التحذيرات قبل اللجوء إلى العلاج الهرموني: تعرف عليها

66

دعونا نتعرف على قائمة التحذيرات التالية قبل اللجوء إلى العلاج بالهرمونات ، بالإضافة إلى المعلومات المهمة عنها:

الاحتياطات قبل اللجوء إلى العلاج الهرموني

تتضمن التحذيرات قبل استخدام العلاج الهرموني ما يلي:

1. أخبر الطبيب عن أي مشاكل صحية

يجب على الطبيب تحديد أي مشاكل صحية سابقة أثرت على الجسم أو أي دواء يتم تناوله بشكل دائم ، فمثلاً لا يمكن تناول العلاج بالهرمونات في حالة الإصابة السابقة بأحد الأمراض التالية:

  • جلطة دموية في الرئتين أو الساقين.
  • سكتة دماغية.
  • أنواع معينة من السرطان مثل: سرطان بطانة الرحم وسرطان الثدي.
  • أمراض الكبد.
  • نزيف مهبلي بدون سبب واضح.

2. ضرورة الالتزام بالجرعة المحددة

يجب مراعاة الجرعة الدقيقة من العلاج الهرموني الذي يصفه الطبيب ، وكذلك مدة العلاج ، وذلك لتجنب الكثير من الأضرار الصحية التي يمكن أن تنتج عن زيادة مستويات الهرمون في الجسم.

إذا اكتملت الجرعة الموصوفة ، يجب المتابعة مع الطبيب إذا كان من الضروري الاستمرار في العلاج أو إيقافه.

3. اجتياز الفحص الطبي قبل العلاج الهرموني

يجب على جميع النساء اللواتي يتلقين العلاج بالهرمونات التأكد من عدم تعرضهن لمشاكل صحية ناجمة عن العلاج الهرموني.

يجب إجراء فحص للثدي للتحقق من وجود كتل في الثدي ، بالإضافة إلى فحص القلب والأوعية الدموية والاختبارات الأخرى التي يصفها الطبيب.

4. لا تستخدم العلاج الهرموني إلا عند الضرورة

إذا كانت أعراض سن اليأس لا تسبب ضررًا للجسم ويمكن التغلب عليها ، فمن الأفضل تجنب العلاج بالهرمونات.

5. تحدث مع طبيبك عن أي أعراض غريبة

يمكن أن تحدث بعض الأعراض التي تؤثر على صحة الجسم بعد التعرض للعلاج الهرموني ، لذلك يجب أن تعرف عن هذه الأعراض وتأثيرها على الجسم قبل الخضوع لهذا النوع من العلاج.

6. اتباع نظام غذائي صحي

ينصح بتناول الأطعمة المفيدة وتجنب الأطعمة الضارة أثناء تناول العلاج الهرموني لتعزيز الصحة وتجنب أي مشاكل صحية قد تؤثر على الجسم.

كما ينصح بممارسة الرياضة للحفاظ على الوزن وتجنب الآثار السلبية للعلاج بالهرمونات ، مثل زيادة الوزن وما شابه.

أسباب العلاج بالهرمونات

تسعى النساء إلى العلاج الهرموني لعدد من الأسباب ، بما في ذلك:

1. عدم قدرة الجسم على إفراز الهرمون

تستخدم بعض الأدوية لتحل محل الهرمونات الطبيعية التي لا يستطيع الجسم إنتاجها ، على سبيل المثال: تحتاج المرأة إلى تعويض نقص الهرمونات الأنثوية في الجسم لزيادة فرص الحمل والإنجاب.

2. عدم التوازن الهرموني

إن اختلال التوازن الهرموني له آثار سلبية على صحة الجسم مما يزيد من فرص الإصابة بالأمراض ، فلا بد للمرأة من تعويض نقص الهرمونات في الجسم.

يمكن أن يؤثر عدم التوازن الهرموني على العظام ويزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام ، كما يؤدي عدم التوازن الهرموني لانقطاع الطمث إلى بعض الأعراض غير السارة ، مثل:

  • الهبات الساخنة
  • شدة التعرق.
  • دوخة؛
  • جفاف المهبل.
  • العصبية.

مساوئ العلاج بالهرمونات

تعتمد مخاطر العلاج بالهرمونات على عوامل معينة ونوع العلاج وجرعته وطول المدة التي يستغرقها ، لذلك لا ينبغي تناول العلاج الهرموني بدون وصفة طبية.

يمكن تقسيم الضرر الناتج عن العلاج بالهرمونات على النحو التالي:

1. ضرر طفيف

هذه هي الأعراض التي تصاحب تناول الأدوية الهرمونية ، مثل:

  • ألم الرأس
  • الغثيان؛
  • ثدي الأم

2. ضرر جسيم

يمكن أن يتسبب العلاج الهرموني في أضرار جسيمة بالصحة ، وهي:

  • مرض قلبي على الرغم من أن العلاج الهرموني يخفض نسبة الكوليسترول السيئ ويرفع نسبة الكوليسترول الجيد ، إلا أنه قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى النساء.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي: النساء اللائي يخضعن للعلاج الهرموني أكثر عرضة للإصابة بنزيف مهبلي غير طبيعي ، ويعتمد هذا النزيف على نوع العلاج الهرموني.
  • زيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان: مثل سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم.
  • تجلط الدم وعواقبه: يزيد العلاج الهرموني من خطر الإصابة بجلطات الأوردة في الساقين والجلطات الدموية في الرئتين.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.