أسباب توتر العضلات أثناء النوم

80

قد يعاني بعض الأشخاص من تقلصات عضلية أثناء النوم ، خاصة في منطقة القدم. يستيقظ الشخص أحيانًا مع ألم وتوتر في عضلات الساق أو الفخذ أو القدم ، حيث يستمر الشد العضلي بين عدة ثوان وعدة دقائق.

ما الذي يسبب توتر العضلات أثناء النوم؟

أسباب توتر العضلات أثناء النوم

فيما يلي الأسباب الرئيسية لتوتر العضلات أثناء النوم:

1. تعب العضلات

إجهاد العضلات أثناء النهار هو السبب الرئيسي لإجهاد العضلات أثناء النوم ، مثل ممارسة الرياضة لفترات طويلة أو الوقوف لفترات طويلة ، اعتمادًا على طبيعة الوظيفة.

2. قلة الحركة

من ناحية أخرى ، يؤدي قلة الحركة أثناء النهار والجلوس لفترات طويلة إلى قصر العضلات وضعفها ، مما يزيد من مخاطر توتر العضلات وتشنجاتها ، خاصة أثناء النوم.

3. العمر

Le vieillissement est l’un des facteurs qui augmente le risque de développer des crampes musculaires pendant le sommeil, et selon une étude, 33% des personnes de plus de 50 ans sont plus susceptibles d’avoir des crampes pendant le sommeil que celles qui sont أكثر شبابا.

4. الحمل

يزيد الحمل من مشكلة توتر العضلات نتيجة التغيرات الهرمونية أو احتياج المرأة الحامل لبعض الفيتامينات والمعادن التي يؤدي نقصها بسبب الحمل إلى تقلصات العضلات وضعفها.

5. الإصابة بأمراض معينة

تشكل الإصابة بأمراض معينة خطورة من توتر العضلات ، خاصة أثناء النوم ، ومنها:

  • التصلب الجانبي الضموري.
  • مرض السكري بسبب تأثيره على الأعصاب المسؤولة عن حركة العضلات.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • نقص السكر في الدم المزمن.
  • خمول أو فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • تضيق العمود الفقري.
  • مستويات منخفضة من الكالسيوم أو البوتاسيوم أو المغنيسيوم.
  • تتسطح القدم.
  • مشاكل في الدورة الدموية.
  • مرض كلوي.
  • تليف الكبد؛
  • فقر الدم.
  • التهاب المفاصل المزمن.

6. تناول الدواء

يمكن أن يكون توتر العضلات أثناء النوم من الآثار الجانبية لبعض الأدوية ، بما في ذلك: أدوية ارتفاع ضغط الدم ، والستاتينات لعلاج ارتفاع الكوليسترول ، وأدوية مرض الانسداد الرئوي المزمن ، ومدرات البول أو حبوب منع الحمل ، وكلونازيبام ، والجابابنتين ، والبريجابالين ، والزولبيديم أو بعض العلاجات الكيميائية الذي يدمر الخلايا العصبية.

تقلصات عضلية النوم

يمكن علاج تقلصات العضلات بما يلي:

  • انهض من السرير وحاول الوقوف على قدمك لتساعده على الاسترخاء.
  • تدليك العضلات.
  • ثني القدم.
  • استخدم أكياس الثلج.
  • خذ حماما ساخنا.

يمكن استخدام العلاجات الدوائية لعلاج مشكلة توتر العضلات أثناء النوم ، حيث تستخدم المسكنات مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين لتخفيف الآلام المرتبطة بتوتر العضلات وليس لعلاج توتر العضلات نفسه.

في بعض حالات التوتر العضلي المزمن ، تصبح العلاجات ضرورية ، حيث يمكن استخدام بعض الأدوية للمساعدة في تخفيف توتر العضلات.

منع تقلصات العضلات أثناء النوم

يمكن أن يساعد في منع توتر العضلات لدى بعض المرضى أثناء النوم باتباع بعض النصائح ، بما في ذلك:

  • قم بتمارين خفيفة قبل النوم: يمكن أن تساعد الرياضات الخفيفة مثل المشي أو ركوب الدراجات في تحريك عضلاتك وتخفيف توتر العضلات أثناء النوم.
  • شرب الكثير من الماء: شرب الكثير من الماء يساعد على نشاط العضلات ويزودها بالطاقة اللازمة ، وبالتالي يساعد على تخفيف توتر العضلات.
  • تغيير الأحذية: إذا تسبب الحذاء في ألم أو تشنجات عضلية ، فيمكن استبداله بأخرى تجعل القدم أكثر راحة.
  • علاج الأمراض: في حالة إجهاد العضلات الناتج عن أمراض يجب استشارة الطبيب لعلاج الأمراض وتقليل مضاعفاتها.

بالطبع يجب مراجعة الطبيب إذا كانت إجهاد العضلات مزمنًا وشديدًا ، وإذا حدث إجهاد عضلي في أجزاء أخرى من عضلات الجسم.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.