السمنة: المخاطر والحلول

79

السمنة هي أكثر من مجرد زيادة في الوزن ، فهي تعني وجود نسبة عالية من الدهون في الجسم وحول أعضائه المختلفة ، مما يضغط على العظام وأعضائها الداخلية ، ويرتبط بعدد كبير من الأمراض الخطيرة. مشاكل. مشاكل.

اكتشف مخاطر السمنة وآثارها الضارة على الصحة ، وكذلك الحلول المتاحة للتخلص منها في ما يلي:

ما هي مخاطر السمنة؟

ترتبط السمنة وزيادة الوزن عمومًا بمجموعة من المخاطر الصحية. بالإضافة إلى كونها عقبة أمام حياة الشخص وحركاته اليومية ، يمكن ربطها بزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة والمهددة للحياة. تزداد مخاطر الإصابة بالسمنة المفرطة مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ، وتشمل ما يلي:

  • إنه السبب الرئيسي لمرض السكري من النوع 2.
  • يزيد من خطر الإصابة بالعدوى وضعف المناعة.
  • يزيد من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان ، وخاصة السرطانات المتعلقة بالجهاز الهضمي ، مثل سرطان القولون ، بالإضافة إلى سرطان الثدي.
  • يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • يزيد من خطر الاصابة بالسكتة الدماغية.
  • يسبب مرض المرارة.
  • يسبب زيادة في مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بالتنكس الدهني الكبدي.
  • زيادة خطر الإصابة بالتهاب المفاصل والنقرس.
  • يسبب توقف التنفس أثناء النوم ومشاكل التنفس الأخرى.
  • يعد تأخر الحمل والعقم من المخاطر الشائعة جدًا للسمنة لدى النساء.

كيف يتم علاج السمنة؟

إذا كنت تعاني من السمنة ، فلن تتمكن بالتأكيد من إنقاص الوزن بمفردك عن طريق اتباع نظام غذائي عشوائي ، لذلك يجب عليك استشارة الطبيب.

قد تكون الخطوة الأولى هي استشارة طبيب الأسرة أو الممارس العام لإرشادك خلال الحلول المتاحة وإحالتك إلى اختصاصي تغذية يمكنه مساعدتك.

في حالة السمنة ، قد يكون من الضروري العمل مع فريق من المتخصصين للتخلص منها ، ويضم هذا الفريق طبيبًا عامًا وأخصائي تغذية ومدربًا بدنيًا ، وذلك لإجراء التغييرات اللازمة في نمط حياتك ، بالإضافة إلى للإرشاد إلى الطرق الأخرى المتاحة للتخلص من الوزن الزائد ، مثل الأدوية أو الجراحة.

تتطور خطة العلاج للتخلص من السمنة قبل خطر الإصابة بالسمنة بالطرق التالية:

1. تغيير نمط الحياة والسلوك

سيساعدك اختصاصي النُّظم الغذائية عادةً في إجراء أهم التغييرات لكل مما يلي:

  • أسلوب حياتك وسلوكياتك وقم بتغييرها للتخلص من الوزن الزائد.
  • تعرف على أفضل خيارات الطعام.
  • ساعد في إنشاء نظام غذائي يناسبك.

بالإضافة إلى النظام الغذائي ، يجب أن تمارس ما لا يقل عن 300 دقيقة من النشاط البدني المنتظم أسبوعيًا ، حيث سيساعدك ذلك على:

  • فقدان الدهون.
  • زيادة القدرة على التحمل.
  • يسرع عملية التمثيل الغذائي.

في بعض الأحيان ، قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة إلى زيارة طبيب نفسي يمكنه مساعدتهم في التعامل مع بعض المشكلات المتعلقة بالاكتئاب أو القلق أو مشكلات الأكل العاطفي.

2. اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية

في كثير من الحالات ، يمكن أن تكون الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات هي الحل الأمثل للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ، مما يجبرهم على إنقاص الوزن بسرعة للوقاية من مضاعفات ومخاطر السمنة المحتملة.

تعتمد هذه الحميات على بدائل الوجبات الصحية ، مثل: مخفوق البروتين ، أو ألواح البروتين ، أو الحبوب الكاملة. خلال بعض هذه الحميات ، قد يُنصح بتناول بعض المكملات الغذائية بالإضافة إلى الوجبات الخفيفة منخفضة السعرات الحرارية.

3. تناول دواء لانقاص الوزن

في بعض الأحيان ، قد يصف طبيبك بعض أدوية إنقاص الوزن التي يتم تناولها عادة بنظام غذائي صحي ونشاط بدني.

هناك العديد من الأدوية المتخصصة لإنقاص الوزن ، وبالطبع يجب أن تكون هذه الأدوية ضمن القائمة المعتمدة من قبل المنظمات الدولية والمتخصصين ، ويجب تناولها بوصفة طبية.

هناك نوعان من أدوية إنقاص الوزن يعتمدان على آلية عملها:

  • الأدوية التي تمنع امتصاص الدهون.
  • مثبطات الشهية.

يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية غير مرغوب فيها ، مثل: الغازات ، واضطرابات الأمعاء ، وسوء امتصاص بعض العناصر الغذائية ، وغيرها.

4. الخضوع لجراحة السمنة

من الحلول التي قد يلجأ إليها البعض هي جراحة السمنة ، مثل: تكميم المعدة أو جراحة تصغير المعدة ، والتي يمكن أن تكون من أسرع الطرق لفقدان الوزن بسرعة ، ولكنها يمكن أن تحمل أيضًا العديد من المخاطر الصحية ، وقد تؤدي نتائجها إلى ألا تكون دائمة إلى الأبد إذا لم يغير الشخص سلوكه وعاداته وأسلوب حياته.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.