الحالة العقلية والجهاز المناعي

94

وإليكم أهم المعلومات عن العلاقة بين الحالة النفسية وجهاز المناعة في المقال التالي:

الحالة العقلية والجهاز المناعي

في الواقع ، يعتبر الاتصال والعلاقة بين الجهاز المناعي والجهاز العصبي ممتازين ويتضمن عدة طرق مختلفة لتنظيم عمل الجسم. لذلك توجد علاقة أكيدة بين نشاط وصحة جهاز المناعة والحالة النفسية. ومزاج الشخص.

يؤدي القلق والتوتر وجميع الأمور المتعلقة بالمزاج وصحة الجهاز العصبي إلى زيادة مستويات التوتر وهرمونات التوتر في الجسم ، بما في ذلك الكورتيزول والأدرينالين ، مما يزيد الضغط على جهاز المناعة وبالتالي يضعفه.

لذلك ، قد تلاحظ أنه مع زيادة التوتر والقلق النفسي لأي سبب من الأسباب ، قد يزداد خطر حدوث بعض المشاكل الصحية التالية:

  • زيادة خطر الإصابة بالعدوى وتكرارها.
  • شفاء بطيء
  • يؤثر سلبًا على صحة الجلد والجلد ، من خلال تفاقم مشكلة حب الشباب وتفاقمها على سبيل المثال.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض المناعة أو تفاقم أعراضها ، مثل: التهاب المفاصل ، والتصلب المتعدد ، والأكزيما ، والصدفية ، والربو.

المرض العقلي والجهاز المناعي

كما ذكرنا ، هناك العديد من مسارات الاتصال بين الجهاز المناعي والجهاز العصبي ، ومن مسارات الاتصال بينهما إفراز السيتوكينات ، وهو نوع من البروتين يفرزه الجهاز المناعي أثناء المرض أو العدوى أو القلق أو أي منبه يحفز الجسم. رد فعل جهاز المناعة.

تكمن العلاقة بين النظامين في انتقال السيتوكينات إلى الدماغ وتأثيرها على النواقل العصبية التي تتحكم في الحالة المزاجية والصحة العقلية ، مما يؤدي إلى اضطرابات في مستويات السيروتونين والدوبامين والجلوتامات وبالتالي زيادة مخاطر الإصابة بأمراض عقلية مثل: الاكتئاب والقلق أو الفصام.

ويلاحظ أيضًا في المرضى الذين يعانون من الاكتئاب ، أن قدرة جهاز المناعة لديهم تصبح أقل قدرة على مقاومة الأمراض وأن فعالية التطعيمات قد تصبح أقل بالنسبة لهم مقارنة بالأشخاص الأصحاء. نلاحظ أيضًا أن الاكتئاب مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب وخطر الإدمان.

تعزيز نظام المناعة الصحي والصحة العقلية

فيما يلي أهم النصائح والحيل للمساعدة في دعم نظام المناعة الصحي وتقليل التوتر والقلق:

1. أكل صحي

يوفر التنويع الغذائي للجسم جميع الفيتامينات والمعادن والعناصر التي يحتاجها ، ويتألف النظام الغذائي المتوازن من تناول: الخضار والفواكه ، والبروتينات ، والكربوهيدرات ، والبقوليات ، والدهون الجيدة.

2. المكملات الغذائية

يمكنك تناول المكملات الغذائية الطبية التي تعمل على تحسين صحة جهاز المناعة مثل: فيتامين د وفيتامين ج وفيتامين أ وأقراص الزنك وفيتامين ب وفيتامين هـ والبروبيوتيك.

3. التمرين

تعمل التمارين المنتظمة على تنشيط الدورة الدموية ، مما يساعد على تسريع حركة خلايا الجهاز المناعي في الجسم ، ومن الأفضل ممارسة 150 دقيقة على الأقل من التمارين المعتدلة خلال الأسبوع.

4. اشرب الكثير من الماء

الماء عامل رئيسي في نشاط جهاز المناعة ، وذلك لأن اللمف وهو السائل الذي يحمل خلايا الجهاز المناعي في جميع أنحاء الجسم ، يحتوي على كمية كبيرة من الماء ، لذا فإن شرب الماء بكثرة يقوي عمل المناعة.

5. الحصول على قسط كاف من النوم

يحتاج الجسم إلى الراحة والنوم لتنظيم قدر كبير من التمثيل الغذائي والقضاء على التعب والإرهاق ، لذا فإن النوم المتقطع يمكن أن يضعف جهاز المناعة ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

6. تجنب الكحول والتدخين

شرب الكحوليات والتدخين لاحتوائهما على النيكوتين يزيدان من الإجهاد والتعب مما يضعف جهاز المناعة.

7. تجنب الإجهاد

تجنب المنبهات التي تزيد من التوتر والقلق قدر الإمكان ، فيمكنك ممارسة اليوجا والتأمل والرياضات التي تساعد على استرخاء العضلات وتمارين التنفس.

8. اعتني بنفسك

تجنب إثقال نفسك بما لا تقدر عليه بالطبع يجب أن تساعد الآخرين لأنه يبني طاقة إيجابية ويقلل من الضغط النفسي ، لكن هذا لا يعني إهمال نفسك وتحملها إلى ما هو أبعد من قدراتك ، لأن هذا سيزيد من إرهاق نفسي عليك.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.