساعد في:

  • القضاء على أنواع معينة من الطفيليات المعوية وتقليل عددها في الأمعاء وخاصة الديدان الشريطية ، بالإضافة إلى علاج بعض الأمراض التي يمكن أن تسببها الطفيليات مثل: البلهارسيا.
  • علاج مرض كرون ، حيث أظهرت دراسة أن استخدام خليط عشبي يحتوي على الشيح يساعد في وقف أعراض المرض بطريقة يمكن أن تتفوق على بعض الأدوية التقليدية المستخدمة في علاج هذا المرض.
  • عالج فرط نمو البكتيريا المعوي (SIBO) وإعادة توازن بكتيريا الأمعاء ، والتي يمكن أن تساعد في تحسين الهضم.
  • الحد من بعض اضطرابات الجهاز الهضمي ، حيث أظهرت دراسة أن الأفسنتين يمكن أن يساعد في تخفيف الغثيان وآلام البطن ، والأعراض التي يمكن أن تصاحب متلازمة القولون العصبي ، والتي قد تجعل الأفسنتين وصفة مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من هذا المرض.

2. علاج السرطان

أظهرت دراسة أن مادة الأرتيميسينين الموجودة في الأفسنتين يمكن أن تساعد في محاربة وعلاج السرطان.

قد يكون لهذه المادة القدرة المحتملة على تحفيز موت الخلايا السرطانية في أنواع معينة من السرطان ، مثل سرطان الثدي ، ولكن لا تزال هناك حاجة لمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية لتأكيد هذه الفائدة المحتملة من الشيح.

3. تقليل أعراض هشاشة العظام

يمكن أن يساعد الشيح في تحسين حالة الأشخاص المصابين بهشاشة العظام. يمكن أن يساعد تدليك مفصل الركبة بمرهم يحتوي على مستخلص الشيح في تخفيف الألم لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام.

4. علاج الملاريا

يحتوي نبات الشيح على مادة الأرتيميسينين ، وهذه المادة على وجه الخصوص يمكن أن تساعد في علاج الملاريا ، حيث تعمل على مهاجمة جدران خلايا طفيليات الملاريا بعد دخولها جسم الشخص المصاب ، لذلك من الممكن استخدام نبات الشيح الغني بهذه المادة علاج الملاريا ومكافحتها.

وتجدر الإشارة إلى أن الفوائد المحتملة من الشيح ضد الملاريا دفعت العلماء إلى استخدام الشيح في تصنيع أحد أقوى العقاقير المضادة للملاريا المتوفرة تجاريًا.

5. امتلك امتيازات أخرى

قد يحتوي نبات الشيح على العديد من الفوائد الصحية المحتملة الأخرى ، مثل:

  • نادل الشهية أحد الاستخدامات التقليدية لأعشاب الشيح هو تحسين شهية المريض بعد الجراحة ، مما قد يساعد في تسريع الشفاء.
  • تحفيز الحيض ونزول الحيض المحتفظ به خاصة عند استخدام الزيت العطري من نبات الشيح.
  • تحفيز استرخاء العضلات.
  • تحفيز الاسترخاء العصبي ، والذي يمكن أن يساعد في تخفيف بعض المشاكل العصبية والنفسية ، مثل: القلق.

الآثار الجانبية للأفسنتين

على الرغم من الفوائد الواعدة العديدة لأعشاب الشيح ، إلا أن هناك بعض الجوانب السلبية المحتملة لهذه العشبة ، فيما يلي قائمة بأهمها:

  • الإجهاض ، لأن الشيح له تأثير سلبي على الرحم ، مما قد يؤدي إلى فقدان المرأة الحامل جنينها.
  • رد فعل تحسسي ، خاصة إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه نبات آخر من نفس العائلة.
  • إدمان ، لذلك من الأفضل عدم استخدام نبات الشيح لأكثر من 4 أسابيع بشكل متواصل.
  • الاضطرابات العصبية والنفسية ، مثل: النوبات ، والكوابيس ، والشلل ، وتنميل الأطراف ، والأرق ، والدوخة.
  • تفاقم بعض الحالات الصحية ، مثل البورفيريا ، والحالات التي تسبب النوبات.
  • تتراوح المضاعفات الصحية الأخرى من الطفيفة إلى الخطيرة ، مثل: الحثل العضلي ، والتقيؤ ، واحتباس البول ، والفشل الكلوي ، والإسهال.
  • التفاعلات السلبية مع أنواع معينة من الأدوية التي يتناولها بعض الأشخاص ، مثل: مضادات الاختلاج ومضادات الاختلاج.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.