الآثار الصحية لزيت القلي وبدائلها

71

زيت القلي هو أحد المنتجات الغذائية الأساسية في الوصفات ولتحقيق العديد من الأطباق الشهية ، ولكن قبل استخدام زيت القلي يجب أن تعرف مخاطره وكيف يمكن تقليل الضرر الناتج عن القلي بزيت القلي من خلال استخدام حلول بديلة. التفاصيل في هذا المقال:

الفوائد الصحية لزيت القلي

فيما يلي مجموعة من المخاطر التي يمكن أن تؤثر على الإنسان من جراء استخدام زيت القلي:

1. زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب

يعتمد إنتاج زيت القلي بشكل أساسي على الدهون غير الصحية ، والتي تسبب ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ في الدم ، فضلاً عن زيادة مخاطر انسداد الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يمكن أن تساهم جودة الزيت أيضًا في زيادة خطر الإصابة بهذه الأمراض ، حيث توجد أنواع من زيوت القلي غير جيدة ولم يتم تصفيتها لتلبية المواصفات الصحية المناسبة.

2. زيادة خطر الإصابة بالسمنة

من أضرار زيت القلي أن الإفراط في استخدامه يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة ، حيث تمتص الأطعمة المقلية كميات كبيرة من الزيت أثناء القلي ، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير وفقدان الدهون وتراكم الدهون في مناطق مختلفة من الجسم. .

يمكن أن تؤدي السمنة إلى العديد من المخاطر الصحية ، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل العظام والمفاصل.

3. زيادة خطر الإصابة بالسرطان

تحتوي معظم أنواع الزيوت على نسبة كبيرة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ، ويمكن لهذه الأحماض أن تسرع من الإصابة بالسرطان ، على عكس أحماض أوميغا 3 التي تحمي الجسم من السرطان ، والمتوفرة في زيت الزيتون.

يؤدي الاستخدام المتكرر لزيت القلي إلى عملية الأكسدة وإطلاق الجذور الحرة التي تعد أحد الأسباب الرئيسية للسرطان.

يؤدي استخدام زيت القلي أيضًا إلى إطلاق مادة الأكريلاميد الكيميائية ، التي تتكون عند طهي الطعام في درجات حرارة عالية ، وهي مادة مسرطنة.

4. تلف الكبد والكلى

نظرًا لاستخدام مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية في الممارسات الزراعية ، فإنها يمكن أن تؤثر على زيت الذرة المستخدم في القلي ، مما يزيد من مخاطر الإصابة بمشاكل صحية في الكبد.

كما أنها ضارة بزيت القلي والأطعمة المقلية بشكل عام ، وتأثيرها على وظائف الكلى واضطرابها ، ويمكن أن تسبب الفشل الكلوي ، وهو مرض خطير.

5. ارتفاع مستويات السكر في الدم

تتسبب الأطعمة المقلية في ارتفاع نسبة السكر في الدم ، كما أنها تشكل خطرًا صحيًا على الشخص المصاب بالسكري لأنه عند تعرض الزيوت النباتية لدرجة حرارة عالية للقلي ، فإنها تتحول من زيوت غير مشبعة إلى زيوت مشبعة ، وفي هذه الحالة تصبح ضارة جدًا بالصحة وتزيد من مستوى السكر في الدم.

لذلك يجب عدم الإفراط في تناول الأطعمة المقلية واستبدالها بالخيارات الصحية التي تحافظ على مستويات السكر في الدم.

بدائل زيت القلي

لتجنب التلف الناتج عن زيت القلي ، يمكن استخدام بعض الحلول البديلة ، بما في ذلك ما يلي:

  • استخدم زيت الزيتون للقلي

القلي بزيت الزيتون هو أقل أنواع القلي ضررًا ، حيث يحتوي على مستويات عالية من مضادات الأكسدة ، ولكن يجب اختيار زيت زيتون عالي الجودة حتى لا يضر بالصحة عند استخدامه في القلي ، ولا داعي للانتظار حتى الزيت المراد حرقه.

  • تقلى بدون زيت

طريقة جيدة للحصول على طعام مقلي بدون تلف هي استخدام أداة القلي بدون زيت ، حيث يتم إضافة ملعقة زيت إلى الكمية الإجمالية للطعام ، أو نثر بضع نقاط من الزيت على الطعام ثم قليه ، في هذه الحالة يختلف مذاق الطعام قليلاً ، لكنه يصبح أقل ضرراً.

  • تجفيف الطعام المقلي بالمناشف الورقية

في حالة استخدام زيت القلي ، يجب تصفية الطعام بعد القلي ثم تجفيفه بالمناشف الورقية لتقليل نسبة الزيوت التي يحتويها قبل تناوله.

  • لا تنتظر حتى يتحول لون الطعام إلى اللون البني

عند قلي الطعام ، من الأفضل عدم الانتظار حتى يتحول لون الطعام إلى اللون البني ، لأن هذا يزيد من نسبة مادة الأكريلاميد المسببة للسرطان.

  • تناول الأطعمة المقلية في المنزل

إذا كنت ترغب في تناول طعام مقلي ، فمن الأفضل أن تقلى في المنزل وتجنب الأطعمة المقلية من المطاعم ، لأن الزيت يتم استخدامه بشكل متكرر وفي درجة حرارة عالية جدًا مما يجلب الكثير من المخاطر الصحية.

بشكل عام يوصى بتقليل استهلاك الأطعمة المقلية لتجنب تلف زيت القلي الذي يسبب مشاكل صحية خطيرة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.