ألم العين عند الحركة: ما أسبابه؟

158

هناك أسباب عديدة لألم العين ، وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب وطرق علاج آلام العين عن طريق تحريكها بشكل أوضح:

ألم العين أثناء الحركة: الأسباب

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ألم العين عند الحركة ، ومن هذه الأسباب:

1. التهاب الصلبة

ينتج التهاب الصلبة عن التهاب الجزء الأبيض الخارجي الذي يغطي العين. يسبب التهاب الصلبة عددًا من الأعراض بالإضافة إلى الألم عند تحريك العين ، مثل:

  • حساسية العين للضوء.
  • تمزق العين.
  • انخفاض حدة البصر

2. متلازمة صيد تولوسا

تعد متلازمة تولوزا هانت من المتلازمات القليلة التي تسبب ألم العين عند الحركة ، ومن الأعراض الأخرى التي تظهر أثناء متلازمة تولوسا هانت ، نذكر:و

  • رؤية مزدوجة
  • نتوء العين.
  • ارتخاء الجفون.
  • التعب العام

3. التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية هو تورم الجيوب الأنفية الناجم عن تراكم المخاط فيها ، مما يسبب ألماً في مؤخرة العين يزداد عند تحريك العين ويسبب عدداً من الأعراض الأخرى ، مثل: و

  • السعال الشديد؛
  • الإحساس بضغط أو ألم في العين.
  • احتقان الأنف.
  • متعب.

4. التهاب العصب البصري

ينتج التهاب العصب البصري عن التهاب العصب الذي يربط العين بالدماغ ، مما يسبب الألم عند تحريك العين وعدد من الأعراض الأخرى ، مثل:

  • فقدان البصر في عين واحدة.
  • عدم القدرة على تمييز الألوان بشكل جيد.
  • رؤية الأضواء الساطعة.

5. الصداع النصفي

الصداع النصفي هو أحد أنواع الصداع التي تسبب ألم العين عند الحركة ، ويمكن أن يسبب الصداع النصفي عددًا من الأعراض الأخرى ، مثل:

  • الحساسية للأضواء والأصوات والروائح.
  • أشعر بالمرض

6. تقرح القرنية

ينتج تقرح القرنية عن جرح مفتوح في قرنية العين ، وتحدث هذه القروح بسبب التهابات مختلفة بالعين ، أو بسبب تعرض العين لصدمة ، وبالإضافة إلى الشعور بألم في العين أثناء الحركة ، فهناك بعض الأعراض التي تظهر نتيجة تقرح القرنية مثل:

  • إحساس جسم غريب في العين.
  • إفرازات كثيفة من العين.

7. أسباب أخرى

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى ألم العين عند الحركة ، ومن بين هذه الأسباب نذكر:

  • المرض القبور.و
  • الإصابات الجسدية للعيون.
  • العين الكسولة (الغمش).

ألم العين أثناء الحركة: التشخيص

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لتشخيص سبب الألم في العين عند الحركة ، ومن هذه الطرق نذكر:

1. الفحص السريري

يتضمن الفحص السريري التحقق من قدرة المريض على التمييز بين الألوان المختلفة وتحديد مدى الرؤية الجانبية ، ويقوم الطبيب بفحص البنية الخارجية للعين مثل الجفون.و

2. تحاليل الدم

تُستخدم بعض اختبارات الدم للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية وللتحقق من مستويات بعض الأجسام المضادة لمعرفة ما إذا كان المريض مصابًا بأمراض المناعة الذاتية التي قد تسبب ألمًا في العين عند تحريكها.

3. الأشعة السينية

يمكن استخدام بعض صور الأشعة السينية للحصول على تشخيص صحيح عن طريق تصوير الدماغ أو الأعضاء الداخلية ، وتشمل صور الأشعة السينية هذه:و

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب (التصوير المقطعي).
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.

4. التنظير الداخلي

تُستخدم طرق تنظيرية مختلفة لتشخيص آلام العين ، مثل التنظير من خلال الأنف ، الذي يفحص الأجزاء الداخلية للجيوب الأنفية ويتأكد من عدم وجود نمو أو انتفاخ غير طبيعي ، ويمكن استخدام تنظير العين لفحص البنية الداخلية للعين.

آلام العين المتحركة: العلاج

يعتمد علاج ألم العين عند الحركة على سبب الألم. وتشمل طرق العلاج ما يلي:

  • المسكنات المختلفة ، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بأنواعها المختلفة مثل النابروكسين.و
  • مزيلات الاحتقان والتي تستخدم للتخلص من المخاط وتسكين التهاب الجيوب الأنفية.
  • أدوية العلاج البيولوجي المستخدمة في علاج التهاب الصلبة ، مثل ريتوكسيماب.
  • قطرات الكورتيكوستيرويد ، والتي تستخدم لعلاج قرحة القرنية والتهاب الصلبة ، ومن بين هذه القطرات نذكر ديكساميثازون.و
  • حبوب كورتيكوستيرويد ، مثل بريدنيزولون ، التي تُستخدم لعلاج التهاب العصب.
  • Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.